جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 452 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : شافيز.. الرقم الصعب في الزمن الصعب !!
بتاريخ الثلاثاء 12 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

شافيز.. الرقم الصعب في الزمن الصعب !!

طلال قديح *قليل أولئك الرجال الذين يفرضون أن تظل أسماؤهم تتردد على الألسنة عنواناً للشهامة والإباء ورفضاً للظلم والاستبداد لما يقدمونه من تضحيات وبطولات في مختلف المجالات


شافيز.. الرقم الصعب في الزمن الصعب !!

طلال قديح *قليل أولئك الرجال الذين يفرضون أن تظل أسماؤهم تتردد على الألسنة عنواناً للشهامة والإباء ورفضاً للظلم والاستبداد لما يقدمونه من تضحيات وبطولات في مختلف المجالات التي تخدم الإنسانية جمعاء بلا تزلّف أو رياء.. همهم أن يناصروا الحق مهما كان جبروت الأعداء.. لا يضعفون ولا يكلون ولا يملون..نذروا أنفسهم جنوداً ، سلاحهم قول الحقيقة والدفاع عن الشعوب المغلوبة على أمرها في زمن ضاعت فيه المعايير وتبدلت المقاييس.ظل شافيز الرقم الصعب في كل المعادلات الدولية والإقليمية.. يُشار إليه بالبنان ويُحسب له الف حساب من الأعداء قبل الأصدقاء.. كان نصيراً لكل الشعوب التي تناضل وتكافح من أجل الحرية والاستقلال.. في امريكا اللاتينية وأفريقية وآسيا .. وفي مقدمتها قضية فلسطين التي لم تغب عن اهتماماته لحظة واحدة .. ولا نبالغ بالقول: إنها لم تغب عن لسانه لحظة واحدة يرددها رمزاً لقضية عادلة لشعب عظيم.. ظلت منقوشة في فكره يرددها لسانه أنموذجاً للقضية الأهم.. قضية شعب احتلت أرضه وشُرّد منها ليعيش لاجئاً في أرجاء المعموسرة في الوقت الذي تنعم فيه عصابات وفدت من كل بقاع الدنيا لتؤسس لها وطناً قومياًاسمه "إسرائيل" فتُهرع إلى الاعتراف بها قوى الغرب الاستعمارية.. هكذا أعطى من لا يملك لمن لا يستحق.. وهذا قمة الظلم وأفظعه على مر العصور..؟!ومن هنا كان حزن العالم على رحيل شافيز شديداً ويعكس ذلك المسيرات التي عمت العالم من أدناه إلى أقصاه وما بثته وسائل الإعلام من تغطيات مباشرة لمظاهر الحزن على هذا الزعيم الكبير. تقاطر زعماء العالم ومسؤولوه للمشاركة في تشييع هذا البطل الذي شغل العالم ردحاً من الزمن.. وما هذا كله إلا اعتراف بدوره العظيم ومكانته الفريدة.وكان الفلسطينيون ومعهم إخوانهم العرب الأشد حزناً فخرجوا في مسيرات حاشدة إشادة بهذا الزعيم واعترافاً بفضله الذي لا يُنسى..وستتناقله الأجيال جيلا بعد جيل.. إننا خسرنا برحيله قائداً فذاً ، قويا في قراراته، عنيداً في مقاومته الاستعمار بكل أشكاله ، منافحاً عن الحق وأهله مهما كلفه من ثمن..وقف في وجه أمريكا وإسرائيل ومن كان على نهجهما من الغرب وقفة صمود وتصدٍّ..ناصبهما العداء بكل بطولة وشموخ .. لم يستجب للضغوطات والتهديدات بل زادته إصراراً على التمسك بنصرة المناضلين في كل مكان.. ومن هنا حظي باحترام وتقدير وحب العالم كله واحتل الصدارة في سجل الزعماء القلائل الذين خلدهم التاريخ..كان شافيز أكثر الزعماء جرأة فطالما هاجم أمريكا وإسرائيل وجعلهما العدو الأول للإنسانية الذي أفسد حياة الشعوب وجرعها الصاب والعلقم بذريعة الدفاع عن الديموقراطية المزعومة والتي تقاس بمقياسين وفق الهوى والأجندات التي تتبدل بتبدل المصالح. ومع هذا وجدت أمريكا نفسها مضطرة لتشارك في الجنازة بوفد عالي المستوى سعيا منها لتجميل وجهها القبيح ..ولكن متى؟ ..بعدفوات الأوان..!! وهيهات.. هيهات أن يتحول العدو القاتل إلى صديق صدوق !! وأخيراً.. شافيز أيها البطل نم هادئاً هانئاً فأنت عملاق بكل المعايير وستظل شامخا في الموت كما كنت في الحياة..!!* كاتب ومفكر فلسطيني.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية