جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 772 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناهض محمد اصليح : الرئيس الفلسطيني ينتصر
بتاريخ الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/25446019_10155875383330119_3377523070885571952_n.jpg?oh=a583b2cd05eace29b89f3fa5c7bd292f&oe=5AD6D635
الرئيس الفلسطيني ينتصر
كتب أ - ناهض محمد اصليح


الرئيس الفلسطيني ينتصر
كتب أ - ناهض محمد اصليح
إنها أدوات النضال والتي ملكها ويملكها فخامة الرئيس الفلسطيني
تؤتي إنتصاراتها تباعاً إن فهم الرأي العام الدولي ليس بمهمة يسيرة أو بسيطة كما يعتقد مراهقون السياسة والطارئون علي الحياة الوطنية الفلسطينية ومن يعتلون منابر الأعلام بأزدواجية المواقف الموجهة ضد قيادتنا الوطنية ودغدغة عواطف الرأي العام وخاصة الشعبي عبر مطالب تخفي أحقادهم وبما ينسجم مع ارتباطاتهم الغير وطنية والتي لم تعد خافية علي شعبنا وقيادتنا الثابتة علي حقوق شعبنا بزعامة السيد الرئيس ابو مازن ولقد دأب بعض من ينتسبون لفلسطين التي تمقتهم الي التشكيك بالرئيس الفلسطيني وتقديم نصائح مغبونة تنم عن أحلامهم القذرة للوصول لمبتغاهم ( البديل الخياني )
مقابل مرونة وعلي حساب الثوابت الفلسطينية التي استشهد دونها الرئيس ياسر عرفات وحملها من بعده أخية الرئيس محمود عباس بكل أمانة وإقتدار
من هنا جاء انتصار الرئيس
ابو مازن بالأمم المتحدة والقانون الدولي و في معركة محاصرة تل ابيب وواشنطن وعزلتهما امام المجتمع الدولي بأكثر من الثلثين من دول العالم وهنا لا بد من توضيح هام ومهم ؟
إن إنتصار فلسطين بعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة وإتخاذها قرار بأكثرية الثلثين بعدما استخدمت واشنطن الفيتو ضد مشروع القرارالمقدم ضدها مقابل 14 صوت يعتبر مخالف لاحكام القانون الناظم لعمل مجلس الأمن مما دفع الجمعية العامة للانعقاد والتصويت بالأغلبية ضد سياسة واشنطن تحت عنوان متحدون من أجل السلم
وهذا التصويت يعتبر إلزامياً وقانونياً حسب القانون الناظم لعمل الجمعية العامة للبند السابع من ميثاقها اذا ما قورن بقرار الجمعية العامة عام 1950 رقم 377 اثناء الأزمة الكورية حينما استخدم الاتحاد السوفيتي الفيتو فتوجهت أمريكيا للأمم المتحدة لأستخدام الأغلبية في مواجهة فيتو الاتحاد السوفيتي متذرعة بأن السلم والأمن الدوليين في خطر وهما من مهام مجلس الأمن لذلك لجأت الي انتزاع قرار 377 تحت عنوان متحدون من اجل السلم بأغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة الملزم ضمن الفصل السابع
وأمام ما حققتة الدبلوماسية الفلسطينية بتوجيهات الرئيس أبو مازن وبالتعاون والتشاور مع الاشقاء والاصدقاء واحرار العالم بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتصويت 128 دولة ضد سياسة الولايات المتحدة الامريكية وانتهاكها للقانون الدولي وتهديها للسلم والأمن الدوليين بقرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي .من هنا جاء انتصار العالم لفلسطين ورفض قرار وسياسة واشنطن ،
ألا يعتبر هذا إنجازاً لصالح فلسطين ؟ يا من تحاولون وتناصرون واشنطن وتل ابيب في محاولتكم البائسة للأنقضاض علي الرئيس الفلسطيني محمود عباس
بعدما إنتصر بتعرية ومحاصرة واشنطن وتل ابيب
فلا نامت أعين المتأمرين فشعبنا دافع ويدافع عن قيادتة
ولن يتهاون ولن يقبل بأي بديل خائن او بالمساس بالرئيس ابومازن وبما حققة ويحققة الفدائي الشجاع والجريء الرئيس الفلسطيني
ومن نصر إلي نصر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية