جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1086 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد خطاب : منصة الدماء برابعة
بتاريخ الجمعة 19 يوليو 2013 الموضوع: قضايا وآراء

منصة الدماء برابعة بقلم : محمد خطاب


سقط مرسي في ثورة 30يونيه و انهار المشروع الاخواني المتطرف و معه مكتب الإرشاد رئيس العائلة الاخوانية في 84دولة


منصة الدماء برابعة بقلم : محمد خطاب


سقط مرسي في ثورة 30يونيه و انهار المشروع الاخواني المتطرف و معه مكتب الإرشاد رئيس العائلة الاخوانية في 84دولة وهو حدث جلل لم تقوي عليه الدولة المصرية علي مدي عصور من مطاردة نظام سري يقوم علي الدماء و الكذب ، نظام يتحالف مع الشيطان ليصل لمأربه ثم ينقلب علي الشيطان بداعي التعفف !
سقط حسن البنا و الهضيبي و مهدي عاكف و الشاطر و بديع و ... الخ ليعود لمصر وجهها الحضاري من جديد ، وتم اختزال نظام الاخواني الذي صعد علي منصة الرئاسة يوما في منصة إشارة رابعة العدوية ، حيث خليط متعدد الجنسيات يجتمعون بهدف: الانتقام من الدولة المصرية وإنقاذ التنظيم الإرهابي .
بالطبع بدأت الإشارة مسيرتها  بالاعتراض علي الانقلاب و المطالبة بعودة مرسي ، ثم استعادة المشروع الإسلامي الذي أسقطه العلمانيون الكفار كما يرون ، بعد ذلك تطور الأمر للحفاظ علي الشرعية و الشرعية الدستورية ، أعقبها إسقاط حكم العسكر والحفاظ علي أهداف ثورة 25 يناير .. ومن مهاجمة الجيش لمهاجمة السيسي و صب جام الغضب و السخط عليه ، باعتبار الفريق السيسي يعمل بمفرده ورغما عن إرادة الجيش وهو أمر طفولي بالطبع و يتنافي مع طبيعة الجيش و أهدافه و ميكانيزم الاداء العسكري .
علي الأرض تعتقد الجماعة بتحريك خلاياها الإرهابية في سيناء ينشغل الجيش عن تحركاتهم وبذلك يسهل السيطرة علي الحكم و إخراج مرسي و إحراج النظام الحالي أمام المجتمع الدولي .
و بين هذا و ذالك يسقط البسطاء ممن تركوا بيوتهم و استقروا في الإشارة حلف منصة الدم برابعة باعتبار ما يفعلونه عمل مقدس و حملوا أكفانهم في حين أن قياداتهم الحنجورية تعيش بمأمن عن الاذي و ربما تسعي لطريق آمن يحفظ لها ماء وجهها ، والكتلة الصلبة لمريدي المنصة من العرب ؛ سوريا و حماس و العراق و غيرها ممن رأوا الجهاد في إسقاط مصر لا محاربة إسرائيل .
صوبت المنصة سلاحها لصدر المصري متناسية علي مدار عام من حكم الاخوان عملية تهويد الضفة الغربية و القدس التي تتم ببجاحة ولا يتكلم احد منهم لان العدو قوي ، و الأفضل ابتلاع مصر داخل التنظيم لتكون نواة الدولة الاخوانية العظمي .
لا وقت للنوم لان الإخوان يسعون وبكل جهدهم للإسراع بمعركة دامية يسقط فيها أبرياء لكسب الود داخليا و خارجيا ولزعزعة عقيدة الجيش و يتم انقلاب عسكري يطيح بالسيسي و يأتي بوزير دفاع موالي لهم !
يجب علي الدولة أن تكون فعل لا رد الفعل الانتظار سيطيح بأمن البلاد في بركة من الدماء و المهاويس و أتباعهم  لن يتوقفوا أو يرتدعوا ، وكل يوم يمر علي منصة رابعة تزيد فرص الفوضي الخلاقة التي يرونها .
لا يجب ترك مصير مصر لأناس دجالين يشتروا سمع وطاعة أتباعهم بالكذب و الرؤيا المتوهمة ليثبتوهم علي طريق الباطل .
مصر مهددة في وجودها سواء باقتطاع جزء منها في سيناء أو بتقسيمها أو بالتهامها من جانب فصيل باع دينه ليشتري السلطة .
 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية