جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 192 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد طه الغندور : جتماع جامعة الدول العربية
بتاريخ السبت 14 أبريل 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/30415076_10156191558610119_7403614317892861952_n.jpg?_nc_cat=0&_nc_eui2=v1%3AAeG_8ou3asYj6ypzSxgb6qb5w4qyI0suE6FrBOGEO_dPRtn8DvS35ylDUUFG726kCGkTeM6km60-dQQZlXAZPgotHUmn4uiZVwND8QsiuemQ4g&oh=95e40416cbfb586bbe566a95bc8268ba&oe=5B5FDA0C
جتماع جامعة الدول العربية.
بقلم: أحمد طه الغندور.


جتماع جامعة الدول العربية.
بقلم: أحمد طه الغندور.
من المفترض أن تعقد جامعة الدول العربية دورتها التاسعة والعشرين في مدينة الظهران في السعودية غداً الأحد بعدما تم تعديل مكان إقامتها من الرياض إلى الظهران لدواعٍ أمنية.
وبعيداً عن العاطفة أجد صعوبة في قبول وصف هذا الاجتماع بأنه "اجتماع قمة"، فمن من الحكام العرب المشاركين في الاجتماع لديه الكاريزما التي تجعله مؤثراً في المنطقة فضلاً عن كونه مقبولاً لدى شعبه على الأقل، بل إن جلهم يواجه التحديات لحكمه في بلده نتيجة ممارسات خاصة لا تلاقي القبول لدى القوى الشعبية مما يُضعف مركز هؤلاء الحكام.
كما أن مكان انعقاد هذا الاجتماع في الظهران يفرض واقعاً جديداً على أجندة الاجتماع، فبدلا من مواجهة المؤامرة الأمريكية الصهيونية بشأن القدس، نجد أن هذه القضية المركزية تراجعت وقد يتم بحثها بشكل رمزي من باب " رفع العتب، أو ذر الرماد في العيون "، والسبب في ذلك يرجع إلى رغبة البلد المضيف أولاً؛ في إرضاء ساكن البيت الأبيض الذي يصر على قراره الخاطئ في اعتبار القدس "عاصمة للاحتلال" ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في منصف آيار المقبل الذي يصادف يوم "النكبة الفلسطينية" في سنة 1948.
ثانياً؛ مما يريب في هذا الشأن ايضا إعلان "ولي السعودي بحق الإسرائيليين بدولة قومية في "وطنهم"، كما صرح بذلك في مقابلة مع المجلة الأميركية "ذي أتلانتيك" خلال الشهر الجاري، فهذه الكلمات تحمل في طياتها الكثير.
ثالثاً؛ رغبة السعودية في تسخير اللقاء من أجل التركيز على حالة الاشتباك مع الحوثي في اليمن، يجعل هذه القضية على سُلم أولويات الاجتماع بدلاً من القضية الفلسطينية أو حتى الأزمة السورية، وهو ما عكسته كلمة عادل الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية في اجتماع وزراء الخارجية التحضيري لمجلس الجامعة يوم الاثنين الموافق 12 إبريل 2018 الرياض-المملكة العربية السعودية.
إذا أضفنا إلى ذلك أن كلمة فلسطين في الاجتماع التحضيري من قِبل وزير الخارجية الفلسطيني تم تسليمها إلى هيئة الجلسة دون أن يتم قرأتها.
هذا في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات العربية والخليجية بشكل خاص تطور ملحوظ من التطبيع المجاني مع الاحتلال حتى أن ليبرمان "وزير الحرب الإسرائيلي" قد عين “المسؤول السابق في “الموساد” اريك بن حاييم مبعوثا خاصا له إلى الشرق الأوسط، مسؤولا بشكل خاص عن الاتصالات مع العالم العربي”.
بهذه الحالة تُعقد الجلسة الخاصة بجامعة الدول العربية، التي توقفت منذ زمن بعيد عن ممارسة دورها بشكل فاعل في القضايا العربية.
تُرى هل بقي للرأي العام العربي أية قيمة لدى الحكام العرب حتى لا يهدروا البقية الباقية من القضية الفلسطينية على مذبح الإدارة الأمريكية وربيبتها تل أبيب؟ أو أن يمتنعوا عن المشاركة في العدوان على سوريا التي تتعرض للمؤامرة المفضوحة اليوم من أجل الاستيلاء على مواردها الطبيعية من غاز وبترول، ومياه، وممرات بحرية وغيرها؟ أما مصيرها تماماً ما فُرض على العراق وليبيا؟
هل يدرك هؤلاء الحكام أن مهما قدموا من مقدرات شعوبهم لهذه الإدارة، فلن تحفظ لهم عهداً، وأنهم في أحسن صورهم "كمبارس" لتأدية أدوار معينة مهما طال زمن استخدامهم لتنفيذ هذا الدور فسينقضي؟
نحن في فلسطين لا نعول على مثل هذه الاجتماعات التي تكشف عن عورات النظام العربي، فالأحرى بهم أن يستروا عرواتهم.
إن ما نعول عليه هو ما من الله به علينا من شلال دم لا ينضب، وقادر على بعث الحية في هذه الأمة حتى وإن طالت غفوته.
لذا أروني ما هي مخرجات اجتماعكم؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية