جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 747 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: عدلي صادق : أسئلة ما بعد الخاتمة
بتاريخ الأثنين 04 نوفمبر 2013 الموضوع: متابعات إعلامية


أسئلة ما بعد الخاتمة
 
بقلم : عدلي صادق
ا يختلف اثنان، على أن المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية، التي انطلقت في نهاية شهر تموز (يوليو) من العام الجاري؛ لم تعط اشارات تشجع حتى أكثر الناس تفاؤلاً، على انتظار أية نتائج.


أسئلة ما بعد الخاتمة
 
بقلم : عدلي صادق
ا يختلف اثنان، على أن المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية، التي انطلقت في نهاية شهر تموز (يوليو) من العام الجاري؛ لم تعط اشارات تشجع حتى أكثر الناس تفاؤلاً، على انتظار أية نتائج. فالأمريكيون حاضرون كمستمعين، من خلال مارتن انديك وفرانك لوينشتاين، وقد ألح الجانب الفلسطيني في حث الادارة على أن يلعب الجانب الأمريكي دوراً جوهرياً ولم تتحقق رغبتنا. ومنذ أن بدأ السياق التفاوضي الجديد، كان طبيعياً أن يصطدم الطرف الفلسطيني بالأفق المسدود، ليس على صعيد القضايا الرئيسة وحسب، وانما كذلك على أصعدة القضايا التفصيلية ذات العلاقة بملفات الحل النهائي. ففي الثاني والعشرين من الشهر الفائت، نوقشت مسألة المياه ولم يخرج المفاوضون بأية نتيجة، لأن المسائل تترابط في الموقف الاسرائيلي على صعيد كافة القضايا. فمن الطبيعي أن لا يترافق التمسك بالاستيطان مع المرونة في موضوع المياه. وفي الحقيقة يضجرنا تكرار القول بأن هذا المحتل العنصري لن يتراجع قيد أنملة عن اصراره على التوسع الاستيطاني، وبالتالي فان مهمته المحببة، هي افشال المفاوضات. ولفرط احساسه بأن لا رادع له، وبأنه فوق القانون؛ فانه لم يُبد المرونة حتى على صعيد القضايا الاجرائية الصغيرة، كتخفيف القيود في الضفة، واعطاء رخص البناء لمواطني القدس، وغير ذلك من المسائل المتعلقة بالحياة وبتسهيل النشاط الاجتماعي والاقتصادي. أما بالنسبة للاطلاق المتدرج، لمئة وأربعة أسرى ماكثين في السجون منذ ما قبل «أوسلو 1»؛ فقد أراد المحتلون اختزال كل ما هو مطلوب منهم، لخلق مناخات أفضل للمفاوضات؛ بهذه الخطوة التي سمع الجانب الفلسطيني وعوداً حصرية تتعلق بها وبالتنفيذ العاجل لها، في مؤتمر شرم الشيخ في العام 1999.
بيت القصيد، أنه طالما باتت النتائج معلومة منذ الآن، فلماذا لا نبدأ على الفور، في عملية تعزيز العوامل الذاتية التي من شأنها أن تهيىء المجتمع لمقاومة شعبية شاملة. اننا حيال عدو لا يمكن أن يتراجع عن عربدته، بغير مواجهة واعية ومحكمة ولا تتيح هامشاً للفوضى أو للانفلات. فالمحتلون يتمسكون بصلفهم لأنهم يعرفون أن العامل الذاتي الفلسطيني، يضاهي العامل الموضوعي سوءاً. ومثلما الاقليم والجوار العربي، والعالم، لم يعد مؤهلاً للوقوف ضد العربدة الاسرائيلية بغير البيانات الحكومية؛ فان الوضع الداخلي الفلسطيني،المسكون بالعلل الكثيرة والمتفرعة، وفي طليعتها مصيبة التمرد «الاخواني» في غزة على الكيانية الوطنية الفلسطينية، وبعدها مصيبة التجلط وتعليق كل شيء وبخاصة مؤسسة الرقابة والتشريع، بذريعة انتظار مجيء «حماس» الى مصالحة. ففي ظلال مثل هذه الحال، تنمو الحالات والظواهر الكريهة والمفاسد، وتغيب السياسة ويصبح ما يُطرح في ساحتها، لا يُطهى في مطبخ ولا يتداوله مختصون ولا يستفيضن في دراسته ضالعون.
هنا، تتبدى أهم وأعظم العوائق في وجه البدائل التي سنجد أمامها، عند الوصول المتوقع الى خاتمة كاريكاتورية للعملية التفاوضية الجارية. فما الذي سنفعله؟ لن يفيدنا تأجيج الخطابة مديحاً في المقاومة الشعبية، ولا الاكتفاء بوقفات «بلعين» الأسبوعية. لقد بات ضرورياً أن نباشر التفكر في الأمر ووضع مقاربات، واطلاق ورشات عمل تدرس وتتقصى شروط وأشكال وعناصر المقاومة الشعبية من حيث هي ردة فعل اجتماعية شاملة، على مهووسين من بقايا أنماط الغزاة الأقدمين، المجردين من العقل ومن الانسانية. هناك العديد من أسئلة ما بعد الخاتمة، منها ما يتعلق بفلسفة ومنطق ادارة حياة المجتمع، وما يتصل بالقانون، وبالرؤية الواقعية للمشهد العام.
ولكي تكتسب المقاومة الشعبية صفة الشمول، يتعين على العقل الفلسطيني، الملتزم بأمانة العمل الوطني، أن يسأل نفسه، كم من الأواصر التي نجحت النخب السياسية في بنائها مع المجتمع؟. ان هذا هو أحد أسئلة ما بعد وصول المفاوضات الجارية الى خاتمتها المتوقعة.
adlishaban@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية