جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1022 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منى سالم الجبوري : صناعة الامن من أجل ولاية ثالثة
بتاريخ الخميس 16 يناير 2014 الموضوع: قضايا وآراء

صناعة الامن من أجل ولاية ثالثة
منى سالم الجبوري
لايبدو أن هناك قناعة إقليمية و دولية بالحملة التي يقوم بها رئيس الوزراء نوري المالکي في الانبار، خصوصا من حيث توقيتها الذي يثير الشبهات و يدفع للإعتقاد بأن هناك ثمة ألغاز و طلاسم من ورائها.


صناعة الامن من أجل ولاية ثالثة
منى سالم الجبوري
لايبدو أن هناك قناعة إقليمية و دولية بالحملة التي يقوم بها رئيس الوزراء نوري المالکي في الانبار، خصوصا من حيث توقيتها الذي يثير الشبهات و يدفع للإعتقاد بأن هناك ثمة ألغاز و طلاسم من ورائها.
المقابلة التي أجراها المالکي مع وکالة رويترز، والتي أشار فيها"نقلا عن معتقل من تنظيم القاعدة" الى أنه کان من المؤمل أن يعلنوا دولة في الانبار و تعترف بها دولتان عربيتان، مؤکدا بأن نمو القاعدة بهذه الصورة قد إستفاد من "غطاء الاعتصامات"، حيث نمت على أثرها تشکيلات و مؤسسات تابعة للقاعدة في کل القرى و الاقضية و النواحي ووصلت اسلحة ثقيلة، يأتي إستمرار لأقواله السابقة و تأکيدا لها، بل وان تقديم تفصيلات و شروحات بمثابة أدلة و إثباتات يريد من خلالها دحض و تفنيد الاراء و وجهات النظر التي ترى ان هناك شکوك و شبهات في توقيت التحرك الذي قام به في الانبار.
الاوضاع الامنية التي تتفاقم سوءا فترة بعد أخرى و وصولها الى حد يمکن القول معه انها أقرب للفلتان الامني، إنعکست سلبا على الشعب العراقي و أثرت عليه من مختلف النواحي الى الدرجة التي صار فيها موضوع الاوضاع الامنية في العراق حديث الساعة، صار بمثابة نقطة ضعف المالکي حيث ينطلق من خلالها خصومه للنيل منه، ولما کانت ساعة الانتخابات قد قربت وان المالکي في أمس الحاجة للبقاء لدورة ثالثة خصوصا وان خصومه و مناوئيه قد إزدادوا بصورة ملفتة للنظر خلال ولايته الثانية بشکل خاص، وهو يعلم جيدا أن ترکه للمنصب سيجعله کساحة مکشوفة أمام خصومه وقد يضيع في متاهاة من جرائها قد تکلفه أکثر مما قد يتصور، ولهذا فهو يريد و کما أفصح عن ذلك خلال مقابلته مع وکالة رويترز أن يترشح لولاية ثالثة، و واضح جدا أن مفتاح فتح باب الولاية الثالثة له هو ضمان الامن، أو کما وصف موقع کتابات(المالکي يحاول تقديم نفسه کشخصية فارضة للأمن للفوز بولاية ثالثة)، وان الذي يجري في الانبار(وما قد يحتمل أن يجري في مناطق أخرى مشابهة)، هو مسعى يبذل من خلاله رئيس الوزراء جهدا واضحا من أجل أن يبدو بمظهر المنقذ و البطل.
مشکلة رئيس الوزراء التي يجب أن يفهمها و يعيها هي أن التطورات و المستجدات التي حدثت بعد عودته من زيارته لطهران قبل أکثر من ثلاثة أسابيع، والتي أکدت مختلف الاوساط و عبر تقارير عديدة أنه قد طرح خلالها على بساط البحث موضوع ترشيحه لولاية ثالثة ولکن وفق شروط حددتها طهران و أملتها عليه، وان الذي حدث بعد عودته يتعلق بتلك الشروط، خصوصا حدوث هجوم صاروخي على مخيم ليبرتي للمعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق و من ثم الهجوم على منزل النائب المعارض أحمد العلواني و قتل أحد أشقائه و فرد من حمايته و إعتقاله خلافا للدستور کونه يمتلك الحصانة البرلمانية، ومن ثم تنظيم الحملة على الانبار، هذه الامور لايمکن أبدا إعتبارها محض صدفة وانما تبدو أکثر من واضحة من حيث دوافعها ومقاصدها، وان المالکي ومهما حاول و بذل من جهود لکي يضع مبررات لحملته هذه فإنه يدور في حلقة مفرغة ولاأحد يود أن يستمع لکلام يخالف المنطق و العقل و الواقع.
monasalm6@googlemail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية