جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1172 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عوض قنديل : طبالون في رقصة ماجنة
بتاريخ السبت 06 فبراير 2016 الموضوع: قضايا وآراء

طبالون في رقصة ماجنة
بقلم /المختار عوض قنديل
الإعلام مدرسة لا تقبل الأغبياء و لا أصحاب العاهات الفكرية و لا الثقافات المعوقة و لا الانتهازيين و المتسلقين الذين يرجحون منافعهم الذاتية على مصلحة الوطن ,


طبالون في رقصة ماجنة
بقلم /المختار عوض قنديل
الإعلام مدرسة لا تقبل الأغبياء و لا أصحاب العاهات الفكرية و لا الثقافات المعوقة و لا الانتهازيين و المتسلقين الذين يرجحون منافعهم الذاتية على مصلحة الوطن , ممتهنون التطبيل لرقصة تعري قطعة بعد قطعة و التسلل الفكري لخلق ثقافات جديدة و مستحدثة لكشف عورة المجتمع باسم التحرر و المشاركة في اتخاذ القرار التي لن يُصبح بأيدينا إن فقدنا البوصلة .
الإعلام الشريف مدرسة يتخرج منها أصحاب الأمانة و المسؤولية كأصحاب فكر وطني و أقلام شريفة أحدُّ من السيف عند النزال و المقارعة للذود عن ثغور الموروث الثقافي الذي حافظ على ترابطنا و تماسكنا الاجتماعي بإيجابياته التي صمدت في وجه التيارات القادمة من وراء العادات و التقاليد التي تشكل الداعم الرئيس في خيمة العلاقات التي تربطنا و تحافظ على نسيجنا العشائري و إن اعتراها بعض التجاوزات تحت ظروف معينة خارجة عن إرادتنا أو مفتعلة لتخريب و تشويه وجهنا بسبب اختراقات ممنهجة و مدروسة من أصحاب المصالح الشخصية التي تعمل لأجندات خارجية أو من بعض تجار الدين و السياسة الذين يستميتون لخلق حالة من عدم الاستقرار ليمرروا بضاعتهم الفاسدة من بين سطور التجديد و اللحاق بالحضارة حين يبررون أسباب تخلفنا
و بقائنا في الصفوف الخلفية للشعوب و يرمون بها في حجر الدين تارة و العادات و التقاليد تارة أخرى .
تراثنا هذا الذي صمد آلاف السنين الذي يستمد تجاربه من حضارات سابقة أثَّرت و تأثَّرت و غرست جذورها في أحضان الكنعانيين لتورق في هذه المنطقة التي حباها الله بعينات جغرافية من كل بقاع الأرض و هجرات من كل الأمم لتصنع التاريخ و المجد لتكون منارة يطمع فيها كل من أراد السيطرة على مقدرات الكون و شرايين الحياة لتصبح ممرا يتنافس عليه أصحاب النفوذ
و الجبروت .
و جاء الغزاة ليهدموا و لم يفلحوا لأن الله باركها و من حولها ليعود البناء
و الابتلاء من حين لآخر , و يقوم الحق ليبطل الباطل و يدفن الفساد و يواري سوءته تحت أقدام من سخرهم الله لذلك و جاءت النبوءات و الكتب السماوية
و جاء الأنبياء أشرف خلق الله و أكرمهم بتعاليم السماء لهذه الأرض لتكون ملاذا لهم و مستقرا إلى حين فكانت أرض الرباط التي يمتحن فيها الله أنبياءه و ما زالت و بالتجارب و الخبرات خرجت هذه الفسيفساء و هذا التنوع ليرسم لوحة حضارية يتمناها الحاقدون أو يتمنوا زوالها و جاءت المؤامرات و الدسائس إلى أرض فلسطين ليدفع الأجداد ثمن حمايتها بدمائهم و أرواحهم و ممتلكاتهم و تمسكهم بهذا الحمل الثقيل الذي تركه أسلافهم أمانة في أعناقهم و أعناق من بعدهم يسلمها السلف للخلف لتكون سر الوطنية و الكرامة و الشرف .
و الخوف كل الخوف من أنصاف المثقفين و المتعلمين الذين إن أمسكوا برأس الخيط يعقدونه و إن دخلوا بداية النفق لا يتقنون الخروج منه إما بغبائهم أو قلة خبرتهم, و هنا يأتي دور الكتاب و المثقفين و المهنية في العمل و التخصصات العلمية و المؤهلات و الإعلام الشريف فطهارة القلم و الميكروفون لا تختلف عن طهارة البندقية لأن القضية لا تقبل التأجيل و المماطلة , ففساد العقول لا يؤدي إلا إلى الدمار و هذا ما يقودنا إليه المتطفلون الآن و هواة الرقص على أوتار المعرفة الكاذبة و بواطن الأمور حسب شروط الممولين و أجندات المتحكمين بها عن بعد باسم اللحاق بركب الحضارة و نبذ التخلف بالتطاول على العادات و التقاليد ثم تحريف الدين باسم حقوق المرأة و حقوق الإنسان عن طريق ما يُسمَّى بالجندر و حق كل فرد حسب دوره في المجتمع بعد خلط الأوراق و تغيير الأدوار حسب مصالحهم في تفكيك النسيج المجتمعي و تقطيع أواصل الترابط و عناصر المناعة العشائرية التي حافظت على سلامة العلاقات الاجتماعية من الاختراق و ما تهييج شهوة النساء نحو لقب المختارة إلا رأس حربة لفض عذرية إرثنا الثقافي و الاجتماعي ليكون سابقة قانونية و شرعية لتفكيك ما تبقى لنا و ذلك ليس ببعيد إن تحقق دخول حصان طروادة الذي يحمل في بطنه المسترجلات من النساء اللواتي نسين أنوثتهن و أمومتهن و حقوق أزواجهن الشرعية في ملفات أل N. G. O's.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية