جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 762 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود أبو الهيجاء : عكاز ترامب
بتاريخ الأحد 16 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/40570645_10156547165375119_6625985556666908672_n.jpg?_nc_cat=0&oh=2e1ad1dc442491eacd18f92541808fa7&oe=5BF8E9B3
كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
محمود أبو الهيجاء
عكازا ترامب


كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
محمود أبو الهيجاء
عكازا ترامب
نفى جيسون غرينبلات ما جاء في تقرير لصحيفة اقتصادية اسرائيلية والذي تحدث عن استعداد الإدارة الاميركية، دفع خمسة مليارات دولار مقابل "موافقة الرئيس ابو مازن على دخول مفاوضات سلام مع اسرائيل"..!! وجاء النفي بعد تصريحات لجاريد كوشنير لصحيفة "نيويورك تايمز" هي الأكثر تعبيرا عن جهل الإدارة الاميركية "بواقع الصراع" كما أصاب الناطق باسم الرئاسة في وصفها وفي تحليلها بانها كذلك "محاولة للتضليل وتزييف التاريخ الخاص بالقدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية".
ولا نستبعد ان خبر المليارات الخمسة، كان في الأساس تسريبا من البيت الابيض تلويحا برشوة، يتوهم الرئيس الاميركي انها قد تشتري موقف الرئيس ابو مازن، ليأتي الى طاولة مفاوضات مدمرة للقضية الفلسطينية، وهذا جهل اعمق بواقع الطبيعة الفلسطينية، وحقيقة ارادتها الحرة، التي لا تساوم ولا بأي حال من الأحوال على الثوابت المبدئية، التي يتمسك بها وبمنتهى الحزم والصلابة الرئيس ابو مازن، ونفي غرينبلات لهذا الخبر، لا يعني تراجع الادارة الاميركية عن هذا التلويح الذي تراه كمثل جزرة، ولكن لا بد من عصا الى جانب هذه الجزرة فجاءت تصريحات كوشنير، لتشكل هذه العصا بلغتها العدوانية، وتجنيها على أبسط حقائق الواقع ومعطياته ..!! 
ومن الواضح ان تصريحات غرينبلات وكوشنير معا ليست دون غاية محددة في التوقيت، إذ انها تأتي قبل اسبوعين تقريبا من خطاب الرئيس ابو مازن في الأمم المتحدة، ونكاد نجزم أن أكثر الأطراف في اللحظة الراهنة انتظارا لهذا الخطاب هي الإدارة الاميركية، ولهذا تريد من تصريحات "العصا والجزرة" مزيدا من الضغط على الرئيس أبو مازن، لربما يتراجع قليلا عن موقفه الرافض والمقاوم لصفقة ترامب جملة وتفصيلا ..!!! وحقا هذا جهل اكثر عمقا وحماقة، بواقع الرئيس ابو مازن، وحقيقته الوطنية والنضالية الفلسطينية، وصلابته التي لا تخشى عصا ولا تخدعها جزرة.
جاريد كوشنير، وجيسون غرينبلات، باتا على نحو واضح، ليس أكثر من عكازين لرئيسهما دونالد ترامب، لعله يستطيع المضي في طريقه الوعرة التي شقها لأجل خدمة العمل الصهيوني، لكنه برغم هذين العكازين ما زال يعرج في هذه الطريق التي لن تسلك ابدا، طالما ظلت الـ "لا" العباسية حاضرة لحماية المشروع الوطني التحرري، وطالما ظلت اساسا لعملية سلام عادلة ونزيهة.
يبقى ان نقول، ان تصريحات العكازين كوشنير وغرينبلات هي ايضا وفي المحصلة، محاولة للتشويش مسبقا على خطاب الرئيس ابو مازن في الأمم المتحدة، والمصادرة عليه، وهي محاولة تكشف عن مدى قلق الادارة الاميركية من هذا الخطاب، لأنه سيكون ولا شك خطاب المواجهة الكبرى ان صح التعبير، لأن الصراع قد اشتد، ولأن الرئيس ابو مازن، لا يعرف المهادنة والمساومة، ولأن طريق السلام الحق والعدل، لن تكون غير طريق فلسطين الدولة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.26 ثانية