جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 775 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مرعي حيادري: مرعي حيادري : قضايا عالقة مطروحة للتفكير!
بتاريخ الأحد 06 ديسمبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-0/p235x350/12342587_10153725116060119_3474363407215508141_n.jpg?oh=93d2886e90238209769c541f178d739a&oe=56EA0294
قضايا عالقة مطروحة للتفكير!
 بقلم: مرعي حيادري

في مجالس الادباء والحكماء وطبقات المثقفين اصحاب الحلول والطروحات العالقة بمصير قضايانا العربية الشائكة، يتناهى لمسامعنا بين الحين والآخر، العوائق الجمة والاشكالات المختلفة


قضايا عالقة مطروحة للتفكير!
 بقلم: مرعي حيادري

في مجالس الادباء والحكماء وطبقات المثقفين اصحاب الحلول والطروحات العالقة بمصير قضايانا العربية الشائكة، يتناهى لمسامعنا بين الحين والآخر، العوائق الجمة والاشكالات المختلفة بنوعها وكمها الهائل من التمييز اللاحق بنا كأقلية عربية فلسطينية تعيش داخل دولة إسرائيل اليوم ومنذ عام 1948، وحتى كتابة تلك السطور، التي تؤكد عمق الهوة واتساع رقعتها كلما طال الزمن، من سنوات خلت من أعمار اجيالنا والشعوب معا، ومع كل النقاشات المتفاوتة والآراء المتنوعة، يبقى الرابط الازلي تلاحما وتكاتفا، كوننا كما التسمية.. بأننا أقلية عربية، متآكلة الحقوق ومشرومة بعدم وحدتها، الا بأوقات الازمات المعقدة التي تشكل خطرا، اما في التعايش الملموس المحسوس، او بأوقات شن حرو بات منطقية في شرق اوسطنا الحبيب الذي فقد الراحة على مدار سنوات متعاقبة، بكل المناطق العربية زعزعة لا مصير معروف لها، مجهول مقتول وجهل قاتم لا وصف له، تاريخ يسجل للذكريات مع أجيال المستقبل القادم.

اثناء جلسة حوارية مع احدى مركبات اللجنة الشعبية، ومع من يشبهها في القرى المجاورة، والتي أضحت أدوات مكملة، أو لربما أذرع للجنة المتابعة للجماهير العربية، وهمها لمل الشمل وتلبية مطالب الشعب، ولكن ما باليد حيلة تقدر على فعلتها او صنعها حلا؟! وتبقى الطابة مع رؤساء البلديات، لا بل الحكومات الحلية التي تبني سياستها القليلة لمصالح الشعب، والقسم الاخر ترضية لسياسات الحكومات، التي ترغب ان تعالجها كسلطات محليه، ولكن عجزها او سكوتها ورضوخها، يجعلها واهنة لا قدرة على العلاج؟!.

ناهيك أن اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب وتحت اسم القائمة المشتركة؟!! والتي لا تمت بصلة للاشتراك او الوحدة فعليا على ارض الواقع، لهي مفلسة من ناحية تلبية مطالب الجماهير العربية، على كافة الصعود البرلمانية، من سن قوانين او تأمين ميزانيات للحكم المحلي والوسط العربي، وما الحلول السياسية الا في نظرها كما نظر الاخرين من الشعب؟!، ولكن لنسأل انفسنا ونجيب لشخصنا؟! هل يمكننا أن نتعامل بأكثر من وجه تجاه الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، مع أننا للسنا بقادرين على هذا او ذاك.. فلنحاول أن نسلك طريق التعاون مع الحكومات والرضوخ لمطالبهم في الولاء والانتماء؟! ام اننا ندرس وضعيتنا بعمق استراتيجي ونضع البدائل الكفيلة بنيل الحقوق والمطالب من المؤسسة الاسرائيلية على اننا مواطنون اسرائيليون؟! ام فلسطينيون؟!.. وهنا تختلط الامور رأسا على عقب ولا نهتدي لطريق الصواب؟!

وبجلسات حوارية اخرى مع قطاعات العمال والفلاحين والمستقلين، ترى أن طرحهم اكثر منطقيا وعقلانيا في نظرهم، حيث يقللون من اهمية الانتخاب لقوائم عربية حزبية، ويفسرون ذلك بعدم جلب النتائج لسنوات طويلة، ويفضلون دمج المواطن العربي بأحزاب عربية يهودية مشتركة تلبي مصالح الجماهير العربية وعلى كافة المناحي من الحياة المشتركة وتحقيق العديد منها ان صدقت النوايا؟! وعلى الرغم من التحفظ لآراء الغير منهم ومنا والغير معا، تبقى الدوامة الفكرية سابحة في فضاء لا نهاية له من الجدل المتراكم والمتزايد كردة فعل، لبديل يحل الاشكالات العربية وينفي مصطلح الترانسفير، لنندمج بكل ما نملك كمواطنين اسرائيليين؟! ولكن النماذج عديدة من قطاعات جماهيرية اخرى وطائفية، كانت قريبة جدا من السلطة والاحزاب واقسمت لها يمين الولاء والانتماء في التجنيد والخدمة الوطنية؟! ولكن الفوارق والتمييز بقيت كما هي، ومع اولئك المذكورين والقريبين منهم؟! بل هم اكثر سوءا وظلما وتمييزا؟!

إن تلك النقاشات التي نتداولها والاخوة من قطاعات المجتمع المحسوس والملموس، إن دل فيدل على التخمة التي اضحت عنوان التفكك والاحباط وعدم القدرة، على تحمل ما هو حاصل من تشرذم مجتمعي، والعيش مع حكومات متعاقبة، يسارية ويمينية في نهاية المطاف تصب في نفس ميزان التعامل والسياق؟! فهل من بديل لجاننا الشعبية؟؟ ولجنة المتابعة للجماهير العربية؟؟ واعضاء الكنيست العرب؟! المواطن اضحى محبطا وفقد البوصلة بمواطنته المنقسمة دون الوصول الى اهداف محققة؟!

وعلى ما يبدو أن التحليلات الفكرية والسياسية للمحللين واصحاب التجربة والشهادات العليا، اضحت عددا ورقما لا مكان له في سجل تصريف السياسات المرسومة او المتبعة، بل هي عبارات نرددها ونكتبها ونسمعها، تماما كما الشيك بدون رصيد، بنفس القدر المتطابق اعضاء الكنيست العرب، الذين أضحوا عناوينا دون جلب مفاتيح الحل.. كما توقع النصف من السكان على الأقل؟!

وهل سيكون الطرح القادم استقالات جماعية من البرلمان الاسرائيلي كخطوات احتجاج على النهج والسلوك الحاصل تجاه قطاعات شعبنا؟! ام اننا سنبقى في دوامة الاحباط دون التفسير الجلي؟!!

اللهم اني قد نبهت.. وإن كنت على خطأ فيصححوني.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية