جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 133 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناجي صادق شراب : سيناريوهات إنهاء الإحتلال ألإسرائيلي
بتاريخ السبت 02 يوليو 2016 الموضوع: قضايا وآراء

سيناريوهات إنهاء الإحتلال ألإسرائيلي

2 يوليو، 2016

يبقى إنهاء الإحتلال الأولوية أو ألأساس لأي تسوية سياسية للصراع العربي الفلسطيني الإسرائيلي، وبإنهاء الإحتلال يمكن أن يجد حل الدولتين طريقه للتنفيذ،


سيناريوهات إنهاء الإحتلال ألإسرائيلي

2 يوليو، 2016

يبقى إنهاء الإحتلال الأولوية أو ألأساس لأي تسوية سياسية للصراع العربي الفلسطيني الإسرائيلي، وبإنهاء الإحتلال يمكن أن يجد حل الدولتين طريقه للتنفيذ، وقيام الدولة قد يشكل مرحلة جديده لحل القضايا الرئيسة التي يتكون منها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وهذا يعني التركيز أولا على إنهاء الإحتلال ، وقيام الدولة الفلسطينية ، وهنا تبرز الآليات لإنهاء الإحتلال، والمسؤولية في إنهائه، لأنه في حال لم ينته الإحتلال، فسيناريوهات الصراع والفوضى والعنف هي التي ستسود، ويمكن ان تجر المنطقة كلها لمواجهة متجدده، ناهيك أن إستمرار الصراع وعدم قيام الدولة يمنح القوى الإقليمية الأخرى الإستفادة من هذا الصراع بما يخدم مصالحها ، ويعمل على إستمراره.

ولا بد من التمهيد ببعض الملاحظات: أولها أن قيام الدولة الفلسطينية يأتي في سياق إدارة حل الصراع، وتحويل أدوات وأساليب إدارته للوسائل المتعارف عليها بين الدول ، وهنا الإرتقاء بمستوى إدارة الصراع من قبل السلطة ، وإعتماد مبدأ الندية في التفاوض بين دولة ودولة ، وثانيها البحث في الصيغ الإقليمية والدولية لحل العديد من القضايا وخصوصا اللاجئين، وثالثها التركيز على فعالية أداء الدولة الفلسطينية إقتصاديا وسياسيا وأمنيا، ورابعها وهذا الأهم وحدانية أداء السلطة بإنتفاء ظاهرة الفصائلية والتحول للبنية الحزبية في إطار من الشرعية السياسية الواحدة على مستوى الدولة ، ورابعاً التخلي عن أساليب العنف والخيارات العسكرية سواء من قبل إسرائيل او الفلسطينيين.

وخامساً البحث عن الحلول المشتركة لصيغ التعايش المشترك، ويمكن ان تكون الدولة بداية لصيغ من التعايش السياسي والإقتصادي . وسادساً العمل على إستبدال منظومة القيم والتصورات السياسة التي يحملها كل طرف إزاء الأخر من كراهية وعدم قبول ، وفي النهاية هذا قد يوصل لحلول ما بعد الدولة . هذه الملاحظات ضرورية للتمهيد للسيناريوهات الممكنة لإنهاء الإحتلال.

السيناريو ألأول أن تبادر إسرائيل بإتخاذ المبادرة بصفتها دولة وسلطة إحتلال، وهي من تحتل الأراضي الفلسطينية المتفق أن تقوم عليها الدولة، ومن تعتقل شعبا بأكمله، وتتحكم في كل الموارد الإقتصادية والطبيعية وخصوصاً مصادر الطاقة من مياه وكهرباء. أن تعلن إسرائيل إنهاء الإحتلال خلال فترة زمنية قصيرة، وترفع يدها عن موارد الشعب، وترفع الحواجز، وتفرج عن ألأسرى .

وهذا السيناريو مستبعد وغير قائم لا في المنظور القريب ولا البعيد،لأن إسرائيل لا تعترف انها دولة وسلطة إحتلال، بل تحاول ان تنتزع إعترافا بإحتلالها ، وتشرعنه من خلال المستوطنات التي قتلت حل الدولتين. هذا ولم توجد دولة إحتلال بادرت بنفسها بإنهاء إحتلالها. لكن هذا السيناريو ممكن مع السيناريوهات ألأخرى .

والسيناريو الثاني ليس فقط أن يرفض الفلسطينيون الإحتلال، بل لا بد من مقاومته بكل الطرق المشروعة دولياً ، وخصوصا المقاومة السلمية الشعبية ،لأن هذه المقاومة دليل قاطع على رفض الإحتلال. وببناء نظام سياسي ديموقراطي بنهي الإنقسام، وبتفعيل الشرعية الدولية وقراراتها ، وتبني مشروع وطني بمراحل عمل واضحة ، وبأليات معترف بها، وبإستعادة هيبة الفصية الفلسطينية عربياً ودولياً وببناء مؤسسات الشفافية والرقابة ، وبناء إقتصاد ومجتمع مقاوم، . ونزع كل الذرائع من يد إسرائيل لإستمرار إحتلالها، وبالوصول بالقضية الفلسطينية إلى كل آذن دوليا، وكشف الصورة الإحتلالية لإسرائيل، بهدف خلق قوى ضغط دولية تضغط على إسرائيل لإنهاء الإحتلال.

وهذا السيناريو ممكن وقائم، ولكنه يحتاج إلى المزيد من الخطوات والإصلاحات السياسية والإقتصادية والإقتصادية، وهو السيناريو الرئيس الذي تتوقف عليه السيناريوهات ألأخرى.

أما السيناريو الثالث فهو السيناريو الدولي على إعتبار ان القضية الفلسطينية قضية دولية في منشأها وفي إستمرارها ، فالمسؤولية الدولية في قيام القضية الفلسطينية وإستمرار معاناة الشعب الفلسطيني بسبب الإحتلال الإسرائيلي ، فلا تكفي المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدول والمؤسسات الدولية على أهميتها وإستمرارها، بل الأمر يحتاج اولا على مستوى هذا السيناريو الإعتراف بهذه المسؤولية الدولية ، وثانياً المبادرة السياسية على غرار المبادرة الفرنسية التي تحتاج بتوافر الإرادة الدولية ان تتحول لبرنامج عمل دولي، ومشروع قرار في مجلس ألأمن ملزم بقيام الدولة الفلسطينية، وبإنهاء الإحتلال الإسرائيلي ، وخضوع الإحتلال للقرارات الدولية الملزمة الصادرة من مجلس ألأمن.

هذا السيناريو يحتاج ويتوقف على تفعيل السيناريو الثاني ، وهو القادر على ممارسة ضغط على إسرائيل بإجبارها بإنهاء الإحتلال، وفك الرعاية ألأمريكية الدائمة للمفاوضات، ولدينا نموذج جنوب افريقيا مثالا واضحاً للدور الدولي . هذا وبعمل السيناريو الثاني مع الثالث يمكن لإسرائيل ان ترضخ للإرادة الفلسطينية المقاومة ، والإرادة الدولية القادرة على تنفيذ الشرعية الدولية.

بقلم: ناجي صادق شراب

استاذ علوم سياسية – غزة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية