جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 899 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : دولة غزة الفلسطينية
بتاريخ الأثنين 03 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

دولة غزة الفلسطينية
حمادة فراعنة


دولة غزة الفلسطينية
حمادة فراعنة

في تناغم وتنسيق وتكامل سياسي تعمل واشنطن على شطب حقوق الشعب الفلسطيني سياسياً ودولياً، مثلما تعمل المستعمرة الاسرائيلية على اتخاذ الاجراءات، وصياغة القرارات الأمنية والادارية والقانونية على الأرض وفي الميدان، بما يتفق مع التوجهات الأميركية الاسرائيلية لتكييف الوضع الفلسطيني وجعل سلوكه الأمني خاصة بما لا يتعارض مع مشاريع التوسع الاستعماري الاسرائيلي في بلع أغلبية مساحة الخارطة الفلسطينية، كي تشمل كامل أراضي الضفة الفلسطينية دون شعبها، وأن يقتصر العنوان الفلسطيني على قطاع غزة فقط. 
بداية علينا أن نتذكر أن الضفة الفلسطينية بمعايير اليمين الاسرائيلي اليهودي المتدين هي الأهم، فلا أثر لليهود في مناطق الاحتلال الأولى عام 1948، بينما تراث اليهود الديني يقع في الخليل ( قبر ابراهيم الخليل) وبيت لحم ( قبر راحيل ) ونابلس ( قبر يوسف ) وهكذا مما يشكل مطمعاً استعمارياً ذا خلفية عقائدية، بينما قطاع غزة لها أثر سلبي على عقلية اليهودي السلفي المتزمت. 
على المستوى السياسي يعمل الفريق الحاكم بقيادة نتنياهو على جعل غزة عنوان الدولة المنشودة وعاصمتها، ويُتبع لها مواطني الضفة الفلسطينية بدون أرضهم، أي بدون سيادة فلسطينية وهذا يحقق ثلاثة أهداف مقصودة للاسرائيليين : الأول اشباع رغبة الفلسطينيين في الحفاظ على هويتهم الوطنية، والثاني التخلص من الثقل السكاني بعدم ضمهم كمواطنين لسكان المستعمرة الاسرائيلية أي لن يكونوا مواطنين اسرائيليين، وثالثاً تحقق القرار الدولي بتنفيذ حل الدولتين مع الاختلاف على حجم الجغرافيا، أي دولة المستعمرة الاسرائيلية بخارطتها الجديدة التي تضم مستعمرات الضفة الفلسطينية، ودولة فلسطين تقتصر سيادتها على قطاع غزة، ويُتبع لها مواطني الضفة الفلسطينية الذين يحتفظون باقامتهم في مدن الضفة الفلسطينية، ويملكون حق الانتخابات البلدية لبلداتهم، وحق الانتخابات البرلمانية لدولتهم الفلسطينية وعاصمتها غزة. 
حكومة المستعمرة الاسرائيلية تراهن على العامل الفلسطيني الضعيف الممزق غير القادر على المقاومة، ولا يملك الطاقة على احباط المشروع، وعلى جلب حماس لمثل هذا المشروع التي تستجيب له واقعياً وترفضه سياسياً ومبدئياً، ولكنها تعمل على التوافق معه، والتناغم مع مصالحها الحزبية في شرعنة وجودها وادارتها بعدما فشلت لثلاثين سنة لتكون بديلاً عن منظمة التحرير، ومنذ الانقلاب 2007 بديلاً عن سلطة رام الله، فها هي تدخل معترك التكيف وتمر بنفس المحطات التي مرت بها حركة فتح وتحولهما من تنظيمات كفاحية تستهدف هزيمة العدو وتحرير الوطن، الى تنظيمات كفاحية تُقاتل من أجل الحفاظ على السلطة والوظيفة والمكاسب والامتيازات، وجهدهما وجهادهما له الأولوية في مقارعة الأخر الفلسطيني، وليس مقارعة العدو، وكلتاهما تستمدان بقائهما في السلطة من رضى العدو الضمنية وموافقته، رغم أن ولادتهما تمتا بفعل النضال والتضحيات، وشرعيتهما حصلتا عليها بفعل صناديق الاقتراع، ولكن ذلك توقف بفعل صراعهما المستميت على السلطة والحفاظ عليها وتكريسها : فتح في رام الله وحماس في غزة. 
مازلنا نتحدث عن مخططات العدو، ولم نتطرق لمعيقات هذا المخطط، وعن فعل الشعب الفلسطيني لاحباط هذا المشروع !!. 
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.
3/9/2018 - الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية