جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 138 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد سالم الأغا : أمي وأمك ورضا الرحمن
بتاريخ الأربعاء 12 أبريل 2017 الموضوع: قضايا وآراء

أمي وأمك ورضا الرحمن

• كتب : محمد سالم الأغا *

الحمد لله الذي هدانا لأن نهتدي وندين بدين الاسلام، الذي رفع من مكانة أمي وامك و وجدتي وجدتك وبناتهن، أختي وأختك وزوجتي وزوجتك وأبنتي وأبنتك، الحمد لله الذي جعل برهم من أصول الفضائل، كما جعل حقوقهم أعظم من حقوقنا كآباء وأجداد وبنين وأخوة وأحفاد،


أمي وأمك ورضا الرحمن

• كتب : محمد سالم الأغا *

الحمد لله الذي هدانا لأن نهتدي وندين بدين الاسلام، الذي رفع من مكانة أمي وامك و وجدتي وجدتك وبناتهن، أختي وأختك وزوجتي وزوجتك وأبنتي وأبنتك، الحمد لله الذي جعل برهم من أصول الفضائل، كما جعل حقوقهم أعظم من حقوقنا كآباء وأجداد وبنين وأخوة وأحفاد، لأنهن تحملن متاعب ومشاق الحمل والولادة والارضاع وسهر الليالي ونحن مرضي نئن لا حول لنا ولا قوة، لقد تعلمنا في مدارسهن وبحضانتهن قبل المدارس وقبل دور الحضانة، لقد حبانا الله بآيات كريمة في القرآن نتلوها، ونقرأها ونفتكرها دائما حتي ننال رضا الرحمن الرحيم ببرهم، وطمعاً برضاهن فالجنة تحت أقدامهن .

لقد روي الرواة رضوان الله عليهم، عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه جاءه أعرابي، فسأله : من أحق الناس بصحابتي يا رسول الله ؟، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم له " أمــك "، ثم سأله الأعرابي ثانية: ثم من يا رسول الله ؟، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم له " أمــك "، ثم سأله الأعرابي ثالثة: ثم من يا رسول الله ؟ فقال له صلي الله عليه وسلم :" أبـــوك . "

وقد روت وبينت لنا كتب السيرة الطاهرة أن رجلاً أعرابياً كان يطوف حول الكعبة "بحج " وحاملاً أمه، فرأي بجانبه، رسول الله صلي الله عليه وسلم، فسأله : يا رسول: الله ... هل تراني ، أديت حقها عليَّ ؟ فرد رسول الله صلي الله عليه وسلم قائلاً

، " لا ... لا ولا بزفرة واحدة "، ومعناها ، ولا بصرخة من صرخات ألام الطلق والولادة ...

وعلينا أمام هذه الرؤي المحمدية التي بينها لنا رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم، في هذه الأيام التي نسمع كثيراً فيها قصص عقوق الأم والوالدين، بأن نتقِ الله فيهم ونُحسن عشرتهما وأن نحترمهم ونطيعهم في غير معصية، وأن نخفض لهما جناح الذل، لأن فيه رحمة الله لنا، وأن نتحسس رضاهم في كل الأزمان ومراحل أعمارهم، ولا ننسي أن رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم، الذي اعتبر برهما و مساعدتهما صورة من صور الجهاد في سبيل الله .

و علينا أن نتذكر دائماً قصة الأعرابي الذي جاء يسأل نبينا محمد صلي الله عليه وسلم بعد أن أذنب... أله توبة ؟ فسأله صلي الله عليه وسلم ، "هل لك من أم ؟ " فقال له الأعرابي " لا يا رسول الله، فقد ماتت ، فسأله صلي الله عليه وسلم: " فهل لك من خالة ؟ " قال : نعم ، فقال صلي الله عليه وسلم: " فَـبِــرها . "

ونتطلع في هذه الأيام للأم والزوجة والأخت والأبنة أن يُحسنوا في رعاية بيوتهن وأبنائهن، وأن يغرسوا فيهم فضائل ديننا الاسلامي الحنيف بعيداً عن العصبية لعائلة أو حركة أو حزب سياسي وأن يكرهوهم في كل ما يُغضب الرحمن عز وجل وان يعودوا أبنائهن علي طاعة الله، وأن يشجعوهم بالاعتصام بحبل الله ونصرة حقوقنا الفلسطينية والعربية المشروعة في الدفاع عن فلسطين وأراضينا وأوطاننا العربية، وأن يرضعوا أبنائهن الانتماء لعروبة الاسلام، وطاعة الله وأن تعودهم بأن يحبوا لإخوانهم ما يحبون لأنفسهم، حتي ننال رضا الرحمن ونصل لدرجة الأيمان الذي لا يتحقق إلا بذلك .

• كاتب وصحفي فلسطيني
عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين
وعضو الإتحاد العربي للصحفيين
وعضو الإتحاد الدولي للصحفيين
• m.s.elagha47@hotmail.com



ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏وقوف‏، و‏في الهواء الطلق‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية