جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 71 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : ضد الإرهاب دائماً
بتاريخ الأربعاء 31 أكتوبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

ضد الإرهاب دائماً
حمادة فراعنة


ضد الإرهاب دائماً
حمادة فراعنة

حسناً ما فعلته حركة حماس، عبر عضو مكتب العلاقات الدولية لديها باسم نعيم في تصريح له حمل أسف حركته على ما أعلنه حرفياً « الهجوم الإرهابي الجبان على المعبد اليهودي – شجرة الحياة في بيتسبورغ لدى ولاية بنسلفانيا الأميركية « وحسناً فعل حينما أضاف أن « الفلسطينيين كضحية لإرهاب الاحتلال الإسرائيلي أكثر من يعرف معنى الإرهاب وآثاره المدمرة « على المجتمع والحياة، وعزا إدانته للحادث الإرهابي ليس فقط لأنه ينسجم مع رفض الفلسطينيين للإرهاب كوسيلة عنف لا تتفق ومعايير حقوق الإنسان بالمس بالمدنيين، بل وأنه أيضاً ضد « دور العبادة – الكنيس ليؤكد أن الإرهاب لا دين ولا قومية له «.

منطق عصري تقدمي إنساني ما قاله باسم نعيم باسم حركة حماس، وهو منطق يهزم العدو الإسرائيلي ومن معه، وهو منطق يجب أن يشكل رادعا أخلاقيا وسياسة منهجية يلتزم بها النضال الفلسطيني بكافة مكوناته وأدواته ووسائله لأكثر من سبب :

أولاً : لأن الشعب الفلسطيني الذي يواجه الإرهاب ويعاني منه على يد المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي وجيشه وأجهزته ومستوطنيه المستعمرين الأجانب، عليه أن لا يقبل الإرهاب ضد الأخرين ومعاناة السوريين والعراقيين والمصريين واليمنيين أكبر الأمثلة على ذلك.

ثانياً : لأننا نؤمن أن الديانات السماوية الثلاثة : اليهودية والمسيحية والإسلام على التوالي، مصدرها واحد ومرجعيتها واحدة، ولا يجوز المس بواحدة من قبل الأخرى، فالاجتهادات مختلفة ولكنها تصب في مجرى عقائدي واحد.

ثالثاً : لأن الصراع في فلسطين، صراع بين الشعب العربي الفلسطيني بمكوناته الأساسية المسلمين والمسيحيين واليهود ضد عدو الشعب الفلسطيني، الذي لا عدو له غيره : المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي الذي يحتل أرض الفلسطينيين، ويصادر حقوقهم وينتهك كرامتهم، على الرغم من استغلال الصهيونية لليهود، كما الحملات الصليبية للمسيحيين، ومثل استغلال داعش والقاعدة للمسلمين.

رابعاً : لأن العدو الإسرائيلي هو المتفوق، يحتاج الشعب الفلسطيني لعطف وإسناد وتضامن المجتمع الدولي، بكل مكوناته مع معاناة الشعب الفلسطيني ومع تطلعاته من أجل العودة والحرية، وإدانة الإرهاب وشجبه من أي كان يساهم في تفهم معاناة الفلسطينيين ويؤيد نضالهم المشروع والقانوني والإنساني.


ثمة نفاق من قبل بعض الأطراف الدولية لمذبحة معبد شجرة الحياة في بيتسبورغ الأميركية، وثمة مواقف غير مبدئية، حيث ترتكب قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته وقطعان مستوطنيه من المستعمرين الأجانب، جرائم إرهابية مماثلة ضد الشعب الفلسطيني ومع ذلك لا يتحرك ضميرها وشجبها لأفعال الإسرائيليين الإجرامية، كما حصل لأطفال غزة الثلاثة الذين قتلوا على يد قوات الاحتلال وهم يلهون أو يصيدون، ومع ذلك سيبقى الشعب الفلسطيني وقواه الحية ملتزمة بمعايير حقوق الإنسان لأسباب ودوافع مبدئية جوهرية، وهي أن النضال الفلسطيني لا يحمل الضغينة لليهود أو لغيرهم، بل يحمل العداء والرفض للاحتلال وأدواته وأجهزته الذين يرتكبون الجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني الذي سيواصل النضال مهما قدم من تضحيات في مواجهة العدو الإسرائيلي المتفوق، لأن الفلسطينيين لا خيار لهم سوى مواصلة النضال لهزيمة العدو وتحقيق الانتصار مثل كل شعوب الأرض التي سبقتهم
31/10/2018-الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية