جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1004 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سمر يونس : قصة قصيرة  ....
بتاريخ الأثنين 09 أكتوبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

سمر يونس ... قصة قصيرة 

كيف لي ان لا انتحب لبكاء السماء  فلم استطيع حفر خندق  ليحميكي  ولم اقف كانتحاري  لاجلك ولم
 اسير عكس التيار فغرقت في نهر من الاحزان  


كيف لي ان لا انتحب لبكاء السماء  فلم استطيع حفر خندق  ليحميكي  ولم اقف كانتحاري  لاجلك ولم اسير عكس التيار فغرقت في نهر من الاحزان  حين رمينك ببئر الجهل والطمع وحرمتك الحياه 
كلمات يكررها علي بذهنه يوميا 
كلمات تتكرر كخيانه صريحه  كلمات تشابه عبارات المواساه  تتكرر مع كل ولاده ووفاه 
يوميا يعانب نفسه ويحاسبها بما فعلت يداه  
كان يجلس في احد العنابر بالسجن ويحدث صديقه بما جرى لعله يجد طريقه يخفف عنه  مايعاني من الهم والحزن  فلم ينسى ذالك الخميس 
الذي خرج مع اخته رهف  فتاه متوسطه الجمال لكنها كفراشه تحلق 
حوله وتصنع المرح وترسم الضحكه في البيت .... كل يوم  يخرجا سويا رهف وعلي وعمر  يوصلانها الى موقف الباصات المتجه للجامعه   ويذهب كل منهم لعمله عمر عامل بشركه الكهرباء  فلم يحالفه  الحظ بأكمال  دراسته فانجه نحو العمل 
اما علي  فكان  الاصغر  يدرس بالثانويه اخر فصل وكان الاكثر حبا وحنانا لأخته ووالدته محاولا تعويضهما حنان االاب وغياب الزوج
كان اليوم الخمبس  حين استعد الجميع للخروج ولكن رهف اخرتهم قليلا كعادتها فلا بد من تقبيل الوالده وعناقها والانفاق على نوع  الغداء  فاليوم رجت امها ان تحضر لها الارز والباميه على الغداء  فضحك الجميع بصوت عالي  لتكرار هذا المشهد امامهم يوميا وضحكت والدتهم ووعدت رهف باعداد الباميه اليوم على الغداء  ........
ذهب الجميع الى الموقف واستقلت رهف باص الجامعه  وتحرك الباص ورهف تلوح بيدها لاخوتها تودعهم.........
الساعه الثالثه ظهرا دخل علي المنزل
وقد اعدت والدته الغداء جلس ينتظر رهف لكنها لم تعود مرت الدقائق والساعات ولم تطرق الباب بعد فتحرك علي في محاوله للاتصال بها
ولكن هاتفها مغلق  فخرج للبحث عنها بالموقف والجامعه والشارع ولكن دون  جدوى حتى صديقتها اكدت خروجها  من  الجامعه واتجاهها الى موقف الباصات بعد الدوام فعاد علي خائبا حزينا  و عمر يضرب كفيه غضبا 
ووالدتهم تمشي بالمنزل  تروح وتغدو كطير مذبوح من شده الخوف والألم
ترفع كفيها وتدعو الله ان يعيد لها ابنتها  وعمر يصرخ .....اين ذهبت فأقترح علي الذهاب للمغفر. لعله يساعدهم فصرخ عمر هل تريد الفضائح وان يعلم  الكل ان اختك اختفت  هذه مصيبه وفضيحه 
فاقنعه علي انها قد تكون تعرضت لحادث سير او حادث ما  فاخذ سترته واتجه نحو الباب وهوه يوجه الكلام لوالدته لم تسمعو كلامي  قلت لكم لا نريد دراسه ولا جامعات 
نبيع حصتها بألارض  ونعمل مشروع  ....لكنكم  لم تسمعو  
ولكن علي اسكته وقال .هل كل ما يهمك النقود والارض...لان ليس وقت هذا الكلام ............واتجها الى المغفر
لعله يساعدهما فطلب الضابط صورتها
وطمأنهم ان بعد غيابها باربع وعشرون ساعه سيبدء البحث عنها قد تكون عند احد الاقارب او الصديقات
انتظر الجميع وبحثو بكل الاماكن المكن ان تتواجد فيها  لكنها اختفت 
اخر مكان تواجدت  فيه موقف الباصات   فاحتار الجميع  بغيابها 
فلو كان هناك حادث او جريمه  لظهرت لان الخبر السيء سريع الأنتشار  في مجتعنا ..........
 مرت ايام وايام  ورهف لم تظهر
والشك يكبر يوما بعد يوم 
يكاد يقتلهم  حيره والالم وتعب من سؤال الاهل والجيران  ونظراتهم الفضوليه ........

بعد شهر بنفس التاريخ والتوقيت عادت رهف طرقت الباب  ودخلت كعادتها  سلمت على والدتها كانها خرجت بالصباج وعادت الان تكاد ان تسقط ارضا .شاحبه اللون يبدو عليها
الاعياء والتعب  سالتها والدتها اين كنتي فاستغربت وقالت بالجامعه يا امي
كررت السؤال عده مرات ورهف لا تغير اجابتها  ردت باصرار كنت بالجامعه والان عدت اين الباميه 
سارتاح قليلا لاني متعبه وجائعه
فتركتها تدخل الى غرفتها وهيه في حيره من امرها هل ابنتها بهذا الخبث
ام انها ثمله  كيف استطاعت ان تمثل هذا الدور فهيه اكيده ان ما تخفيه اعظم واكبر من الكذبه

فتركتها تنام لعل النوم يهبها الراحه و يعيد لها وعيها وعقلها 
في هذا الوقت دخل عمر وعلم ان رهف عادت فسال امه اين كانت 
فردت  ...... رهف مصره انها كانت بالجامعه صباحا والان عادت 
فاتجه نحو غرفتها وسالها اين كنتي فاجابت نفس الاجابه  فسحبها من شعرها وهيه تصرخ فصفعها بقوه اسقطتها على الارض وهوه يصرخ اتظنين انك تمثلين الهبل او الجنون
اعترفي اين كنتي   ثلاثين يوما
فاندهشت واقسمت انها لم تغيب سوى يوم   واحد وافقدت وعيها
فطلب عمر ان تبقى في غرفتها ولا يكلمها احد حتى يعرف اين كانت 
صمت علي ووالدته والالم يعتصر قلبيهما  وخوف من كابوس مجهول 
ينتظرهما فوضع رهف غير مطمئن
فما الذي تخفيه باختفائها وعودتها 
غيوم سوداء غطت سماء العائله
ورهف تزداد حالتها الصحيه تزداد سوئآ  شحوب وأغماء ومغص واستفراغ  فاخبرت الام  اولادها ورجتهم ان تاخذها للطبيب 
فدخل عمر غرفته ونادى على 
واخبره كلام لم يسمعه احد غيرهما ثم خرج معه لياخذا رهف الى الطبيب  ولكنهما ذهبا بها الى الطريق الزراعي  وتوقفا بجانب بئر مهجور حينها  اشار  عمر لعلي ليرميها في البئر ودون ادنى مقاومه منها نظرت اليه باستسلام
الذبيحه وقت النحر  اسقطها   وبكى خانته الدموع  فلم يتوقف عن البكاء 
حتى عاد للمنزل يتخيل صوتها  بكائها وضحكاتها فيبكي ويستغفر الله عما فعل اقتربت منه امه وصرحت اين رهف فرد عمر بغضب. رهف لن تعود 
ولا اريد ان اسمع اسمها في هذا البيت
فصارت تبكي بصوت مرتفع كادت ان تنهار وتسقط ارضا ولكن علي امسك بها وحاول اسكاتها حتى لا يسمع الجيران صوتها فيعرفو  بتلك الجريمه  وذلك العار
نظر اليهم عمر وقال ...هذا هوه الحل الوحيد  للخلاص من العار وكلام الناس  ومن حملها    كانت تضحك علينا ......الان كلام الناس ونظراتهم  واستهزائهم بنا انتهى ........
مرت ثلاث ايام و بالبيت عزاء بلا عزاء ومعزيين  حزن وبكاء اضعف علي وامه  امام عمر المعتز بفعلته 
وبينما الجميع يجلس امام التلفاز صرخ علي رهف مظلومه قتلتها ظلم 

فنظرو جميعا الى خبر يتكرر على صفحه الحوادث والجرائم  على المحطه  .....
العثور على جثه فتاه عذراء  ببئر مهجور قرب الطريق الزراعي 
وصرخ علي   قتلت  رهف وهيه بريئه
يتبع بالجزء الثاني 
سمر يونس

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.40 ثانية