جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 796 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد سالم الأغا : خــان يــونــس في فم التاريخ
بتاريخ الخميس 16 يونيو 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad3-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/13442313_970173476413176_197537340845736080_n.jpg?oh=5fc94362d5af2b18673ccf013869ddda&oe=57C738E1

خــان يــونــس في فم التاريخ
• كتب : محمد سالم الأغا *

عرفت خان يونس بهذا الأسم نسبة إلي مؤسسها الأمير يونس النوروزي الدويدار المملوكي الذي أقام هذا الأمير خاناً عام 789هـ 1387م علي شطل قلعة حصينة لتكون بمثابة حصن


خــان يــونــس في فم التاريخ

• كتب : محمد سالم الأغا *

عرفت خان يونس بهذا الأسم نسبة إلي مؤسسها الأمير يونس النوروزي الدويدار المملوكي الذي أقام هذا الأمير خاناً عام 789هـ 1387م علي شطل قلعة حصينة لتكون بمثابة حصن و ليتخذها التجار نلاً لهم أثناء تجارتهم بين مصر و الشام، وما لبث أن أجتمع قرب الخان الناس الذين كانوا يقومون بخدمة التجار و التعامل معهم ، ثم ظهرت حول هذا الخان محلة عامرة ثم صارت قرية زاهرة و أمتد بها العمران لتصبح مدينة في الجنوب الفلسطيني و تشاء الأقدار أن تصبح محافظة من محافظات الوطن الفلسطيني المحرر في 5 مايو 1994 بقرار من فخامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أبو عمار رحمه الله ...

و يحدثنا التاريخ الفلسطيني أنه في عام 922هـ ، كانون أول 1517م كان السلطان سليم الأول العثماني يُعد حملةً لغزو مصر من خان يونس وكان يرافقه وزيره الأكبر يونس باشا الذي إقترح تأجيل الحملة بسبب سوء الأحوال الجوية آنذاك ، غير أن السلطان سليم أصر علي تنفيذ الحملة في وقتها ...

وفي أثناء عودة السلطان سليم لعاصمة مُلكه بعد فتح مصر و أثناء استراحة في خــــان يونس التفت إلي وزيره الأكبر يونس باشا وقال له : أرأيت كيف أصبحت مصر الآن لنا ... ؟؟
فأجاب يونس باشا أن فتح مصر لم يُعد علينا بشئ إلا هلاك نصف الجيش في الحروب وفي الرمال ... فغضب السطان سليم باشا من رده و أمر بضرب عنقه في ذلك اليوم ... وتم ذلك فعلاً ودفن يونس باشا في 6 رمضان 923هـ وفق 1518م كما هو مواضح علي ضريحه " قبره " داخل أسوار الخان الذي أنشأه الأمير يونس النوروزي الدويدار المملوكي في حينه ...

كما يحدثنا التاريخ الوطني الفلسطيني أنه في عام 1213 هـ 1799م وصل نابليون بونابرت رفح في طريقه لغزو الشام وسوريا ، وكان القائد مسيو كليبر في مقدمة الجيش الفرنسي و القائد مسيو لان في المؤخرة ، و تبعهم نابليون إلا أنه لم يعثر علي أثر لجيشه ، لأن الحملة كانت قد ضلت طريقها وفي خان يونس وجد نابليون نفسه مع نفر قليل من جنده ، ولو تمكن أهل الخان من قتل نابليون قبل إعادته علي تنظيم جيشه التائه ومواصلة حملته بلاد الشام لتغير وجه التاريخ في خان يونس ... ولكن إرادة الله شاءت أن يتغير وجه التاريخ في مدينة عكا الفلسطينية التي إستعصت وقااومت الحملة الفرنسية علي بلاد الشام و أجبرته عكا علي العودة إلي مصر يجر أذيال هزيمته ...

كما يجثنا التاريخ الفلسطيني أن البريطانيين عندما قاموا بالإستيلاء علي رفح في 9 يناير 1917م بقيادة الجنرال اللنبي وإحتلالهم لخان يونس ، أخذ بالأستعداد للزحف علي مدينة غــــزة حيث دارت معركة حامية بين القوات الأنجليزية و القوات العثمانية مما إلي تراجع الجيش البريطاني إلي خان يونس ... ومنها إنطلقوا مرة أخري لإحتلال غزة وكان ذلك في فبراير 1917 ، ومن الجدير ذكره أن الجنرال اللنبي الذي كان يقود الجيش، تمكن من مد سكة حيدي ربطت مصر بفلسطين حتي وصلت إلي مدينة غزة في مارس 1917 ، هذا ونشيرعلامات الكيلومترات المسجلة بمحاذاة خط السكة الحديد أن المسافة بين رفح وخان يونس 9 كم وبين خان يونس ودير البلح 9 كم وما بين خان يونس وغـــــزة هي 25 كم ...

كما يحدثنا التاريخ الفلسطيني أن مدينة خان يونس قد فتحت صدرها وذراعيها بعد الحرب الفلسطينية الإسرائيلية سنة 1948، ليحتضن أهلها أبناء شعبنا الفلسطيني الجريح من أكثر من تسعين قرية ومدينة لتضمهم بين حناياها ليطرزوا الوان الطيف الفلسطيني ...

وعندما وقع العدوان الثلاثي " قوات بريطانية و فرنسية وإسرائيلية " علي مصر الشقيقة وقطاع غـزة في 29 أكتوبر 1956، قامت خان يونس بمقاومة العدوان حتي النهاية وقاتل المدافعون عنها بشرف و شجاعة أذهلت الأعداء ، فقام اليهود الصهاينة بإرتكاب مجزرتهم الوحشية علي أسوار قلعة خان يونش وشوارعها وحاراتها... وتم الجلاء عنها 7 مارس 1957 و في 14 مارس 1957 عادت الأدارة المصرية الي قطاع غزة التي كانت تديره قبل العدوان الثلاثي و بعدما حلت النكبة علينا في 1948 .

وفي حرب الخامس من حزيران 1967 كان لخان يونس دوراً مميزاً حيث قاومت الأحتلال الإسرائيلي و جيشه الغادر مقاومة بطولية شهد لها الأعداء قبل الأصدقاء ، أنها المدينة الوحيدة ( من القنطرة المرية إلي القنيطرة السورية ) ، التي صمدت في وجه الإحتلال النازي لستة أيام ، مما دعا الإسرائيليون لتسميتها بحرب الأيام الستة .

وكلكم عشتم كما عاشت خان يونس لمدة 27 عاما تحت الإحتلال الإسرائيلي النازي الغاشم وكلكم شاركتم شرف رفض الإحتلال ومقاومته عندما شاركتم في إنتفاضتنا التي سطرناها بدماء شهدائنا وفدائيينا الأشاوس الذين أجبروا قادة العدو الصهيوني علي الأعتراف بشعبنا الفلسطيني أنه صاحب حق في أرضه وتمكنا من دحر الإختلال الغاشم عن بعض أراضينا في الخامس من مايو 1994 وهروبه من كل قطاع غـــزة في 25 سبتمبر أيلول 2005.

وبعد عودة سلطتنا الوطنية الفلسطينية في 1994 أصبحت خان يونس محافظة من محافظات الوطن الفلسطيني المحرر مما جعلها همزة وصل بين مدن وقري قطاع غزة...

ومما يذكره التاريخ الوطني الفلسطيني أن أهل خان يونس معروفون بتمسكهم بعاداتهم و تقاليدهم العربية و الأسلامية ، فهم كرماء لضيوفهم محافظين علي تقاليدهم و شعائر ديننا الحنيف ، ولعائلاتها مجالس و داواين يجتمعون في مناسباتهم الوطنية و الأجتماعية و حل مشاكلهم و تدارس أوضاعهم المعيشية، فعاداتهم كما ترون أقرب الي عادات القبائل العربية منهم إلي أهل المدن ، و من الدواوين التي لا زالت تستقبل ضيوفها صباحاً ومساء وفي كل المناسبات ، ديوان عائلة الأغا بالقلعة ...

و خان يونس كما ترون مدينة شقيقة لكل المدن و القري الفلسطينة و عاشت كما عاشوا الظروف التاريخية التي مرت بفلسطين و بالتالي فإنها و تاريخها جزء لا يتجزأ من وطننا وتاريخنا الوطني الفلسطيني .

إعداد وكتابة
أخوكم الصحفي الفلسطيني
أبو علي محمد سالم الأغا
عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين
و عضو إتحاد الصحفيين العرب
وعضو الإتحاد الدولي للصحفيين
16 يونيو 2016



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية