جي سوفت

Welcome to
ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( ذاكرة وطن )


( الموقف ) يكتبها للصباح مأمون هارون


اشراقة الصباح

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/16142315_10158134724245343_844566285471806491_n.jpg?oh=0ddd87b6454d40258da8ed22f31a9c6b&oe=590920C5

عبد الرحيم جاموس : المشروع الوطني الفلسطيني ما بين الإنقسام وتغول العدوان ...؟

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13886488_128525544255477_4070365617426813425_n.jpg?oh=b9fbaaa7824f805c1de62b8e3ef1222d&oe=59273D26

حنا عيسى : يوم المرأة العالمي .. بين التاريخ والقانون المرأة وحدها ..

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s526x395/15825906_10158057004085343_8144796119312373989_n.jpg?oh=21599c97075974c2c4ee05623915508a&oe=58E5C3A6


مي الكيلة : روما تودع المطران هيلارون كبوشي

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s526x395/15822885_10154780018685119_2686728152902595209_n.jpg?oh=473f9de763d9befb338cd6c6f4dca3e8&oe=591F9605


عبدالكريم ابو عرقوب : فتح .. 52 عاما من التضحيات والانجازات والتحديات

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/15590245_10157948671595343_1876496239182966328_n.jpg?oh=aec2fab5f38838b7f33af52e6d6966b9&oe=58F5248D
بكر أبوبكر : أنا لا أنتمي لحركة فتح!

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999460692.jpg
وليد ظاهر : تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/16730423_10158240064300343_1014226441600986866_n.jpg?oh=ca93b14b84ffcf101fe219f3877333d9&oe=59061717
نبض الحياة يكتبها عمر حلمي الغول

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/16684075_10154903235985119_338968007994543665_n.jpg?oh=f89ac9ffdaa6c25b1ba80c72f80f41b6&oe=594B4F81
احمد دغلس : ألإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في اوروبا يُعزي

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/14718701_1142619432495079_2518834458185117862_n.jpg?oh=d6d4edf28556db9b10bf082273708e55&oe=595D7051
عز الدين أبو صفية : الهبة الجماهيرية بين التصعيد والاحتواء السياسي



حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Sary Alqudwa


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10383971_10152664992540119_6199445658977143257_n.jpg?oh=3c00d003fd6e583aac0235d727a3b1ff&oe=5925969E

سري القدوة : معركة الكرامة التاريخ المشرق لفلسطين

سري القدوة : في ذكري يوم الارض .. اننا لعائدون ...


سري القدوة : هذا الجيل الفلسطيني الغاضب

 فجر فلسطيني جديد 

ثورة النيل البشرية

سري القدوة : ريهام تكمل فصول المأساة ..!


سري القدوة :الانتصار لفلسطين الوطن والقضية
 


 سري القدوة : حركة ( الانقلاب الحمساوية)

 زيارة تاريخه هامة لوزير الخارجية الكويتي ..
زيارة تاريخه هامة لوزير الخارجية الكويتي


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 259 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )
·الفلسطينية منال موسي تتأهل إلي المرحلة النهائية من Arab Idol
·بسبب انقلابها وتورطها بالشؤون العربية : فتح:حماس حولت نفسها لعدو وأبو مرزوق أحد
·رسالة مانديلا الى ثوار العرب ..الوصية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
شعر: {{بأنّك آخر العربِ}} -----
بتاريخ الأحد 20 نوفمبر 2016 الموضوع: الصباح الأدبي

{{بأنّك آخر العربِ}}
-----------------
مهداة للشيخ القسامْ
في ذكرى استشهاده
بتاريخ ١٩٣٥/١١/٢٠م



{{بأنّك آخر العربِ}}
-----------------
مهداة للشيخ القسامْ
في ذكرى استشهاده
بتاريخ ١٩٣٥/١١/٢٠م
بأحراش بلدتي يعبد،،
-----------------------
سلاماً،شيخنا القسّام
يا بوّابةَ العربِ
ويا نوراً،يقول لشمسنا اٌحتجبي
ويا رمحاً،يقول لقامةِ الفقراءِ
آنَ أواننا والوعدُ ثم النصرُ فاٌنْتَصبي
وديواناً يضمُ نفائسَ الأشعارِ
كرّاساً يضمُّ روائع الأقوال في الأدَبِ
وياموجاً هديرُ الرفضِ نبرتهُ
وسيرتهُ سطورُ العزْمِ والغضبِ
ويا كنزاً صروفُ الدهرِ لَمْ تمحو أصالتهُ
ويبقى دائماً لمَّاعَ كالأقمارِ في العلياءْ
وفي الوجدانِ كالذهبِ
ويا ناراً حشودُ الخصمِ كِسْرَتها
وليس بيادر الحطبِ
ويا خيلاً لها الميدانُ دون منازعٍ
في الأَرْضِ،ثم اٌمتدَّ نحو ملاعبِ السُحُب
ويا رمزاً يوحِّدُ أُمةً كبرى وراء القدس والأقصى
مِنَ الأتراك للأفغان للأكراد،،،،،،،،،،،،،،،للعربِ
بحيفا لَمْ تزلْ حيّاً
تًردّدُ إسمكَ الأنسامُ والأمواجُ والدفلى
وحورُ الكرملِ العالي
فأنت الحيُّ أنت الحيُّ
مهما قيلَ أنّ الرمزَ
قد وارووهُ بالْتُرَبِ
يموتُ طغاةُ أمّتنا ولا نحزنْ،وننساهمْ
وتبقى لعنةُ التاريخِ كالأكفانِ تلبسهمْ
وعَنّا أنتَ رغم تراكم الأعوامِ لَمْ تغِبِ
بقيتَ مشرّشاً في النبض والذكرى
وتسكنُ قلبنا الرَحِبِ
نراك بخيمةِ الفقراءِ،فوق حصيرةٍ تغفو
وعند الصبحِ تملأُ جوّنا بالخِصبِ
تُشعلُ في دمانا الحبَّ للأوطانِ
تسبقنا لساحِ الكدحِ والتدريب والتحريضِ
تلبسُ مثلنا الأسمالَ
تأْبى أنْ يراكَ الناسُ بالأرياشِ
ثمّ الفروِ ثمّ عباءةِ القَصَبِ
نراك بدفترِ الإعجازِ،مثل الرمحِ لا تُحنى
ومثل السيفِ لا تُغْمَدْ
ومثل الخيل لا تكبو،ومثل النار لا تُخمَدْ
ومثل الصخر يرجمُ غاصباً للأرضِ في يَعبَدْ)
 فنهتفُ شيخنا القسّامُ،أين الفارسُ القعقاعُ
أين خيولنا الدهماءُ، سيف عليّنا المسلولُ،
أَمْ أنّا بلا نَسَبِ؟
وأين الفاتح الفاروق ،والخنساءُ
مَنْ ضربَتْ لنا مثلاً،برغم السنِّ والْحَدَبِ؟
أحقاً أنّهمْ غابوا ولنْ نحظى بعودتهمْ؟
فأين صلاحُ،سيفُ الدولةِ البتّار يأْتينا؟
فإنَّ ثغورنا اٌنْتُهكتْ،،فجيش الغزو في عكا
وفي الأقصى،وجُنْدُ الروم في حلبِ
فعفواً شيخنا القسّامُ ،عذراً شيخنا القسّامُ
لو قلنا،بأنّك آخر العربِ
وأنك آخر الأقمارِ،حبل نجاتنا الممتدّ
بين المجد في الماضي،وبين هزائمِ الْحِقَبِ
نراك فيشمخ التاريخ منتصباً كما الجرمقْ
ونقرأُ عنكَ،ننظر حولنا،ماذا يدور الآنَ
يطْفُرُ مِنْ لِساني القول وآعجبي،،،،،،!!!!
غريبٌ أمر قادتنا بهذاالشرقِ،
ماذا لو يمرّوا بعض أيامٍ
بما عانيتَ منْ نُوَبِ؟
فمنهمْ مَنْ بِحُمَّىٰ الحرب
أتقنَ حرفةَ الكذبِ
ومنهمْ مَنْ أطال لسانهُ
في السلمِ ثمّ انحاز للهربِ
ومنهمْ مَنْ يحالفُ خصمنا
في السرِ طول الوقت أو بالجهرأحياناً
فخلْتُ بأنّهُ الشيطانُ أحياناً وأحياناً أبالهبِ
ومنهمْ مَنْ برغم دروسها الأيامُ،لَمْ يحفظْ
ولو درساً،وعن زلّاتهِ بالأمسِ والأوهامِ لَمْ َيتُبِ
فكيف نقارن الحكامَ ثمّ فلولهمْ
بالقائد القسّام مَنْ لبّى نداء البذلِ
والأعداء في الميدان لَمْ يهبِ
جهاديونَ داروا الظهرَ للألقابِ والرُتَبِ
جهاديون،منطقهمْ،بأنّ  حُبيبةً من أرضهمْ
أغلى من الألماس والذهبِ
جهاديونَ باعوا الروحَ للأوطانِ وابتعدوا عن الصخَبِ
جهاديونَ، ساح البذل ِ،أغناهمْ عن التهريج والخُطبِ
جهاديونَ إمّا الخصمُ داهمهمْ،يقولوا نارنا اٌنسكبي
فلا لغةٌ محللةٌ ،سوى ما تنشدُ الأسيافُ
من لحنٍ لها عَذِبِ
جهاديونَ قالوا السيفَ والقرآنَ فيصلنا
ولمْ َكك،يئدوا بدين اللّهِ جوهرهُ
ليختبئوا وراء الوهم والحُجُبِ
حجارتنا،هيَ المفتاحُ للتاريخِ
وهْيَ عزيزةُ الطَلَبِ
هِيَ الأقصى،كنوزُ الأَرْضِ
وهْيَ كريمةُ الحَسَبِ
إذا نطقتْ تخال قيامةً قامتْ
وَإِنْ صمتتْ،فإنّ الصمتَ من ذهبِ
وسِحْرُ الدُرِّ يسكنها،وليس بلادة الخشبِ
وَإِنْ لمعتْ،تخال بأنّها الأسيافُ
يومض حدّها الذَرِبِ
تُنازلُ خصمها جهْراً ،
وفي الميدانِ تبني جيشها الْلَجِبِ
تقاتلُ وحدها الباغي،وتصرخُ أينهمْ عربي!؟!؟!؟
فجيش الخصمِ جرّارٌ،ولاذَ اليومَ بالهربِ
وقودُ الحرب أطفالٌ، رُموا بالنار كالحطبِ
وجيش العُرْبِ في هرَجٍ،يدقُّ بآلةِ القِرَبِ
ويسفحُ ليلهُ ثمِلاً،مَعَ الأفخاذِ والطَرَبِ
وطفلٌ لَمْ يزلْ غضاً،طريَّ الساق والرُكبِ
يقاتلُ دونما خوفٍ،ويندهُ أُمتي اٌقتربي
أأندبُ أمتي حظّي،وأُبدي أمتي عتَبي؟!؟!؟!
عروش العار في دَرَكٍ،وَإِنْ شعرتْ بواقعةٍ
تقول كتائبي اٌنسحبي
وتقصفُ في إذاعتها،صواريخاً من الخُطبِ
فلا تأْبهْ،فإنّ عروشنا للغرب والأعداء كالذنبِ
وجوهٌ كلها خَنَثٌ،برغم الذقن والشنبِ
وَإِنْ داروا لنا ظهراً،نقول لأرضنا أَجِبي
نقاتل (بالمُدى) والصخر والأحجار أعواماً بلا تعَبِ
فيضحي الرجمُ مدراراً ،وكل رؤوسهمْ يُصبِ
جَسورٌ صخرنا حقاً،سواهُ الخصمُ لَمْ يهَبِ
وكل رماتهِ اتّحدوا،بجيشٍ زاحفٍ لَجِبِ
فإنْ عابوا سلاحاً فرَّ في الميدانْ
فإنَّ حجارة الأطفال لم تُعَبِ
فهذا البرعمُ القسّامُ رايتهُ
(فإنْ شحَّتْ حجارتهُ،تصير رماحهُ هدُبي)
سلاماً رمزنا القسّامُ ،يا مجداً ومدرسةً
بها الأجيالُ قد حفظتْ كتابَ الحسمِ
فابتكرتْ من الأحجارِ والسكِّينِ  أسلحةً
فصانتْ سمعةَ العربِ
فأنتَ نشيدهاالمرفوعُ ،قصتها
وأنت فخارها المطبوع في الكتبِ
وأنت غناؤها المغموس باللهبِ
وأنت براقها الآتي،مَعَ التاريخِ
والأمجادِ، يركبُ صهوةَ الشُهُبِ
فعفواً شيخنا القسّامُ لو قلنا:
بأَنَّك آآآآآآآآخر اااااالعرَبِ....
------------------------------------
في مثل هذه الايام،استشهد الرمز القسام/
في أحراش بلدتي يعبد١٩٣٥/١١/١٩/٢٠ 
-------------------------------------
كلمات مهداة لرمز المقاومة ،،تقف عند قدميه
بتواضع ،علّها تنال بعض الشرف من مدرسة
المقاومة،وعلَمها،الغني عن التعريف،،،،،،،،،،،
---------------------------------

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الصباح الأدبي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن الصباح الأدبي:
زياد صيدم : عاشق الذهب ( قصة قصيرة)



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10389194_10152847972975119_7396085445227885157_n.jpg?oh=ddde703f8988795b5a7ee6115600198a&oe=5926CED5

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.22 ثانية