جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 961 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد طه الغندور : ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟
بتاريخ الخميس 08 نوفمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/45647444_10156708646900119_8196784315200176128_n.jpg?_nc_cat=111&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=9b076eba0ca17145f04c6d0c8e66087c&oe=5C88A7F3
ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟
بقلم: أحمد طه الغندور.


ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟
بقلم: أحمد طه الغندور.
منذ أيام مضت كانت زيارة "ناتنياهو" الرسمية لسلطنة عُمان، ومن المتوقع أن يزور البحرين قريباً، وهو "الصديق الوفي" في السعودية؛ حتى بات ثملاً من النشوة وهو يطوف بالخليج "الفارسي" كما يسميه ويتلقى اتصالات من عدد من الحكام والمسؤولين بالخليج وتشيد به "ماكينة الإعلام" هناك حتى يصيح أحدهم " باعتزازه بأصوله من يهود خيبر"!
ولما لا يكون مُنْتَشيًا واستطلاعات الرأي تعكس تزايد قوة حزبه رغم فضائح الفساد التي تحيط به، وهو الأن تهرول إليه دول في الخليج من أجل تعزيز علاقاتها مع "تل أبيب" وتفخر في إخراج صور هذه العلاقات إلى العلن بعد أن قضت سنوات في ظلال السرية.
مما دفع "ناتنياهو" إلى أن يمارس التنظير السياسي ليعكس حالة النشوة التي يمر بها خلال جلسة عقدت بالأمس لأعضاء حزبه في "الكنيست" كما أوردت الصحافة الإسرائيلية ويعلن: أن "القوة هي مفتاح سياستنا تجاه الدول العربية لا التنازلات، وأن القوة هي الأمر الأكثر أهمية في السياسة الخارجية بالنسبة "لدولة إسرائيل"، واعتبر "التنازلات ضعفا في الشرق الأوسط".
ثم أضاف بأن "هناك دول عملاقة احتلت وأجرت تبادل سكان ولا أحد يتحدث عنها. القوة هي المفتاح. القوة تغير كل شيء بسياستنا تجاه دول في العالم العربي"، ومضى في القول "إنه لا يعترف بأن الضفة محتلة من "إسرائيل".
إذاً كيف لنا أن نرى "ناتنياهو" وأية حالة يُمثل على الساحة الدولية، هل هو المهاتما غاندي الذي يطوف دول الخليج مبشراً بالعلاقات الودية والنماء الاقتصادي "لأحباب تل أبيب" ؟!
أم هو "دبابة الميركافاه" التي تقتل دون تمييز وتبشر الفلسطينيين في الضفة بنظام "الأبارتيد" والترحيل من الضفة الفلسطينية التي لم يعد يعترف "ناتنياهو" باحتلالها؟!
يتصرف وكأنه ضَمّن على الأقل "الصمت العربي" لتهويد القدس، وفرض دولة اليهود، والمضي قُدماً إلى تحقيق وجود "مملكة صهيون أو يهودا"ـ لا أدري ـ من النيل إلى الفرات!
هل فطن الخليج إلى حقيقة القوة التي يتحدث بها "ناتنياهو" وحدودها؟
في الواقع لا أرى "ناتنياهو" إلا سياسي مغرور لا يُحسن إلا التباهي يدفعه غروره وخوفه من أن يُقبض عليه في الجرم المشهود إلى ممارسة الخداع ليظهر مدى القوة التي يدعي بها، وهو يعلم تماماً أنه أداة أو قل "ترس في آلة" تستخدمها الصهيونية العالمية والمسيحية الصهيونية بنجاح لخداع بعض الأمراء في الخليج أو ابتزازهم للبقاء في الحكم نتيجة ايقاعهم في أحداث ومؤامرات لم تكن ترد في خلدهم، وسوس بها "شياطين الإنس" فأوقعوهم في شر أعمالهم!
فهذا متهم بأحداث 11/9، وذاك أداة في نشر الإرهاب، وغيرهم لا يكاد يستقر على كرسي الحكم نتيجة خلق الفتنة بين أبناء الوطن الواحد، لذلك يصوروا لهم الخلاص في الولاء الكامل وإرضاء غرور "صهيون"، من هنا نسي "ناتنياهو" الحقيقة وقرر أن "يعيش الدور".
لكن على "ناتنياهو" ومن خلفه ومعهم " صناديق الدعم الخليجي " ألا يفرحوا كثيراً، وأن يدركوا من هو " العدو"!
نعم نحن الفلسطينيون " العدو " لكم ـ وفقاً لقراركم ـ فماذا أنتم فاعلون؟
هل نجحتم في اقتلاعنا من أرضنا، من جذورنا طيلة قرن من الزمان أو نيف؟!
هل بقي سلاح لم يستخدم ضدنا؟!
هل لا نعرف خيانة " أجداد صناديق الدعم الخليجي " حتى نتأثر بخيانة أنجالهم وأحفادهم؟!
وماذا أنتم فاعلون مع شعب لا يضعُف ولا ينسى ولا يسامح؟!
إذنّوا لي أن أبارك للمحامية الفلسطينية السيدة/ رشيدة طليب وأختنا الصومالية إلهان عمر بالفوز بعضويتهن في مجلس النواب الأمريكي.
فهذه بشارات المستقبل، ولكم أن تُشاركوا "ناتنياهو" نشوته ما استطعتم!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.41 ثانية