جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 306 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يوسف الكويليت : ما بعد العواصف.. هل من كيان عربي واحد ؟!
كتبت بواسطة زائر في السبت 05 مارس 2011
الموضوع: قضايا وآراء

ما بعد العواصف.. هل من كيان عربي واحد ؟!
 يوسف الكويليت
 الأحداث الكبرى تولِّد قيمها وأساليب تعاطيها مع ماضٍ مرفوض إسقاطه على واقع مختلف، وغالباً ما تكون المخاطر هائلة إذا ما انحرفت إلى اتجاه مضاد، والوطن العربي الذي فرضت ثوراته المتتالية حالة من الصدمة والتعاطف والخوف، جاءت لأن مصدر


ما بعد العواصف.. هل من كيان عربي واحد ؟!
 يوسف الكويليت
 الأحداث الكبرى تولِّد قيمها وأساليب تعاطيها مع ماضٍ مرفوض إسقاطه على واقع مختلف، وغالباً ما تكون المخاطر هائلة إذا ما انحرفت إلى اتجاه مضاد، والوطن العربي الذي فرضت ثوراته المتتالية حالة من الصدمة والتعاطف والخوف، جاءت لأن مصدر تحريكها طاقات الشباب شبه المنفصلين فكرياً عن التاريخ القريب، بمعنى أنها ثورات على الإحباط والفساد وكبت الحريات، لكن إذا كانت هذه الأهداف تقع تحتها رؤى كثيرة في العلاقات الاجتماعية والتنمية وتغيير أنماط التعليم، فإن الأمور السياسية هي أيضاً لا تغيب..
 فقد شهد الوطن العربي ارتباكاً سياسياً طيلة نصف القرن المنصرم، اتسم بالطفولية الثورية، والفرز بين من يعتقد سلامة تفكيره وفرضه بالقوة، والآخر الذي تعاطى مع هذا الفكر بسلسلة من الأحزمة الأمنية والاعتماد على تحالفات مع قوى خارجية، ولذلك فإن من ادعى الثورية الانقلابية، ظل أيضاً بلا استقلالية تذكر؛ لأن محوري القوة بين الشرق والغرب أديا إلى الاتجاه للمنظومة الشيوعية، وهنا بدأت سلسلة من الأخطاء الكارثية تحدث عند الاختبارات الصعبة مع إسرائيل التي تستظل بالغرب ويتعاطف معها الشرق، وبين عرب توهموا قيادة أنفسهم بنمط أيديولوجي لا يتطابق مع بنية وبيئة الوطن العربي..
 الآن ومعيار تفوق الفكر الشاب الذي أطاح بالكلاسيكيات الثورية وعقلياتها، هل سيؤدي إلى أسلوب جديد في صنع علاقات عربية تقوم على المصالح ومن خلال إستراتيجية تراعي الفوارق الاقتصادية والاجتماعية، وتعلي الرابطة القومية التي تجسدها اللغة والتاريخ والموقع الواحد؟ بحيث يتم تشكيل اتحادات شرقية بين دول الشام والعراق كوحدة، ودول مجلس التعاون واليمن كوحدة أخرى، وأيضاً دولتي حوض النيل، ثم المغرب العربي من خلال مشروع لا يتعارض مع الإدارة الذاتية لكل دولة، بل يخلق اتفاقات اقتصادية وتربوية وتنسيقاً سياسياً في المواقف المصيرية؟
 ليست هذه رؤية عاطفية، بل هي تحديات أمام منظور عالمي يتجه للتكتلات والوحدات الكبرى بمؤدى أن الكيانات الصغيرة لا دور لها في دولاب الحركة العالمية، المعولمة، والوطن العربي الذي هيمن على أنظمته الشك الذي وصل إلى قطع العلاقات وإغلاق الحدود، متهم أنه بلا آمال كبيرة تجعله لاعباً دولياً كبيراً بحكم امكاناته المتعددة. ولعل نشأة منظور جديد ليس للبلد الواحد، بل للأمة كلها ربما يوجد منافذ لعلاقات أكثر قابلية للتعايش، ومن خلال إرادات شعبية لا روابط حكومات تبعد المواطنين عن صياغة القرار..
 ما حدث سيغير مسلمات كثيرة إذا افترضنا أن فكراً جديداً نشأ وسيتفاعل مع مستلزمات عصره وتحدياته، وهي فرصة نأمل ألا تضيع في زحمتي الأفراح والمخاوف..
 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية