جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 304 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الكريم شبير : امريكيا والمحكمة الجنائية الدولية
بتاريخ الجمعة 14 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

امريكيا والمحكمة الجنائية الدولية     
     بقلم د.عبدالكريم شبير
 الخبير فى القانون الدولى ورئيس التجمع الفلسطينى المستقل                               


امريكيا والمحكمة الجنائية الدولية                                          بقلم د.عبدالكريم شبير الخبير فى القانون الدولى ورئيس التجمع الفلسطينى المستقل                                 فى البداية نؤكد للجميع بأن الولايات الامريكية المتحدة قد وقعت على انشاء المحكمة الجنائية الدولية ومعها الكيان الصهيونى وعند اتمام النظام الداخلى للمحكمة الجنائية وتوصيف انواع القضايا واعتبارها الاستيطان والابعاد جريمة حرب وفى اثناء المصادقة على نظام روما الذي بموجبة تم انشاء المحكمة الجنائية الدولية لتحقيق العدالة الدولية الناجزة  رفضت الولايات المتحدة الامريكيه والكيان الصهيونى المصادقة على اتفاقية روما وسبب ذلك هو خوفهما من الملاحقة والمسألة على تلك الجرائم التى اقترفاها، خاصة وان قرارات الشرعية الدولية اكدت على ان الاستيطان يعتبر جريمة حرب، وكان اخرها قرار 2334 الصادر عن مجلس الامن. واليوم ليس بالغريب، او بالجديد، ان تقوم الولايات المتحدة الامريكية، بتهديد قضاة المحكمة الجنائية الدولية ،ومدعيها العامين ، وتضمن التهديد بفرض عقوبات على قضاة المحكمة الجنائية الدولية، ومدعيها العامين، في حال لاحقوا أميركيين ، أو "إسرائيليين" أو حلفاء آخرين للولايات المتحدة. حيث قال: مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ، جون بولتون في هجوم عنيف على المحكمة الجنائية الدولية : "سنمنع هؤلاء القضاة والمدعين العامين، من دخول الولايات المتحدة" وتابع القول : "سنستهدف أملاكهم بعقوبات في إطار النظام المالي الأميركي، وسنطلق ملاحقات بحقهم عبر نظامنا القضائي". وأن "الولايات المتحدة ستستخدم أية وسيلة ضرورية لحماية الأمريكيين والحلفاء، من الملاحقات القضائية لـ"الجنائية الدولية"، واصفا المحكمة بانها "غير شرعية، وتهدد سيادة الولايات المتحدة". واتهم بولتون أمام منظمة "فدراليست سوسايتي" المحافظة في واشنطن، المحكمة الجنائية الدولية المكلفة بموجت اتفاقية روما الموقعة من قبل 123 دوله، بمحاكمة مرتكبي جرائم حرب ،وجرائم التطهير العرقى وجرائم ضد الإنسانية، بأنها "غير فعالة وغير مسؤولة وخطيرة". كما قام بولتون بتحذير  المحكمة الجنائية ، من فتح أي تحقيق بحق عسكريين أميركيين شاركوا في الحرب في أفغانستان، وكانت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، اكدت بان "أمريكا ليست عضوا فيها" ، وأعلنت في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2017 أنها ستطلب من القضاة ، السماح بفتح تحقيق حول جرائم حرب محتملة، قد تكون ارتكبت في أفغانستان ، خصوصا من قبل الجيش الأميركي ، ولا تزال الولايات المتحدة الامريكية ، تقود ائتلافا عسكريا دوليا في أفغانستان، منذ الإطاحة بحكم طالبان في نهاية العام 2001. وتابع بولتون القول : "إن المحكمة الجنائية الدولية ، يمكن أن تفتح بأي وقت تحقيقا رسميا بحق هؤلاء الوطنيين الأميركيين".
وقال : "يوم الاحتفال بذكرى الحادي عشر من سبتمبر"، ذكرى الاعتداءات التي ارتكبت عام 2001 ، ودفعت الولايات المتحدة إلى إرسال جيشها إلى أفغانستان، "أريد أن أوجه رسالة واضحة لا لبس فيها من قبل رئيس الولايات المتحدة : إن الولايات المتحدة ستستخدم كل الوسائل اللازمة لحماية مواطنينا، ومواطني حلفائنا، من ملاحقات ظالمة من قبل هذه المحكمة غير الشرعية". وتابع المسؤول الأميركي القول : "لن نتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، ولن نقدم إليها المساعدة، ولن ننتسب إليها (...)، بالنسبة إلينا هي ماتت بالفعل"، كما حذر أيضا من أي تحقيقات قد تقوم بها هذه المحكمة تستهدف "إسرائيل"بناء على طلب من السلطة الفلسطينية، وقال : "في حال استهدفتنا هذه المحكمة أو استهدفت "إسرائيل" أو حلفاء آخرين لنا، لن نقف مكتوفي الأيدي"، معلنا عن سلسلة من الإجراءات الممكنة ، من بينها عقوبات تستهدف العاملين في المحكمة. ان هذه الاقوال والتصريحات الصادرة عن الادراة الامريكية يشكل عدوان على السلم والامن الدوليين وعلى القانون الدولى،والحقوق التى اقرتها الشرعية الدولية للشعب الفلسطينى العربي ، فكان أول تعليق على تهديدات واشنطن للمحكمة الجنائية الدولية ، رد الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريش بانه مستمر في دعم المحكمة الجنائية  لدورها في إعمال مبدأ المحاسبة، كما ردت الجنائية الدولية فى لاهاي بقوة على تهديدات إدارة ترامب قائله : ان التهديدات التي أطلقها أمس الاثنين مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ، بفرض عقوبات على قضاتها ، وملاحقتهم قضائيا في حال حققوا بالأنشطة الامريكية "الاسرائيلية" ، أو ضد إحدى حلفائها، بأنها "ستستمر بنشاطها دون خوف"، وقالت المحكمة الدولية المستقلة في لاهاي بهولندا، إنها "ستواصل عملها دون خوف"، مشددة على أن المبدأ الذي يقودها هو سلطة القانون. 
وأضافت أن" 123 دولة تدعم المؤسسة المستقلة والموضوعية"، وتابعت قولها :إنها "ستستمر بأدائها لعملها وفقا للمبادئ الأساسية والموضوعية"، 
وعلى ضوء ذلك قامت دولة فلسطين بالرد العملى على تلك التصريحات ، حيث اكد امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بتقديم بلاغا للجنائية الدولية حول جريمة الابعاد والترحيل القسري للفلسطينين فى الخان الاحمر،  وعليه فأننى اؤكد على كل تلك المواقف التى اتخذت ضد التهديد الامريكى ، ولكنها ليس بالخطوات والاجراءات الكافية ، لذا فاننى اقترح القيام بمبادرة سياسية وقانونية واعلامية لدعم دور المحكمة الجنائية فى القيام بواجبها القانوني لتحقيق العدالة الدولية الناجزة ودعم ومساندة المدعية العام فى تفعيل صلاحياتها حسب اتفاق روما وهذا من خلال تبيان صلاحيات المحكمة الجنائية فى ملاحقة ومسألة مجرمى الحرب الصهاينة وتبيان انواع الجرائم ومدى خطورتها على السلم والامن الدوليين.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية