جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 963 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سمير سعد الدين : أيها الفتحاويون حافظوا على حركتكم لحماية المشروع الوطني ولأجلن
بتاريخ الأحد 07 ديسمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء


http://aelyanews.net/thumbnail.php?file=Sameir_Photo_675621502.jpg&size=article_medium

أيها الفتحاويون حافظوا على حركتكم لحماية المشروع الوطني ولأجلنا
بقلم: سمير سعد الدين

يخطر ببالي ما ذكره قائد قوات الحرير الشعبية التي كانت تقاتل الإحتلال باسم منظمة الحرير الفلسطينية إلى جانب الفصائل الأخرى والتي شكلت عقب عدوان67 المرحوم بهجت عبد الأمين



أيها الفتحاويون حافظوا على حركتكم لحماية المشروع الوطني ولأجلنا
بقلم: سمير سعد الدين

يخطر ببالي ما ذكره قائد قوات الحرير الشعبية التي كانت تقاتل الإحتلال باسم منظمة الحرير الفلسطينية إلى جانب الفصائل الأخرى والتي شكلت عقب عدوان67 المرحوم بهجت عبد الأمين وهو من الضباط الفلسطينيين الذين كان قد أرسلهم الحاج أمين الحسيني ليتدربوا عسكريا بسوريا وبعد عام 48 إنخرطوا بالجيش السوري إلى أن تم تشكيل جيش التحرير الفلسطيني فتولى بعضهم قيادتة.

إن فتح عملت على توحيد الشعوب الفلسطينية وكان يعني أنها وحدت الشعب الفلسطيني المشتت التواجد حتى إنطلاق الثورةعام1965.

وأتذكر كيف أن قادة هذه الثورة قد تمكنوا من تحقيقها في ظروف غاية بالصعوبة والتحدي وصلت إتهام هؤلاء القادة بالمغامرة بالتخوين والتفريط والعمل على إضاعة ماتبقى من فلسطين كما سجن بعضهم في السجون العربية وأن قادة كبار مثل أبو عمار وأبو جهاد وأبو إياد وأبو السعيد وأبو علي إياد وكمال عدوان وأبو يوسف النجار وماجدأبو شراروآخرين قد صاغوا فكر الثورة ورسموا خطها السياسي والنضالي مع الأخذ بالحسبان أن فتح أكثر حركة تحرر وطني معروفة قدمت من قيادتها ولجنتها المركزية شهداء سقطوا في ساحة الصراع مع الصهيونية و الإحتلال الإسرائيلي.

أقول هذا وأنا المس وأقرأ لقيادات وكادرات تتحدث بألم بالغ عن الوضع الداخلي للحركة في هذه الأيام والذي هو بكل تأكيد أن الأصابع الخفية التي تعبث بالوضع الداخلي لفتح تهدف إلى ماتهدف اليه ضرب الحركة التي هي الضامن الهام لتحقيق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وهو جزء مما يجري ويحاك بالوطن العربي هناك إنقسام لحركة فتح بغزة وهناك أصوات مبهمة بالضفة وهناك إنقسامات في الجاليات بدول أوربا وفي التواجد الفلسطيني بالبلاد العربية ولا نعفي هنا عدم الوضوح السياسي الذي تعيشه الحركة ولا يحق لي هنا أيضا أن أتعمق بالحديث عن هذا الداخل.

وأن المفاوضات التي كان يؤمل أن تححق نتائج إيجابية تبين أنها إستمرار للمؤامرة على الشعب الفلسطيني وإنهاء قضيته بوجه مختلف وأسايب متعددة ومضيعة للوقت لإتمام هذه المؤامرةولا مراجعة جدية لكل ما نتخذه ونسير بركابه في ظل شبه فقدان للقدس جوهر القضية وقضم الضفة الغربية بالإستيطان حتى أصبحت تضيق بأصحابها ونحن مكانك سر.

ومع ذلك هناك أمل وضوء في نهاية النفق يتحقق بإعادة لحمة فتح ومعالجة الوضع الداخلي وعدم التخلي عن الكادرات الأصيلة التي لا يهما سوى فتح ونجاح مشروعها الوطني خاصة وأن لشعب الفلسطيني لا يزال يتمسك بالحركة ويرى فيها العمود الفقري لمقاومة الاحتلال والدليل على ذلك إنخراط نسبة هامة من الشباب بإطار الشبيبة وهذا ماتكشف عنه الإنتخابات الداخلية في هذه الأيام بالرغم من أن هذه الإنتخابات رأى بها أعداء الحركة مناسبة لزرع خلافات ووجود حردانين.

من أهم ما يطلب من فتح في هذه الأيام إضافة لمعالجة اللحمة تحقيق المصالحة التي تقوم عوجاج المسيرة وتمتن العلاقات الداخلية الفلسطينية إذ أنه من المعروف أن هناك قيادات وعناصر بحركة حماس تواقة لإعادة الوحدة الوطنية وأن هذا التيار يعمل حقيقة لتحقيق الوحدة الوطنية ويرفض الرداحين والذي يسمعوننا كفلسطينيين ثقافة سباب وشتائم ليست موجودة بعرفنا وتقاليدنا والذين بإسلوبهم هذا يعززون خطيئة الإنقسام وعذابات الشعب الفلسطيني وتغليب المصلحة الشخصية وإجنداتهم الخارجية على مصلحة الشعب الفلسطيني ولا أعفي هنا من وجود فئة للردح في رام الله تعمل بردة الفعل وتنجر إلى ما يهدف اليه الإنقساميون ودون وعي.

إن الكل الفلسطيني بحاجة إلى رفع معنوياته وخروجه من حالة الإحباط التي يعيشها وإعادته إلى حالة التمنيات والأماني التي نسجها بعد نطلاقة الثورة وقدم لها آلآف الضحايا من شهداء وجرحى ومعوقين ومشردين وشبان يتمنون الهجرة والممتلكات فهل تحقق لنا فتح والفصائل الفلسطينية الفاعلة ذلك ؟ ونحصد الأماني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية