جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 555 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: غسان شربل : بلاد الجنازات والشاشات
بتاريخ الأثنين 07 مارس 2016 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xlt1/v/t1.0-9/12803005_10156625743195343_5401912665685799127_n.jpg?oh=7190d930574b73b6e2b7904e9cc39d00&oe=5797BB8D
بلاد الجنازات والشاشات
غسان شربل

جلس العربي أمام الشاشات. يمكن القول إنه مشاهد متفرغ. لم يتفهّم صاحب العمل غياباته المتكررة. حاول أن يشرح له أن المرحلة حرجة، ومستقبل الأمة في الميزان،



بلاد الجنازات والشاشات
غسان شربل

جلس العربي أمام الشاشات. يمكن القول إنه مشاهد متفرغ. لم يتفهّم صاحب العمل غياباته المتكررة. حاول أن يشرح له أن المرحلة حرجة، ومستقبل الأمة في الميزان، وأن خرائط تتقاعد وأخرى تشق طريقها. لم يتساهل. استقال العربي القلِق ووزّع الشاشات على الجدار.

يحتاج الأمر إلى مُشاهدٍ متفرغ. الحروب كثيرة ومعقّدة، والميليشيات عديدة ورهيبة. شاشة لسورية، وثانية للعراق، وثالثة للبنان، ورابعة لليبيا، وخامسة لليمن، وسادسة لفلسطين. وشاشة أخيرة للأهوال المتنوعة، والأخبار العاجلة، والبث المباشر من مواقع الكوارث.

وقع العربي المسكين في قبضة المحلّلين. محلّل الشاشة الأولى لا يريد أن يكذب على المشاهدين. كلامه قاطع ومباشر. يعرف من مصادر واسعة الاطلاع أن الانهيار الكبير لا يزال في بداياته، وأن الأهوال التي شهدناها ليست سوى المقدّمات، وأن الأيام المقبلة ستكون أشد فتكاً.

يهرب إلى الشاشة الثانية. كان المحلّل الإستراتيجي في انتظاره. قال: «لا تخطئ في الحساب. انسَ سورية. تلك البلاد التي كنتَ تعرفها ذهبَت إلى غير رجعة. سيتحارب السوريون طويلاً قبل أن يوافقوا على صيغة تنظّم نوعاً من الطلاق بينهم. دولة مركزية ضعيفة يرفرف علمها فوق أقاليم تعوم على أحقادها وكراهياتها. الحديث الروسي عن الفيديرالية يرمي إلى تدريب السوريين على تجرُّع سورية أخرى حين يتوقف إطلاق النار».

شعر العربي بحزن شديد. كان طالباً حين سمع رفاقه يهاجمون بقوة خرائط سايكس - بيكو، وكيف أن سكاكين غرباء تولّت تقطيع أوصال الأمة. وسمع أيضاً أن الغضب يهدر في عروق العرب، وأنهم يريدونها أمة واحدة ذات رسالة خالدة، وأن يوم إزالة آثار الاستعمار وارتكاباته لن يتأخر. انتابه غضب غامر. كاد يخرج إلى النافذة ويصرخ: «أعيدوا إلينا كيانات سايكس - بيكو، إنها أكثر رحمة بالتأكيد من الخرائط الصغيرة التي تُرسَم بجثث الأطفال والبيوت المحروقة».

كَظَمَ غَيْظَهُ وهاجر إلى شاشة أخرى. قال المحلّل: «دعنا لا نكذب على بعضنا بعضاً. العراق القديم مات. أهل الموصل يتحيّنون الفرصة للخلاص من «داعش». لا يطيقون أسلوبه ولا سكاكينه. يريدون تحرير مدينتهم لكنهم لا يريدون أن يدخل «الحشد الشعبي» إذا غادر «داعش». المشاهد التي وردت من ديالى ضاعفت مخاوفهم من «الحشد» وممارساته». حذّر المحلّل من أن الوضع في كركوك ينذر بمواجهات مقتربة بين البشمركة و «الحشد».

لَفَتَ إلى ما هو أخطر من الوضع في كركوك. تحدّث عن انهيار محتمل لسد الموصل، بسبب تعثر أعمال الصيانة. نقل عن خبراء أن انهيار السد سيطلق أمواجاً عاتية من المياه يصل ارتفاعها إلى عشرين متراً. قال إن انهيار السد سيُغرِق الموصل وتكريت وستصل المياه إلى سامراء وبغداد. وتوقّع أن يؤدي الانهيار إلى مقتل حوالى مليون شخص في المناطق القريبة من دجلة.

كاد العربي أن يُصاب بالجنون. كان ينقصنا سد الموصل. قالها وضرب كفاً بكف.

فرّ إلى شاشة أخرى. قال المحلّل: «لبنان الذي نجح في الإقامة على أطراف الهاوية يستعد للغرق في قعرها. تركيبته الهشّة أصلاً لا تسمح له باحتمال النزاع الشيعي - السني. لا يستطيع أيضاً احتمال تحوُّل «حزب الله» قوة إقليمية محاربة وعابرة للحدود، كما لم يستطع اليمن احتمال مغامرة الحوثيين. لا حل في الأفق. لا بد من انتظار تحوُّل إيران من دولة مصدِّرة للثورة وعدم الاستقرار إلى دولة طبيعية، لكن ذلك قد يستغرق عقوداً».

ضرب العربي كفاً بكف. أي خريطة تستطيع الانتظار إلى هذا الحد؟ يعرف العربي أن النسيج الوطني تهرّأ هنا وهناك. وأن خرائط كثيرة تآكلت وتتلوى الآن على أنغام الميليشيات. وأن الطلاق يستحكم في الشعارات والنفوس. لقد انهارت كل السدود دفعة واحدة. سقطت ركائز الحد الأدنى من الاستقرار، وسَقَطَ التعايش، وسقطت كل الحصانات والمحرّمات. غرور القوّة مُقلق، وأوهام الاستقالة من الخرائط مرعبة. المسألة أخطر بكثير من سدّ الموصل. تدفق الكراهيات أشدُّ هولاً. إننا بلاد الجنازات والشاشات.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية