جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 135 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سهى مازن القيسي : بإنتظار تأسيس جبهة موحدة لمواجهة المشروع الايراني
بتاريخ السبت 10 ديسمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

بإنتظار تأسيس جبهة موحدة لمواجهة المشروع الايراني
سهى مازن القيسي 
المشاهد الدموية و المفجعة التي تتکرر و بصور مأساوية و کارثية في سوريا و العراق و اليمن بالقدر الذي باتت تهدد فيه الدول الاخرى في المنطقة، ذلك إن هذه المشاهد

بإنتظار تأسيس جبهة موحدة لمواجهة المشروع الايراني

سهى مازن القيسي 

المشاهد الدموية و المفجعة التي تتکرر و بصور مأساوية و کارثية في سوريا و العراق و اليمن بالقدر الذي باتت تهدد فيه الدول الاخرى في المنطقة، ذلك إن هذه المشاهد التي تنعدم فيها أبسط المعاني و القيم الانسانية، يشارك و يساهم في صياغتها و صنعها المتطرفون الدينيون الذين هم مشحونون بفکر ظلامي إجرامي إقصائي معادي للإنسانية و للتسامح و التعايش السلمي بين المکونات المختلفة للشعوب، وهو فکر يسعى للتغطية على الفکر الاسلامي الوسطي المعتدل الذي هو أساس و جوهر الاسلام الحقيقي و الواقعي.
موجات القتل و الاغتيالات و المجازر و الابادات الانسانية بسبب عوامل و أهداف دينية و طائفية محضة، هي موجات لم يکن لها من وجود خلال العصر الحديث ولم يکن هنالك من غلو و تطرف و حقد و کراهية على خلفية العوامل و الاسباب الدينية و الطائفية قبل مجئ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ذلك إن هذا النظام المخادع و المعادي للإنسانية و تحت يافطة مشبوهة إسمها"الصحوة الاسلامية"، بدء بالنفخ في الافکار و التوجهات الظلامية المعادية للإنسانية و قام بإنشاء شبکات واسعة من المتطرفين و الارهابيين مهمتهم هي بث الذعر و الخوف من خلال ممارساتهم الارهابية و ذلك من أجل فرض النهج القمعي الاستبدادي الذي جاء به نظام ولاية الفقيه.
مايجتاح المنطقة من عمليات تطهير و إبادة و إنتقام، إنما هي في الحقيقة أبجديات منطق التطرف الديني الذي يحمل لواءه النظام القائم في طهران و مايجري في حلب و المدن السورية  الاخرى و اليمن، إنما يعکس تجسيد هذا المنطق الدموي المعادي و المتعارض مع المنطق المتسامح للإسلام الواقعي وإن  قادة إيران الذين يحلمون ببناء إمبراطورية دينية مترامية على حساب شعوب المنطقة، يعلمون علم اليقين بأن شعوب المنطقة ترفض العودة الى الوراء و تطمح بالتقدم و الرقي، ولهذا فإن هذا النظام ومن خلال الجماعات و التنظيمات الظلامية الارهابية المجرمة يسعى لفرض نهجه على شعوب المنطقة.
إقامة جبهة بين القوى الوطنية لشعوب المنطقة بالاضافة الى ممثلي الشعب الايراني و المتمثلين في المقاومة الايرانية، من أجل مواجهة و مکافحة التطرف و الارهاب المصدر إليها من جانب خفافيش طهران، صار ضرورة ملحة يجب التأکيد عليها دائما خصوصا وإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية مستمر في نهجه الاجرامي دونما إنقطاع و إن تجاهله و عدم التصدي له يعني السماح له بأن يعيث في الارض فسادا و إفسادا و قتلا و دمارا بإسم التطرف الديني، وحري على القوى الوطنية و التقدمية أن تفرض المنطق الانساني المتسامح الذي يٶمن بالتعايش السلمي بمختلف أنواعه لأنه الطريق الوحيد لضمان السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية