جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 209 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صائب عريقات : أبو مازن - ملاك السلام
بتاريخ الثلاثاء 19 مايو 2015 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad.xx.fbcdn.net/hphotos-xtp1/v/t1.0-9/11263090_10155600361280343_3410677305250468233_n.jpg?oh=aca2908d4742cf4ff870ab01d2a27e2c&oe=55CF1395

أبو مازن - ملاك السلام
بقلم: د.صائب عريقات

على مدى ثلاثة أعوام ونيف لم يكل المسؤولون الإسرائيليون عن ترداد عبارة أن الرئيس محمود عباس ليس شريكاً في عملية السلام ويجب التخلص منه، ولا بد من إيجاد قيادة فلسطينية بدلاً منه تؤمن بالسلام وثقافة السلام.



أبو مازن - ملاك السلام
بقلم: د.صائب عريقات

على مدى ثلاثة أعوام ونيف لم يكل المسؤولون الإسرائيليون عن ترداد عبارة أن الرئيس محمود عباس ليس شريكاً في عملية السلام ويجب التخلص منه، ولا بد من إيجاد قيادة فلسطينية بدلاً منه تؤمن بالسلام وثقافة السلام.

 

 

وزعت الرسائل الرسمية من إسرائيل لدول العالم بهذا الخصوص وكانت سياسات اسرائيل الاستيطانية وفرض الحقائق على الأرض وتهويد القدس ، وتدمير خيار الدولتين هي السائدة على الأرض.

 

 

أصوات عربية وفي بعض الأحيان فلسطينيه كانت تتحدث عن عجز أبو مازن وكبر سنه وعدم قدرته على القيادة وصناعة السلام.

 

 

كان يعمل بصمت وبعيداً عن الشعارات التي لا طائل منها، كان يقبض على الجمر، ويواصل ليله بنهاره وراء كل صغيرة وكبيرة في الشأن الفلسطيني في داخل الوطن وخارجه، وكان مجمع ومنبع الأفكار التي تخدم فلسطين وتؤسس لإعادة فلسطين على خرائط الجغرافيا، من هنا جاء قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لاعتبار فلسطين دولة مراقب في عام 2012، وجاءت تواقيعه للانضمام للمواثيق والمعاهدات الدولية وعلى رأسها مواثيق جنيف والمحكمة الجنائية الدولية، وكان سعيه أمام مجلس الأمن، ومجلس حقوق الإنسان، ومشاركته في المظاهرات المناهضة للإرهاب في باريس وتونس.

 

 

أبومازن كان مفتاحاً للإستراتيجيات التي تعرض تحديد المحطات، فكان يساوم على الشكل ولكن لا يقبل حتى النقاش في المضمون.

 

 

يعرف تماماً ما يدور داخلياً وإقليمياً ودولياً، ولكنه يتجاهل الكثير في سبيل الحفاظ على مضامين الثوابت الفلسطينية.

 

 

في الثمامين من العمر يواصل الترحال والسفر وفي  ليال كثيرة يهجره النوم، لا لشيء إلا لما يراوده من أفكار لكيفية التحرك والعمل ساعة بعد ساعة ويوماً بعد يوم.

 

 

في شهر أيار 2015، توجه إلى موسكو لمشاركة الرئيس بوتين في احتفالات الذكرى السبعين للانتصار على الفاشية والنازية ، وبعدها ذهب إلى تونس للقاء الرئيس الصديق الباجي قايد السبسي قبيل سفره إلى واشنطن للقاء الرئيس أوباما، ثم كانت روما وكان الفاتيكان.

 

 

وقع الفاتيكان ودولة فلسطين اتفاقاً تاريخياً إعترف الفاتيكان بمقتضاه بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، والقدس الشرقية عاصمة لها، كانت سعادة الرئيس أبو مازن غامرة وهو يستمع لشرح طاقم العمل الشباب من وزارة الخارجية ودائرة شؤون المفاوضات عن مضمون الإتفاق. كانت سعادته كبيرة وهو يقرأ عن تقديس الراهبة الفلسطينية ماري غطاس ابنة القدس ومريم بواردي من الجليل، حدث تاريخي كبير لفلسطين ولشعب فلسطين، ولنساء فلسطين ولأسرى وأسيرات فلسطين، وللفلسطينيين الذين يعانون في مخيم اليرموك ويغرقون في مياه البحر المتوسط الهادرة وهم يحاولون الهرب من جحيم بلاد العرب إلى أمن دول أوروبا.

 

 

ثم كان اللقاء مع قداسة البابا فرانسيس، وعلم فلسطين يرفرف لأول مرة في التاريخ، خفاقاً على سارية الفاتيكان، الأمر الذي ادمع عيون أبو مازن لهذا المشهد الخالد في ذاك اليوم الشاهد والمشهود.

 

 

في حزيران 2014، كان الرئيس أبو مازن في الفاتيكان لصلاة مشتركة مسيحية – إسلامية - يهودية، حيث قرأ القرآن لأول مرة في حاضرة الفاتيكان.

 

 

قداسة البابا فرانسيس، صديقاً  حميماً للرئيس أبو مازن، وهذا اللقاء هو الرابع، حيث التقاه ا قبل ذلك مرتين في الفاتيكان ومرة في بيت لحم التي قام بزيارتها ووقف متأملاً وحزيناً امام جدار الفصل العنصري الذي عزل بيت لحم مدينة الميلاد عن مدن وقرى ومخيمات فلسطين  وخاصة القدس عن العالم.

 

 

في اللقاء تحدث الرئيس عن الإستيطان والقدس والأسرى، وعملية السلام والمصالحة والأوضاع في العالم العربي مؤكداً لقداسة البابا أمله بأن يكون  الإتفاق بين دولة فلسطين والفاتيكان بمثابة البداية لاتفاقيات مماثلة مع مختلف الدول العربية.

 

 

في اليوم التالي كان الموعد لحدث تاريخي هو الإعلان عن قداسة الفلسطينيتين  ماري غطاس ومريم باوردي.

 

 

المفاجأة الكبرى: البيان الذي صدر عن قداسة البابا فرانسيس بعد اللقاء مباشرة مع الرئيس أبو مازن حيث جاء البيان الذي أصدره الفاتيكان على لسان قداسة البابا " إن الرئيس محمود عباس ملاك السلام"  .

 

 

جاء الرد سريعاً من تل أبيب حيث قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ان التوقيع على الإتفاق والإعتراف بدولة فلسطين يضر بعملية السلام ويقوض فرص إطلاق المفاوضات.

 

 

اسرائيل تقول أبو مازن ليس شريكاً في السلام وقداسة البابا يقول ابو مازن ( ملاك سلام).

 

 

من سيد العالم؟

 

كان الخبر الرئيسي في وكل وكالات الأنباء ووسائل الإعلام  المسموعة والمرئية والمقروءة في جميع أرجاء العالم حتى محطة ( فوكس نيوز الأمريكية اليمينية )" انه يوم لعباس" وقالت نيويورك تايمز ماذا لدى نتانياهو ضيف الكونغرس؟  هل سيستمر الكونجرس الذي يدعمه ادلسون وسابان في تأييد نتانياهو  إلى حين  إلقاء خطاب جديد له امام الكونغرس في أيلول القادم.

 

 

الصحف الإسرائيلية حملت عناوين رئيسية عن ( ملاك السلام) والإتفاق والإعتراف بدولة فلسطين.

 

 

جميع وكالات الأنباء في آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية تحمل صور صفحاتها الأولى صورة للرئيس عباس مع قداسة البابا فرانسيس وتحت الصورة عبارة " ملاك السلام".

 

 

هنيئاً لفلسطين، فاعتراف الفاتيكان الذي يتبعه 2 بليون كاثوليكي، ليس كأي اعتراف، وقد يدخل التاريخ على انه ام الإعترافات بدولة فلسطين.

 

 

هنيئاً لأسرى وأسيرات فلسطين والشعب الفلسطيني أي كان مكان تواجده، ولعل ما حدث في الفاتيكان يومي 16 و17 أيار 2015، يشكل مسحاً مقدساً لألام وعذابات الشعب الفلسطيني، كانت الراهبات والرهبان في حاضرة الفاتيكان يحملون علم فلسطين ويضعونه على أكتافهم .

 

 

الرئيس عباس بحلمه وعمله وحكمته ودماثته وبصبره  ومنطقه   وفوق هذا بإيمانه بقضية فلسطين وشعب فلسطين فهو لم يولد إلا لإعادة فلسطين إلى خارطة الجغرافيا، كان الشاهد والمبعوث الذي جاء من الأرض المقدسة، من أرض السلام من طريق السلام   من القدس الأسيرة وبيت لحم المحاصرة، ليقول للعالم أنه زمن فلسطين، زمن العدالة ، حيث اصبحت فلسطين رمزاً للسلام والعدالة، وندعو الله أن تكون هذه الساعات القليلة بمثابة التنقية من الأحزان والألام التي أصبحت رفيقاً للشعب الفلسطيني منذ ما يزيد عن 67 عاما.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.30 ثانية