جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 435 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: غادة عايش خضر : العنوان حوار الاغيار وتبادل الأدوار
بتاريخ الجمعة 18 نوفمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

العنوان  حوار الاغيار وتبادل  الأدوار

بقلم غادة عايش خضر 
عندما اخترت هذا العنوان " حوار الأغيار " ادرك أن جزءاً  كبيراً من شعبنا لا يعلم من المقصود بالأغيار، نحن  الفلسطينيون نعتبرحسب ا


العنوان  حوار الاغيار وتبادل  الأدوار

بقلم غادة عايش خضر 
عندما اخترت هذا العنوان " حوار الأغيار " ادرك أن جزءاً  كبيراً من شعبنا لا يعلم من المقصود بالأغيار، نحن  الفلسطينيون نعتبرحسب المصطلح الديني اليهودي جزء من الأغيار ،حيث أن كل من لا يتبع الديانة اليهودية يعتبر من الأغيار حسب عقيدتهم،وهو مصطلح نادى به الحاخامات ومفسري الشريعة اليهودية وخاصة مفسرو المشناه وشرائعهم التلمودية والادبيات الصهيونية من اجل الدعوة الى قتل الاغيار ،وحين  يشير وعد بلفور الى هجرة غيرالأغيار الى فلسطين ( يهود العالم ) اذن المقصود بالأغيار هم الفلسطينيين كما ان المؤسسات الصهيونية والجامعات تعزز ذاك المفهوم،وتعمل على ترجمته على ارض الواقع ،فقد قام الحاخامات  بالدعوة الى تحريم الزواج من الأغيار وتحريم تناول الطعام معهم ،وعدم القبول  بشهاداتهم في المحاكم ، وحين يطالب الصهاينة بيهودية الدولة أي دولةخالية من الأغيار أى الفلسطينيين ،حين يصلى اليهودي شاكرا ً الله  في صلاته لأنه لم يجعله من الأغيار .وها نحن اليوم يقلد البعض منا ويعمل على ترجمة القوانين اليهودية  دون علم او دراية على ابناء جلدتنا سواء على الصعيد  الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي أى ان هنا من يتبادلون الادوار من خلال تصنيفات  لا اساس لها وتعمل على زرع بذور الحقد والكرهية بين ابناء شعبنا ، واليكم هذه الظاهرة  التي كثيراً ما تتكرر في حياتنا الاجتماعية ( طبعا لا أعمم لأن التعميم خطا)
1ـ على الصعيد  الاجتماعي  (زواج  الأغيار  من  الأغيار).
رأها وتعلق قلبه بها عاد الى بيته ليخبر امه بأنه وجد شريكة العمر، وما أن اخبرها إلا وسيل جارف من الأسئلة وجهتها الأم له، الى أى عائلة تنتمي تلك الفتاة؟؟  وأين تقطن ؟؟، أجاب  بأن الفتاة لاجئة ، صرخت الأم  وقالت لن أزوجك من لاجئة ، أهلها هربوا من ديارهم وتركوها للإسرائيليين لم ازوجك اياها ، ويكفي انهم جاءوا ليشاركونا  أراضينا وارزاقنا وتجارتنا، والان يريدون يقاسمونا اولادنا ونسلنا ،لماذ تقولين ذلك ؟هى لم تختار ما بين الهجرة أو البقاء ،هى لم تكن على قيد الحياة  انذاك ، هى فلسطينية  وانا فلسطينى يجمعنا وطن واحد، الأم لا تناقشنى في هذاالموضوع بعد اليوم ، أما الفتاة أيضاً خاضت حوار مع امها ايضا ً، أماه لما لا توافقين على خطبتي من ذاك الشاب؟ ردت عليها الأم لأنه مواطن وليس لاجئ مثلنا عاداته غير عاداتنا، وتقاليده غير تقاليدنا ،يوما ما سيتكبر عليكى  ويعايركى بما لديه من املاك وأراضي ،وانتي لا تملكين سوى بيت صغير في المخيم ،ان اردتى ان تتزوجى فعليكى بالزواج من لاجئ مثلك ،ويا حبذا لو كان من نفس  بلدتنا الأصلية .( هذا  الحديث لم ينطبق على كل اللاجئين أوالمواطنين انما على البعض منهم ) هذا ما يحدث من تفرقة من الناحية الاجتماعية بين الطرفيين ، نسوا انهم من نسل واحد  ووطن واحد ويجمعهم جرح واحد
2ـ على الصعيد  السياسي (فتوى شرعية ... يجوز  ولا يجوز) 
أما لوسلطنا  الضوء على التفرقة  الحاصلة بين الطرفيين  من الناحية السياسية ، وهذا ما لمسناه مؤخرا ً بعد عدة مطالبات تدعو الى  عدم مشاركة اللاجئين في غزة في انتخابات  البلديات لعام 2016، بذريعة  أن اللاجئين في غزة المسئولة عن تقديم  الخدمات لهم  وكالة الغوث ، وحجة اخرى  هى ان مشاركة اللاجئين تضر بقضية  العودة ،والحجةالثالثة هى الخوف من تنصل  وتهرب الوكالة بعد ذلك من تقديم خدماتها لللاجئين ،وهناك من يحلل بأن مشاركتهم هى عبارة عن رسالة سياسية لطمئنة اسرائيل ، وهناك من يحدد الانتخابات  التى يجوز ان يشارك فيها اللاجئ والتى لا يجوز له ان يشارك فيها ، مثال ذلك يجوز له ان  يشارك في الانتخابات  التشريعية  والرئاسية اما انتخابات  البلديات لا يجوز ، وكأن  الموضوع عبارة عن مسألة  فقهية  تحتاج الى فتوى  شرعية ليخبرنا  المفتى بما يجوز وما لايجوز وهنا نستذكر أننا شعب واحد لكل منا حق في كل مناطق الوطن  المقيمين فيه  أو المسلوب منا،أما عن الانتخابات فهناك  وجهه نظر حول الجهة التى طلبت اجرائها واسبابها  السياسية الداعمة لتحول التوجه الاسرائيلي لإلغاء وجود السلطة  والتعامل  المباشر مع قيادات منتخبة للمجالس المحلية  كتكريس للتبعية  ودعم للإنقسام  ونشر التفرقة بين جميع اطياف الشعب الفلسطيني ومكوناته المجتمعية  والسياسية.
3ـ اما على الصعيد  الجغرافي( ضفاوي ولا غزاوي)
بعد مرور 10 سنوات على الإنقلاب الدموي في غزة،و في ظل تجاهل كامل لأبناء القطاع  من قبل القيادة في رام الله، في حين يقتصر التوظيف على ابناء الضفة اما ابناءغزة  غير معترف بهم، وكأن  جميع ابناء غزة شاركوا في الإنقلاب  لذلك وجب عقابهم، ومع طرح اسئلة  عديدة من قبل،ابنائنا في غزة لماذا يجري التمييزبين ابناء الضفة وابناء غزة وكلاهم فلسطينون ؟؟، حيث اصبحت غزة في نظر العالم وكأنها بؤرة تعج بالأمراض الفكرية والسياسية والاجتماعية ، وحين اجلس واخوض حوار مع بعض الأشخاص ارى هناك من يقدح في المواطن الغزى دفاعا ًعن المواطن الضفاوي  واخر يقدح في المواطن الضفاوي دفاعا ً عن الغزاوي ،  (طبعا  لا اعمم لأن التعميم خطأ) حينها ايقنت أن الاحتلال نجح في التفريق بين ابناء شعبنا ونجح في فصل الضفة عن غزة ( الانقلاب 2007)حتى اصبحتا كأنهما  دولتين لشعبين ، وكما  انه عمل الاحتلال منذ نكبة 48  حتى يومنا هذا على زرع بذور الفتنة والتفرقة ما بين  المواطن واللاجئ و نجح في ذلك  ايضاً.
يؤلمني حين نصبح لا نختلف عن اليهود في تعاملنا مع بعضنا  البعض  وتطبعنا ببعض اطباع اليهود التى جعلت منا من يصنف ذاك مواطن وذاك لاجئ ذاك ضفاوي وذاك غزاوي ذاك جبهاوي وذاك فتحاوي وذاك حمساوي  ، مللنا ...سئمنا...  اشمأزينا  من تلك المسميات والتصنيفات التى تشبه الى حد ما تصنيفات  اليهود  لغير اليهود، الم يحن موعد لم  شمل الكل الفلسطيني؟؟؟؟ والبدء بإعادة  بناء الانسان  الفلسطينى  فكرياً وثقافياً وسياسياً وروحياً من جديد، للوصول الى حالة من النضج  تجعلنا نتميز عن بقية الشعوب ، يا ضفاوي ويا غزاوي ويا مواطن ويا لاجئ ،يا فتحاوي ويا حمساوى  يا جبهاوي  يا خير امة اخرجت للناس... يا فلسطينيون   انتم لفلسطين  وفلسطين لكم .... فاتجدوا،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية