جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 921 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : ترامب يضع نفسه على قائمة الفشل
بتاريخ الأحد 19 أغسطس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

ترامب يضع نفسه على قائمة الفشل

حمادة فراعنة


ترامب يضع نفسه على قائمة الفشل

حمادة فراعنة

سبق وأن سرب البيت الأبيض خبراً مفاده أن الرئيس ترامب أجّل الاعلان عن فحوى مبادرته لتسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، التي أطلق عليها « صفقة القرن « ويعود ذلك الى سببي الانتخابات التشريعية الأميركية في شهر تشرين ثاني 2018، والانتخابات الاسرائيلية المحتملة في شهر أذار 2019 وها هي صحيفة معاريف العبرية، تُشير الى أن التأجيل الأميركي يعود الى ضعف خبرة الثنائي كوشنير وجرينبلات المفوضين بطرح وعرض أفكار الرئيس الأميركي على طرفي الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وعلى أصدقاء أميركا في العالم العربي. 
لقد بات واضحاً أن التأجيل تم، وربما الفشل المسبق قد تم أو كاد، وهذا ليس جديداً، فقد سبق محاولات الرئيس ترامب وتطلعاته، أربعة رؤساء أميركيين من قبله تورطوا في التدخل المباشر من قبلهم وبرعايتهم لتسوية هذا الصراع ولكنهم لم يفلحوا في تحقيق اختراق معقول يؤدي الى انصاف الشعب الفلسطيني وردع المشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي عن التوسع وانهاء الاحتلال، بدءاً من الرئيس بوش الأب 1991، والرئيس كلينتون 2000، والرئيس بوش الابن 2007، والرئيس أوباما 2009 – 2016، ولم يحققوا ما يمكن أن يتباهوا به، وحصيلة تدخلاتهم ونتيجتها هو الفشل وهذا يعود لسببين : أولهما التطرف الاسرائيلي ورفض حكومات المستعمرة الاسرائيلية لتلبية حقوق الشعب الفلسطيني وعدم استجابتهم لقرارات الأمم المتحدة، وثانيهما تمسك الشعب الفلسطيني وقيادته للحد الأدنى من حقوقهم الوطنية . 
ترامب وفريقه تذاكوا فعملوا سلفاً على شطب القضايا الجوهرية التي سببت فشل الادارات الأميركية وتنظيف طاولة المفاوضات من عرضها وهي قضايا : القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود، وجعلها غير قائمة وشطبها كحقوق للفلسطينيين، مستغلاً الانقسام الفلسطيني وتأثيره في اضعاف الموقف الفلسطيني، وتوظيف الحروب البينية العربية، وتراجع قدرات الخليجيين المالية، كي يفرض رؤيته الأحادية على الجانب العربي برمته وفي مقدمته الجانب الفلسطيني، ولمصلحة العدو الاسرائيلي وبرنامجه الاستعماري التوسعي.  
مُنطلق الرئيس ترامب ومن قبله كل الادارات الأميركية، لم تبدأ من نقطة البداية وهي انهاء الاحتلال اعتماداً على قرار الانسحاب وعدم الضم 242 باعتباره من وجهة النظر الأميركية منذ مؤتمر مدريد عام 1991، ومبادرة الرئيس بوش الأب هو أساس الحل، وعليه يمكن البحث والنقاش لاحقاً في تفاصيل الحقوق الفلسطينية وكيفية تلبيتها واستعادتها بشكل تدريجي متعدد المراحل، واذا لم تبدأ الخطوة الأولى وفق 242 الدالة على الانسحاب الاسرائيلي من الأراضي المحتلة عام 1967 وانهاء الاحتلال تبقى النتيجية عبثاً مثل خض المية التي لن تعط زبدة مهما تم الخض وهو ما حصل مع ادارات واشنطن المتعاقبة بدءاً من بوش الأب، مروراً بالرؤساء كلينتنون وبوش الابن وأوباما وها هو ترامب يضع نفسه على قائمة الفشل مهما بدا متحمساً لشطب القدس واللاجئين كقضايا جوهرية أساسية حساسة. 
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.

19_8_2018_الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.40 ثانية