جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 82 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد بن غالب العمري : (لا يشكر الله من لا يشكر الناس)
بتاريخ الجمعة 10 يونيو 2016 الموضوع: قضايا وآراء

(لا يشكر الله من لا يشكر الناس)
* بقلم: د. محمد بن غالب العمري
الحمد لله وبعد:
عنوان هذه المقالة حديث نبوي صحيح، وهو منهج عظيم يبين عظيم شكر الناس على ما يصنعون من خير وإحسان.
فإن من شكر الله على النعم شكر من جعلهم الله أسبابا لهذه النعم..


(لا يشكر الله من لا يشكر الناس)
* بقلم: د. محمد بن غالب العمري
الحمد لله وبعد:
عنوان هذه المقالة حديث نبوي صحيح، وهو منهج عظيم يبين عظيم شكر الناس على ما يصنعون من خير وإحسان.
فإن من شكر الله على النعم شكر من جعلهم الله أسبابا لهذه النعم.. ومن عجائب مرويات هذا الحديث أنه جاء بالنصب والرفع في كل من لفظة (الله) و (الناس).
وهذا له دلالة عظيمة كما لا يخفى على كل ذي لب يعرف أثر الإعراب في توجيه المعنى.
يشكر المخلصون الصادقون من أهل عدن وغيرهم دولة الإمارات قيادة وشعبا ومسؤولين لأنهم قبل أن يبذلوا المال والمعونات الغذائية ونحوها بذلوا الأرواح رخيصة لنصرة إخوانهم ضد المعتدي الاثيم.
لسنا هنا في مجال ذكر الإنجازات والدعم السخي والوفاء الذي قدمته الإمارات ممثلة بالهلال الأحمر الإماراتي.. وهو أمر يذكر فيشكر.
ولكن أوقفني -من البعض- قلة التقدير وعدم مقابلة الوفاء بالوفاء بل وأشد من ذلك أن يقابل الإحسان بالإساءة ومعرفة الفضل بجحوده.
لا يمثل أصحاب هذا الاتجاه إلا أنفسهم المريضة التي دعتهم إلى نكران الجميل وإشاعة الظنون الكاذبة التي رسمتها مخيلتهم الحزبية الضيقة والتي لم تتنفس إلا بمثل هذه الأفعال.. ليس لشيء إلا خدمة لحزبهم البائد.
كانت حسنة الإمارات على أهل عدن خاصة وعلى غيرهم بشكل عام كبيرة جدا.
فهم مع قيادة التحالف وعلى رأسه المملكة العربية السعودية كان لهم الفضل الكبير بعد فضل الله تعالى في دفع التوسع الفارسي الإيراني البغيض والاعتداء الحوثي الظالم.
في الوقت الذي كانت الإمارات في عدن يد تبني وأخرى تدفع الشرور كانت بعض التحزبات الضيقة والفرق الهالكة تدفع البلد إلى هوة سحيقة.
فالقاعدة بفصائلها بدلا من أن تدفع الظلم الفارسي الحوثي.. ذهبت تدفع بفلذات أكباد المسلمين لقتل من يسهرون على راحة الناس ومعايشهم.
وأصحاب المصالح الآنية الضيقة والذي كان في دعم الإمارات كبح لجماح طمعهم وجشعهم واحتكار السوق لهم.
هاتان الفرقتان ومن يمولهما هما أكثر من ضاق ذرعا بالبناء والتعمير وعودة الأمن واستقرار البلد.
إن الرائد لا يكذب أهله؛ والمخلص لدينه أولا ثم لوطنه وأهله يقدم مصلحة ذلك على كل مصلحة ضيقة ضعيفة يعود نفعها على طائفة دون أخرى وجماعة دون ثانية.
مصلحة وطن بأكمله يحتاج إلى تكاتف المصلحين؛ وطن انهكته الحزبيات الضيقة وشتت أهله فتفرق أهله شيعا وأحزابا.
وبسبب تفرقهم في انتماءاتهم تفرقت أهدافهم. وكان مجتمعهم آخر ما ينظرون إليه.
فخالفوا قول ربهم جل وعلا: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)..
فالواجب على الناس التنبه لذلك والاعتصام بالحق والتمسك به، وعمل الشكر لبقاء الخير ودوامه، (اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور).
وفي عدن قال المخلصون :شكرا للإمارات، لأن نبينا صلى الله عليه وسلم قال: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس).



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية