جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 329 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رفيق التلولي : يحيى السنوار صحوة قائد
بتاريخ الخميس 28 سبتمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

يحيى السنوار صحوة قائد
بقلم د. رفيق التلولي

لقد طالعت كما غيري ما تناقلته وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، عن نية الأخ يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي لحماس بغزة، حول نواياه الصادقة والحقيقية في


يحيى السنوار صحوة قائد
بقلم د. رفيق التلولي

لقد طالعت كما غيري ما تناقلته وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، عن نية الأخ يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي لحماس بغزة، حول نواياه الصادقة والحقيقية في إحداث حالة من التغير الملموس في حياة المواطنين الغارقين في المعاناة في غزة.

بكل صدق أسعدني جداً ما قرأته وسمعته، حيث التوجه الإيجابي، والحس الوطني، على الرغم أنني لم أتحقق من تلك النوايا، فأنا لم أره، ولم يحدثني، ولم أدخل في قلبه لأتحسس نواياه.

لكن إن كان ما نسمعه من كلام طيب وصادق، فهذا يجعلنا نقف بفخر وعزة أمام شخصية مختلفة في سماتها وتركيبتها، فهو بلا شك مُحب وبصدق لحركته، ويتمتع بقوة شخصية، وتأثير وحضور بين صفوفها، ولديه شخصية كاريزمية.

والمفارقة هنا أن كل الذين اختلفوا، أو اختلفت شخصياتهم في صفوف حماس، أصبحوا خارج المنظومة الحزبية، أو دعونا نسميها القفص الحزبي، وأسمينها قفصاً حزبياً لأن الحركات الإيديولوجية هي حركات لا تسمح بالاختلاف، وكأن من ينتمي لها يدخل في قفصاً يُمنع عليه الطيران إلا داخل هذا القفص، ويُمنع عليه أن يغرد خارج السرب، ولا ندعي أنه يُغرد خارج السرب.

وهنا نقف وقفة المتأمل، الحائر، أمام هذا الدور الذي يلعبه الأخ يحيى السنوار، ونعترف بأن هذه الوقفة فيها ما فيها من الاحترام والتقدير لهذا الدور الوطني، الذي سيُسجل لهذا الرجل في تاريخه، فتاريخه معروف حركياً ووطنياً داخل حركته بإخلاصه وتفانيه، لكنه الآن انخرط في السياسة، وبدأ يحتك بالجماهير أكثر، وأصبح نجماً لامعاً، ولا بد أن يسجل موقفاً سياسياً وجماهيرياً، يزداد بريقاً ولمعاناً.

لكن مع كل هذا وذاك، وإن كان السنوار سيُسجل خدمة للشارع الغزي، ويُخفف من معاناته، فهو بلا شك سيُسجل أهدافاً كثيرة وكبيرة في مرمى الخصم، وستُحسب كنقاط لفريقه، لأنه سيُنقذها من أُتون التراجع والضوضاء والصخب الحاصل حولها.

كل الدعم والتقدير لهذا القائد، ونتمنى أن يوفقه الله لما يصبو إليه من الخير، وتبقى الأيام دول بين الناس، وستثُبت الأيام القادمة ما ينوي عمله السنوار، ومدى قدرته على ذلك.

وحينها سنكتشف إن كان الأخ يحيى السنوار فعلاً شخصية مختلفة كما يقول الشارع، أم أن الحسن أخو الحسين، وسترجع ريما لعادتها القديمة، ويُرسخ في أذهان الجماهير، أن لا فرق بين زيد وعبيد.

فإن تحقق ما تحلم به الجماهير المترقبة، فهنا سننحني احتراماً وتقديراً وعرفاناً، وسنهتف بإسمه وإسم كل من سجل موقفاً وطنياً، سواء كان حمساوياً أو فتحاوياً أو جبهاوياً أو جهادياً، أو حتى كلاكوتياً.

بل ومن الممكن أن يسمى بعض الذين سينفعلون أسماء مركبة لأبنائهم بإسمه.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية