جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 757 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد سالم الأغا : ياسر عرفات أبو عمار في ذكراه
بتاريخ الأربعاء 09 نوفمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

ياسر عرفات أبو عمار في ذكراه
كتب : محمد سالم الأغا *
فلسطين ياسر عرفات ، وياسر عرفات فلسطين هما الرقم الصعب الذي عرفناه منذ أن انطلقت ثورتنا الفلسطينية المعاصرة في الفاتح من يناير 1965، فبعد هزيمة الخامس من حزيران 1967،


ياسر عرفات أبو عمار في ذكراه
كتب : محمد سالم الأغا *
فلسطين ياسر عرفات ، وياسر عرفات فلسطين هما الرقم الصعب الذي عرفناه منذ أن انطلقت ثورتنا الفلسطينية المعاصرة في الفاتح من يناير 1965، فبعد هزيمة الخامس من حزيران 1967، بأيام قليلة، عبر نهر الأردن رجالاً متجهين نحو الأرض الفلسطينية التي إحتلها بكاملها العدو الإسرائيلي الصهيوني في الخامس من حزيران 1967، وكان إمامهم ــ في ذلك الوقت ــ و قائدهم ياسر عرفات أبو عمار، جاء ليحض شعبنا الفلسطيني علي الثورة، وينشر مفاهيم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فــــتــــح، في النضال والثورة،و ليمكن القواعد الإرتكازية لقوات العاصفة وليعلن الأنطلاقة الثانية لمسيرة الثورة الفلسطينية المسلحة و بكل الوسائل المتاحة أمام شعبنا الفلسطيني .
ياسر عرفات أبو عمار عرفناه إماماً لكل قوي الثورة الفلسطينية، الذين لغير الله عز وجل ما ركعوا، إماماً لكل المقاتلين الذين خاضوا كل المعارك، ليكسروا ليل الهزيمة وصلوا صلاة فجر الكرامة في 21 مارس 1968، والذين فجروا عيلبون وخاضوا معركة غور الصافي و بيت فوريك، ومن القدس إلي نابلس ومن جنين إلي عمان و من عمان وجرش ألي بيروت و طرابلس والبقاع ، و من لبنان طردوه وقواته ورفاقه، وأبعدوه عن شعبنا الفلسطيني المُبعد المهاجر ليعود إلي أرضه بكامل قوته العسكرية ومع رفاق دربه، لُيرسي قواعد استقلال الوطن بجانب شعبه وأبنائه المقاتلين، ليقيم أول سلطة وطنية فلسطينية علي أرضنا المحررة في قطاع غزة والضفة الفلسطينية، لتكون الأساس للدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشريف.
ياسر عرفات عرفناه رقماً صعباً منذ أن عرفناه، مهندساً بين المهندسين، و مقاتلاً بين المقاتلين، وثائراً بين ثوار وأحرار العالم ... ياسر عرفات عرفناه رقماً صعباً جيشت إسرائيل حيوشها و أمريكا وكل قوي الشر عرباً وعجماً ومجوس، ليثنوه عن تحرير وطنه، ويُبعدوه عنه، لأنهم يخشون قوته وتأثيره ورمزيته .
و لأن ياسر عرفات رقماً صعباً، خافوه عندما تحدي عدونا الصهيوني وقادته، وعندما تحدي الشيطان الأمريكي وعملاؤه، وعندما لم يُلقي بالاً للعملاء والمأجورين صهاينة وعرباً ومجوس، حاصروه في رام الله، وكادوا يهدموا المقاطعة فوق رأسه، ومنعوا عنه وعن رفاقه ــ الغر الميامين ــ ، الماء والطعام و حتي الدواء الضروري للحياة، و لم يُحرك مسئولاً أو رئيساً أو ملكاً عربيا ساكنا، ولم يعترض منهم أحد يومها علي منعه من حضور القمة العربية في بيروت، فدسوا له السُم القاتل، فقتلوه، لأنه الرقم الصعب و الصخرة التي تحطمت عليها أحلام أعدائنا الصهاينة و عملائهم و وكلائهم الصغار .
و اليوم وبعد رد الأعتبار للرقم الصعب ياسر عرفات وتسلم قيادة حركة التحرير الفلسطيني في غزة مفاتيح منزله وبيته، نأمل، بل نطلب من رئيس دولة فلسطين ورئيس منظمة التحرير الفلطينية، و رئيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني وكل شرفاء شعبنا الفلسطيني كلٌ من موقعه، أن يكشفوا لنا حقيقة اليد الفلسطينية الخبيثة التي قدمت السُم القاتل لياسر عرفات أبو عمار رحمه الله، لأنني سمعت ياسر عرفات في بداية توليه قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في أوائل فبراير وتحديداً في 3 فبراير 1969بالقاهرة ــ أثناء جلسة المجلس الوطني الفلسطيني الثالث ــ يقول : " اللهم أحمني من أصدقائي أما أعدائي، فأنا كفيل بهم " وقد بات واضحاً أننا سنعرف ونتعرف ونتأكد رسمياً من الأشخاص الذين كانوا يخططون لإنهاء حياة ياسر عرفات أثناء إنعقاد المؤتمر السابع لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فـــتـــح السابع المزمع عقده في يوم فلسطين العالمي 29 نوفمبر القادم و إن غداً لناظره قريب ... و الله أسأل أن يوفقنا و يوفق رجال الفتح الأوفياء الشرفاء من الخروج من دوامة المشاحنات والمناكفات و الترهلات الحالية بخير وسلام.
• كاتب وصحفي فلسطيني
وعضونقابة الصحفيين الفلسطينيين
وعضو الإتحاد العربي للصحفيين
وعضو الإتحاد الدولي للصحفيين
• ms.elagha47@hotmail.com
الأثنين 7 / 11 / 2016

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية