جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 220 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طارق أبومحيسن : التهدئة المقبلة ... وآمال الفلسطينيين
بتاريخ الأربعاء 16 يوليو 2014 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-b-cdg.xx.fbcdn.net/hphotos-xap1/t1.0-9/10562973_10154391074970343_470889336692363179_n.jpgالتهدئة المقبلة ... وآمال الفلسطينيين
بقلم / طارق أبومحيسن
القيادى فى حركة فتح

فقدت الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة صوابها وجن جنونها عندما استجابت القيادة الفلسطينية والأخوة في حركة حماس لإرادة الشعب الفلسطيني، وحاولت تلك الحكومة بالترغيب والترهيب ثني القيادة الفلسطينية عن المصالحة مع حركة حماس، إلا أن الرئيس محمود عباس أصر على المصالحة،


التهدئة المقبلة ... وآمال الفلسطينيين
بقلم / طارق أبومحيسن
القيادى فى حركة فتح

فقدت الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة صوابها وجن جنونها عندما استجابت القيادة الفلسطينية والأخوة في حركة حماس لإرادة الشعب الفلسطيني، وحاولت تلك الحكومة بالترغيب والترهيب ثني القيادة الفلسطينية عن المصالحة مع حركة حماس، إلا أن الرئيس محمود عباس أصر على المصالحة، مهما كلف الثمن. وقد استخدمت (اسرائيل) القوة العسكرية الغاشمة لإفشال المصالحة الفلسطينية وكسر إرادة الشعب الفلسطيني، والابقاء على حالة الفصل السياسي والجغرافي بين شطري الوطن في الضفة وغزة.. حيث بدأت باختلاق واقعة اختطاف ثلاثة مستوطنين في مدينة الخليل، وعاثت في الضفة الغربية عامة ومدينة الخليل خاصة فسادا، وقتلا للأبرياء، وشنت حملة إعتقالات واسعة بين صفوف المدنيين وإعادة اعتقال الأسرى الذين تم إطلاق سراحهم في صفقة شاليط، وبقيام المتطرفون من المستوطنين بإختطاف الطفل محمد أبو خضير في مدينة القدس المحتلة وحرق جسده الطاهر حيا، إنفجرت الضفة الغربية والقدس الشريف في وجه المحتل وقطعان المستوطنين المسعورة، وبقيت المصالحة قائمة رغم أنف الصهاينة. وفي محاولة أخرى لخلط الأوراق وإفشال المصالحة شنت حكومة الإحتلال عدوانا جديدا على قطاع غزة، فعلى مدار ثمانية أيام وجيش الإحتلال يقصف منازل المدنيين جوا وبرا وبحرا بحجة منع إطلاق الصواريخ على جنوب دولة الإحتلال وحماية المستوطنين. وقد هبت جميع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بالدفاع الشرعي عن المدنيين وبدأت بإطلاق الصواريخ على جميع أنحاء إسرائيل حتى وصلت إلى عمق الكيان الصهيوني إلى تل أبيب، وأصبح قطعان المستوطنين في جنوب الكيان الغاصب يعيشون حياتهم في الجحور خوفا من صواريخ المقاومة، التي فشلت كل الإجراءات الوقائية الإسرائيلية من التصدي لها. ولما فشلت حكومة إسرائيل في حماية المستوطنين كما كانت توهمهم، وأصبحت في مهب الريح نتيجة فقدان الثقة بها، بدأ رئيس الوزراء نتنياهو يُطلق مناورات سياسية، بأنه إذا أوقفت المقاومة الفلسطينية صورايخها سيتوقف العدوان على غزة، التهدئة مقابل التهدئة، ومن منطلق القوي رفضت المقاومة الفلسطينية تلك المبادرة الصهيونية بعد سقوط أكثر من 195 شهيدا و 1481 جريحا، وهدم اكثر من 587 منزلا على رؤوس ساكنيها وهذه الاعداد قابله للزياده فى كل لحظه .
وقد بدأت وسائل الإعلام تتناقل خبر وجود وساطة مصرية للتهدئة، تنطوي على فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية، وترك باقي القضايا لمفاوضات لاحقة بين الكيان الغاصب وفصائل المقاومة. إننا لم نعد نأمن دولة الإحتلال في أي إتفاق، فهي ذات سوابق في نقض الإتفاقات والبغي، وبذلك فإن اي إتفاق للتهدئة يجب ان لا يخلو من نجاحات سياسية ، ونرى أنه يجب أن يكون مُحاطا بضمانات دولية وإقليمية بعدم عودة اسرائيل لأي تصعيد في جناحي الوطن (الضفة الغربية وقطاع غزة)، ويتعين أن يكون إتفاق التهدئة مُلبيا لإرادة الشعب الفلسطيني وتطلعاته المشروعة بالحرية والاستقلال، ووفيا لدماء الشهداء الذي قضوا على معبد الحرية، وآهات الجرحى، وعذابات الأسرى وضامنا لحقوق الإنسان التي كفلتها المواثيق والاتفاقيات الدولية، ولتحقيق ذلك فإننا نرى أن يتم صياغة اتفاق التهدئة بمشاركة الكل الفلسطيني و بموافقة جميع الفصائل الفلسطينية والرئيس الفلسطيني كرزمة سياسية واحدة وبالطريقة التي تضمن تحقيق أحلامنا بالحرية والاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية، واعتقد جازما اننا في هذه المرحلة يجب ان تتوحد مطالبنا السياسية والتي يسعى الرئيس عباس جاهدا لنيلها بالمفاوضات وعبر المؤسسات الدولية مع مطالب المقاومة في غزة بعد الانتصار المعنوي والعسكري الذي حققته المقاومة على الارض، وذلك بغية الحصول على اكبر كم ممكن من المطالب المشروعة، و واقترح جملة من المطالب تكون مقدمة لصياغة اتفاق نهائي يحقق السلام والاستقرار في المنطقة عامة ولشعبنا الفلسطيني بشكل خاص أوجزها فيما يلي:
- رفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل، و إعادة أعمار مطار غزة الدولي وحرية الحركة لسكان القطاع عبر جميع المعابر.
- إعادة اللحمة الجغرافية بين جناحي الوطن الضفة الغربية وقطاع غزة.
- وقف التدخل الإسرائيلي في المصالحة الفلسطينية والشئون الفلسطينية الداخلية.
- الاحتفاظ بسلاح المقاومة لحين انهاء الاحتلال الاسرائيلي بشكل كامل
- تشكيل لجنة تقصي حقائق بقرار من الأمم المتحدة، وتقديم مجرمي الحرب الصهاينة إلى المحاكم الدولية.

رحم الله شهداءنا الاكرم منا جميعا والشفاء العاجل لجراحنا والحريه كل الحريه لأسرانا البواسل

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية