جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 764 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : باتت فلسطين دولة تحت الإحتلال ...!
بتاريخ الخميس 01 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/11694932_10155781816695343_1802660333939742180_n.jpg?oh=106b8a41035941303cbec24be5426cda&oe=5611AB07
باتت فلسطين دولة تحت الإحتلال ...!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس

لقد أكد خطاب الرئيس أبو مازن في الجمعية العامة على جملة من البديهيات، منها أن فلسطين نقطة الصفر، نقطة المركز، وكلمة السر في الحرب وفي السلام، في معادلات العالم القديم والجديد


باتت فلسطين دولة تحت الإحتلال ...!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس

لقد أكد خطاب الرئيس أبو مازن في الجمعية العامة على جملة من البديهيات، منها أن فلسطين نقطة الصفر، نقطة المركز، وكلمة السر في الحرب وفي السلام، في معادلات العالم القديم والجديد، فلسطين بيت القصيد والنشيد في الشرق الأوسط الكبير أو الصغير، فلسطين على مرِّ التاريخ هدفٌ لذاتها، وهدفٌ لما تمثله لغيرها.
فلسطين قضية دائمة مزمنة، تبحث عن حلٍ عادل لها ولغيرها من شعوب المنطقة، فلسطين منطق الحقيقة الغائبة، ولسان الواقع والتاريخ والأيديولوجيا، فلسطين التي يمتزج فيها نسيج العالم الثقافي والسياسي والاقتصادي، فلسطين حالة خاصة جداً ليس كمثلها شيء.
إذن مسيرة طويلة من الغياب والتغييب، استهدفت فلسطين الأرض والشعب والسلطة، أي عناصر الدولة الثلاثة، استهدفها المشروع الصهيوني، واستهدفتها شبكة تحالفاته الإقليمية والدولية، لكن مسيرة الكفاح والنضال للشعب الفلسطيني، كسرت هذا الغياب والتغييب، فكانت فلسطين عصية على الغياب والتغييب، وبقي شعبها عصياً على الذوبان، كما هو عصي على الانكسار، وبقيت مقدساتها الإسلامية والمسيحية شامخة تعلن هوية فلسطين العربية، وهكذا واصل الإنسان الفلسطيني تمسكه بأرضه ووطنه وهويته وثقافته وكافة حقوقه المشروعة في وطنه فلسطين، فحال دون الغياب، ومع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، على يد قوات العاصفة ورجال الفتح في الأول من يناير 1965م بدأت مراكمة الإنجازات، لتبدأ فلسطين مسيرة العودة نحو فلسطين، ومسيرة العودة إلى الخارطة السياسية الدولية، وإلى الجغرافيا الشرق أوسطية، رقماً صعباً عصياً على التجاوز والإنكار.
فلسطين اليوم وبعد خطاب الرئيس أبو مازن في الجمعية العامة 30/09/2015م تضع المجتمع الدولي بأسره أمام الامتحان الأخلاقي الكبير في عصر الحرية والاستقلال والديمقراطية...
فالعالم اليوم عليه أن يختار ما بين استمرار الظلم والعدوان والاحتلال والفاشية، وما بين إنجاز الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني والعدل والأمن والسلام للعالم أجمع، على الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي، إتخاذ ما يلزم من قرارات وإجراءات لإنهاء هذا الإحتلال في أجل زمني محدود، وفق مرجعية دولية تحقق إنجاز السلام وتمكن دولة فلسطين من ممارسة سيادتها على أراضيها.
إن خطاب الرئيس أبو مازن في الجمعية العامة، يعني الإعلان عن إنهاء مرحلة سابقة، والبدء في مرحلة كفاحية جديدة، عنوانها الدولة والإستقلال، وهذا يرتب على الشعب الفلسطيني ممثلاً في فصائله الوطنية المختلفة وإتحاداته ومنظماته الشعبية المختلفة، مهام وواجبات كفاحية ونضالية جديدة تتوافق وهذه المرحلة النضالية بكل أبعادها السياسية والقانونية والإجتماعية، كونها تمثل القواعد الأساسية تاريخياً للنضال الفلسطيني ولمنظمة التحرير الفلسطينية، ويمثل أساساً لبرنامج الوحدة الوطنية المنشودة.
لذا نقول أن خطاب الرئيس أبو مازن في الأمم المتحدة حمل إلى العالم معاناة الشعب الفلسطيني عبر سبعة عقود واصراره على نيل المطالب والحقوق المشروعة في وطنه من حق العودة إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، والخالية من الجدار، والاستيطان، وأنهى عمليا مرحلة سلطة الحكم الذاتي المؤقت والمحدود، وأعلن البدء عن مرحلة الدولة تحت الإحتلال، وإنطلاق النضال السلمي والسياسي والقانوني والمقاومة الشعبية من أجل إستكمال الإستقلال ... وحمل المجتمع الدولي مسؤوليته القانونية والأخلاقية إزاء هذا الوضع الجديد في توفير الحماية للشعب الفلسطيني من بطش الإحتلال وإجراءاته الفاشية.
كما حمل رسائل خاصة للوضع الفلسطيني الداخلي للإتحاد وإنجاز الوحدة الوطنية في مواجهة الإحتلال وفق ظروف الشعب الفلسطيني وبالطرق السلمية وتصعيد المقاومة الشعبية.
لذا نقول أيها الفصائل الفلسطينية على إختلاف ألوانها وأيها الإتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية... وأيها المثقفون الفلسطينيون ... خطاب الرئيس أبو مازن وضعكم أمام مسؤولية وطنية تاريخية عليكم أن تكونوا على مستواها، وأن يأخذ الجميع دوره في تحمل المسؤولية الإجتماعية والسياسية والكفاحية، التي تترتب عليه في إطار مرحلة جديدة كفاحية ونضالية، ويجب الترفع عن الغوغائية التي يعج بها الخطاب الإسلاموي واليساري المزاود ...
والنظر بموضوعية وواقعية لمهام الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني في الداخل والخارج، في ظل جملة المتغيرات التي تشهدها المنطقة والعالم ...
يجب التفكير فيما يجب، ووضع الآليات التي من شأنها توحيد الطاقات المتجددة لشعبنا الفلسطيني، لتحقيق أهدافه الوطنية ... عبر تصعيد المقاومة الشعبية السلمية، التي ستجد كل المساندة من جميع دول العالم وشعوبه، وذلك من خلال برنامج كفاح شعبي موحد تنخرط فيه جميع قوى الشعب الفلسطيني، ويمثل منهج حياة مقاوم للإحتلال وأساليبه وإجراءاته، وتدعيم صمود الشعب الفلسطيني في وطنه حتى يتم دحر الإحتلال الصهيوني إلى غير رجعة، ويذعن إلى مطالب الشعب الفلسطيني كاملة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
إذن الرئيس أبو مازن كقائد للنضال الوطني قد علق الجرس للجميع، للكيان الصهيوني أن يدرك خطورة سياساته على مستقبله، وللأمم المتحدة أن تقوم بدورها، وللقوى الدولية والإقليمية أن تسارع لتطوير مواقفها مع ما يخدم السلم والأمن الدوليين وينهي آخر إحتلال فاشي على وجه الأرض، وللفصائل الفلسطينية والمنظمات والإتحادات الشعبية أن تطور أداءها وتنظيماتها كي تأخذ دورها الطبيعي والطليعي في قيادة الكفاح الشعبي المنوط به مهمة إنهاء الإحتلال وإنتزاع سيادة الدولة.
د. عبد الرحيم محمود جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني

E-mail: pcommety @ hotmail.com
الرياض    01/10/2015م الموافق 18/12/1436هـ

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية