جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 522 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سامي إبراهيم فودة : أعزكم الله وأكرمكم.. حماراً اعتاد على النهيق ؟؟
بتاريخ الأثنين 03 فبراير 2014 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-b-ams.xx.fbcdn.net/hphotos-prn1/t1/1546307_10153792857280343_1338851042_n.jpgأعزكم الله وأكرمكم.. حماراً اعتاد على النهيق ؟؟
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة
قَوْل تَعَالى(وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِك إنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ﴾(لقمان: 19)
حماراً أعزكم الله وأكرمكم اشتهر أكثر من غيره عن باقي الحيوانات بصوته العالي الذي يُعَدُّ من أقبح الأصوات وأوحشها ويسمَّى صوته نهيقًا،وأوله شهيقاً،وآخره زفيراً,وإن صوته من أنكر الأصوات على الإطلاق كما وصفه القرآن الكريم لما يسببه


أعزكم الله وأكرمكم.. حماراً اعتاد على النهيق ؟؟
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
قَوْل تَعَالى(وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِك إنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ﴾(لقمان: 19)
حماراً أعزكم الله وأكرمكم اشتهر أكثر من غيره عن باقي الحيوانات بصوته العالي الذي يُعَدُّ من أقبح الأصوات وأوحشها ويسمَّى صوته نهيقًا،وأوله شهيقاً،وآخره زفيراً,وإن صوته من أنكر الأصوات على الإطلاق كما وصفه القرآن الكريم لما يسببه من إزعاج وأذى للآخرين وأنه مثل يضرب به عند الناس بالذم البليغ والشتيمة،فعجباً عندما يعتاد صنفاً من الحمير عندنا!!! أعزكم الله وأكرمكم يدَعوا صفة الوطنية وأنهم حماة الوطن بالدم والهوية وغيرهم الكثير من أبناء الوطن يحملون جواز السفر ويتغنوا بالجنسية الفلسطينية ولكن يا سيدي الوطن ماثل أمامكم مشروخاً مذبوحاً فهو برئ من ألسنتهم الساذية,فهم مازالوا يزاولون مهنة التنهيق بكل إسفاف...؟!
للأسف فهؤلاء اعتادوا على سيمفونية التنهيق,فيعجبهم مع التنهيق رفس الآخرين،علماً أنه لا يحمل هذا الحمار أو ذاك الجحش في جعبتهم إطلاقاً من الفكر الوطنـي والأخلاقي والدينـي إلا أسفار من الجحيم,ولا يحبذ ذكر اسمهم في مجالس الجالسين,فكيف نقص عليكم يا سادة يا كرام قصص من أساء إلي سمعة الحمير,لهذا لا بد أن نتفق في البداية بأن النهيق فعلاً مكروه سواء صدر عن جحش محترم!!! أم عن مستجحش غير محترم ؟؟!!بالرغم أن الحمار لا ُفهْمَ له ولا فقه ولا إدراك,فهو لا يعلم إن كان فيما على ظهره من أثقال أو أسفار أوغير ذلك,فقومٌ أعزهم الله لم يصونوا أنفسهم ولم يحترموا كبر سنهم فقد توهموا سنين أنهم يحمون وطنهم وإن الشعب سيهتف يوماً خلفهم ,إذا نصبوا يوماً وفبركوا كذبهم وعملوا الكثير,الكثير بحق الوطن فماذا نفعل بهم يا سادة يا بشر ؟؟؟.
فهؤلاء أصحاب الظنون السيئة والقلوب المريضة,فكان لهم قلوب وعقول ولكنهم لم يستعملوها فيما ينفعهم ,فكان الشيطان لهم ولي أمر سيدهم فاستعملوها فيما أضَرتهم فكانت حماقتهم قد أغرتهم بشهوات الدنيا فأعمتهم وأنستهم بأن التاريخ سيأتي يوماً يحاسبهم والشعب يوماً بالنعال سيضربهم,ونفوسهم المريضة قد أوهمتم فداسوا كالطوفان بأحذيتهم كلما إتمروا بكرباج سيدهم,لقد أصبح حالهم أسوء حالاً من حال ذلك الحمار,الذي ينتمي إلى قبيلة الحمير,أعزكم الله وأكرمكم....
.فلا أريد أن أطول عليكم فاسمحوا لي أن أسرد لكم ما رأيته بأم عيـنـي من حالة تراجيدية أوقفتـنـي واستطرقت السمع وأمعنت النظر لها.فمن وطنٌ يرزح تحت أقدام كل من هب ودب ويتاجر فيه كل تافه سفيه لا يعنيه سوى التملك والتمتع والتلذذ بقهر سكان هذه الأرض. فهناك العديد من طوابير الحيوانات أعزكم الله وأكرمكم تكون مصطفة,فقد يكون منها ربما للبيع أو للشراء ومنها متروكة بحكم انشغال صاحبها عنها ومنها موجودة لتنغيص علينا عيشتنا,فشيئاغريب وملفت للانتباه أن تجد في طابور الحمير المصطفة,حماران احدهم كبير الحجم لونه أسود والأخر صغير الحجم ولونه ابيض خارجين عن طابور الحمير يدور فيما بينهم نقاشاً فيبدوا عليهم مختلفين....
فالحمار الكبير يخاطب الجحش ويقول له لا تنهق كثيراً اخفض من صوتك لأنه ابن آدم يستاء من صوتك أيها الصغير لا تنسى إنه له فضلٌ علينا فكون جحش مطيع,أفهمت أيها الجحش الصغير,فرَد الجحش الصغير صاحب اللون الأبيض على الحمار الكبير قائلاً: إن كلامك هذا فيه شيئاً خطير وإلى متى سيبقي ابن آدم مستحمرنا ونحن ذات الحسب والنسب من حمولة الحمير ولنا باعٌ في التاريخ ولا يفهمنا سوى الضرير,فرد الحمار الكبير وقال سيبقي الحمار حمارٌ لا ترفس نعمتك وأرضى بما قسمته لك الدنيا ولا تكن سفيه أيها الجحش الصغير,فرد الجحش وقال إنا ابن ادم أناني بالفطرة متى أرخيت نفسك وسلمت أمرك له إستحمرت..وازداد من ذلك لك استحماراً أيها الحمار!!! أنت أتخيل كم ضحى الحمار من أجل خدمة وراحة الإنسان ؟؟؟فلا نجد منه إلا السخرية والاستهزاء والضرب والذم والشتيمة وتحميلنا حملا ًلا يقدر ابن ادم عليه وهذا كله بسبب صبرنا وقوة تحملنا وسكوتنا لهم ,لهذا لم يعد بمقدورنا احترام ابن ادم أو السكوت عليه...
فأنا أرفض بكامل قواي الاستحمارية أن أكون حماراً في عصر العولمة ونحن خاصة تجاوزنا القرن العشرين,فشاط غضب الحمار الكبير فرد عليه يبدو انك نسيت نفسك أيها الجحش المتمرد لا ترفس كثيراً فأنت جحش وأمك حماره وأبوك حمار وكل حمولتك حمير مثلك فقلت لك من البداية عندما خرجنا عن طابور الحمير أنت جحشاً وابن حمار وستبقي كذلك ولم يتغير بك شيئا طالما فيك الجين الذي يميزك عن باقي الآخرين,فصدقنـي أيها الجحش الصغير عندما تصبح حماراً كبير مثلي ستعرف حقاً كم كنت طائشاً في دنياك !! الجحش هز رأسه وصار ينهق,فرد عليه الحمار بنهقه فقال له هكذا أنت تعجبنـي أيها الجحش الصغير,إن غداً لناظره قريب ستصبح حماراً ولك شأنك بين الحمير....
ثم رجع كلاهما إلى زريبتهم ينهقان بقناعة دون ضغط أو أكراه أو إجبار من أحد وهكذا هي دواليب الأزمنة لا تبقى في مكانها فاليوم لك وغداً عليك ,إن ما دفعنـي لكتابة هذا المقال هو ما وصلنا له من حاله مزرية ومخزية للغاية حيث لا تسر صديق ولكن تسعد من هو مستنفع من وراء ذلك مادياً ومعنوياً ونفسياً على حساب دماء شهدائنا ومعاناة جرحانا وصمود أسرانا وثبات أبناء شعبنا الصابر المرابط المحتسب عند الله أمام كل هذا الاستهتار بحياة أرواح المواطنين وممتلكاتهم وسمعتهم وهذا واضح جداً من خلال هؤلاء أصحاب العقول الناقصة والقلوب الميتة والأيدي الرخيصة الفاسدة العابثة والبطون المنتفخة العفنة والألسن النجسة في أقوالهم وأعمالهم فكثير منهم من يدعي الأنا والوطنية والشرف والنزاهة و الشفافية أو من أصحاب النخبة الثقافية أو أصحاب الكلمة الحرة والمقالات النظيفة والمواقف الثابتة فهم في حقيقتهم أ عزكم الله وأكرمكم تستحي الحيوانات أن تفعل حماقاتهم والباقي عندكم يا سادة يا كرام ..؟؟!!!!!
والله من وراء القصد
أخوكم ابن الفتح البار//سامي إبراهيم فودة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية