جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 902 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد السودي : الثورات العربية تنقلب على نفسها..
بتاريخ الجمعة 22 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الثورات العربية تنقلب على نفسها..
بقلم/ محمد السودي
الثورة ظاهرة إنسانية لازمت الخليقة منذ بداياتها ، وهي فعل اجتماعي موضوعي يهدف إلى التغيير الجذري من خلال التمرد على الواقع القديم لصالح ماهو تقدمي جديد ، حقيقة عايشتها الأمم على مرّ العصور المختلفة


الثورات العربية تنقلب على نفسها..
بقلم/ محمد السودي
الثورة ظاهرة إنسانية لازمت الخليقة منذ بداياتها ، وهي فعل اجتماعي موضوعي يهدف إلى التغيير الجذري من خلال التمرد على الواقع القديم لصالح ماهو تقدمي جديد ، حقيقة عايشتها الأمم على مرّ العصور المختلفة ، إذ يعود تاريخ أول ثورة مدونّةٍ إلى عام واحد وسبعين قبل الميلاد عرفت حينها بثورة العبيد الثالثة بقيادة "سبارتاكوس " رمز الأحرار الأول في العالم ضد الإستبداد والظلم الروماني ، أيضاً تطورت أشكال الصراع ضمن سياقات مرحلية تاريخية رافقت نهضة الثورة الصناعية في أوروبا بشكلٍ خاص ، حققت نجاحات وإخفاقات تختلف من مكان لأخر بفعل نضوج الظروف الموضوعية ومشاركة القوى المحركة لها ، بينما جاءت الثورات الوطنية التحررية العربية متأخرة نسبياً عن اقرانها نتيجة الطبيعة الكولونيالية الإستعمارية التي ورثت الأمبراطورية العثمانية المريضة أنذاك ثم تقاسمت مناطق النفوذ فيما بينها أبّان الحربين العالميتين الأولى والثانية ، مما جعل المنطقة العربية أسيرة التخلف والتبعية تتشابك فيها تعقيدات الأنماط الإقتصادية المشوهّة مع اغراقها بالكثير من الصراعات التناحرية وخلق بؤرالتوتر التي حرفتها عن مسار التنمية المستدامة ، كان أخطرها زرع الكيان الصهيوني الدخيل في قلب الوطن العربي صنيعة الإستعمارالأوروبي نفسه لحماية المصالح الغربية وإجهاض مكامن القوة العربية السياسية والإقتصادية الواعدة خلال ترسيم حدود الدولة القطرية لأجل السيطرة عليها وفق سياسة "فرّق تسد"، حيث ركّزت الثروة بأيدي القلة وحرمت الكثّرة الموارد الطبيعية والممرات المائية اللازمة لتطورالمجتمع نحوحياة أفضل ، لذلك كان من الطبيعي أن تبقى المنطقة العربية الزاخرة بالثروات الطبيعية ومكانتها الجيو سياسية عرضةً للتقلبات الدولية والحروب الدائمة مع كيان الإحتلال الإسرائيلي التوسعي من جهة ، والإنقلابات العسكرية الداخلية المتلاحقة المؤهلة وحدها للتغييرالمطلوب من جهة أخرى، مما أدى الى أجواء مشحونة بالأزمات أبرز سماتها العامة عدم الإستقرار حيث ظلّت تتجاذبها رياح القوى الكبرى بما يخدم أطماعها بالرغم من فترة النهوض القومي التي أعقبت جلاء القوى الإستعمارية بعد أفول حقبة الحرب العالمية الثانية ومع ذلك حينما شعرت أن مصالحها قد تتأثر بفعل قرار تأميم قناة السويس الخالد لم تتوانى عن ارتكاب حماقة العدوان الثلاثي على مصر الثورة .
لقد شهدت ستينات وسبعينات القرن الماضي تحولات سلبية كبرى أدت إلى انفراط عقد العمل العربي المشترك الهشّ أصلاً وترسيخ الأنظمة الديكتاتورية الشمولية الذي استمرّ حكمها عقود طويلة بعد إفشال محاولات الوحدة العربية وأضحى مصيربعض هذه الأنظمة مرتبط بمدى تحقيق المصالح الأمريكية الغربية على حساب تطلعات الشعوب في الحرية والديمقراطية ، تجلت ذروتها في إبرام معاهدة كامب ديفيد التي سلخت الدولة الأم عن محيطها العربي لقاء مساعدات اقتصادية وعسكرية وإخراجها من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي ، لكنها استقبلت أيضا انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من الكفاح الوطني المسلح للشعب الفلسطيني كما أعادت القضية لأصحابها من أجل استرداد حقوقهم المشروعة في فلسطين الأرض والتاريخ والهوية ، ثورة استقطبت مشاعر الأمة من المحيط إلى الخليج وأعادت لها الثقة بالنفس بعد الهزيمة الحزيرانية المنكرة التي أضافت خسارة اراضٍ عربية جديدة في الضفة الغربية والجولان وسيناء ، غير أن قوة التأييد الجماهيري هذه نبهّت الأنظمة الرسمية والقوى المضادة للثوره للحدّ من طموحاتها التحررية تداخلت فيها عوامل عربية رسمية ودولية لعرقلة مسارها باتجاهات جانبية ابعدتها مسافات عن تحقيق أهدافها التي انطلقت من أجلها خشية انتقالها إلى أماكن أخرى، مع ذلك استطاعت مواصلة مسيرتها الكفاحية بأشكال مختلفة راكمت خلالها إنجازاتٍ تاريخية هامة ، بالرغم من الإنقلاب المؤسف على الديمقراطية الفلسطينية وحالة الإنقسام المدمّر الناجمة عنه ومتاهات التسويات السياسية واصبحت الرقم الصعب في المعادلة الدولية ، ولا زالت تعوّل على التغييرالعربي الإيجابي المطلوب تجاه القضية المركزية للأمة بما يضمن انتصارها وتحقيق أهدافها المشروعة.
ان الثورات العربية التي انتشر اريجها الياسميني من تونس إثر احتراق شمعة البوعزيزي الساعي الى البحث عن لقمة العيش ، ليست فعل مؤامرةٍ أو مخططٍ خارجي يستهدف النظام الحاكم الحليف حتّى النخاع للإرادات النافذة في العالم ، بل كانت بمثابة برميل بارود ينتظر شعلة الإنفجار بعد تراكم دام عشرات السنين من القهر والحرمان وانتشار الفقر وفقدان الأمل بالمستقبل ، لكن هذه الثورات التي طوت عامها الثاني وحققت المرحلة الأولى من أهدافها بإسقاط رؤوس الأنظمة الحاكمة منهم من قتل وهروب بعضها إلى الخارج ، وأخرى زجّت في السجون بينما حصل البعض على حصانةٍ يقيهم المسائلة والحساب أمام القضاء العادل ، لم تكن سوى بداية الطريق الشاق لأن الثورة الحقيقية لاتنقلب على نفسها ، وهي ثورة بناء الإنسان الجديد البعيد عن سلوك الإنتقام والتخريب وسياسة تصفية الحسابات والإغتيالات السياسية على خلفية الرأي الأخر.
لعلّ أوجه التشابه بين هذه الثورات جميعها يكمن بغياب الأطر القيادية الوطنية القادرة على الإستمرار حتى النهاية، لذلك ظهرت قوىً طارئة منظمةً تنظيماّ محكماّ ملأت الفراغ الناشيء لاتختلف في جوهرها عن نظم الحكم الإستبدادية القديمة لكنّها مقنعّة بلبوس الثورة حيث ظهرت عاجزة عن إنجاز الحدً الأدنى من المهمات الوطنية الديمقراطية الملحًة كما كانت تأمل الشعوب الثائرة ، الأمر الذي جعلها مكشوفة أمام الجميع بأسرع مما كانت تتوقع لهذا كان لابد من العودة الى الساحات والميادين للمطالبة برحيل القوى المزيّفة عن المشهد السياسي واستكمال مطالب الثورة وحماية منجزاتها في ظل تبلور جبهات وطنية معارضة لنهج الإقصاء والتفرد مؤلفة من الأحزاب والقوى الوطنية المدنية بما يلبّي أماني وطموحات الشعوب المصممة على نيل حقوقها كاملة بعد أن قدمت التضحيات الجسام على مذبح الحرية ، ربما تكون مرحلة المخاض هذه ضرورية لانقشاع الغيوم عن طبيعة القوى التي تقلدت زمام الأمور في تلك الدول لمعرفة مدى ارتباطها بالمشروع الأمريكي التقسيمي المعّد للمنطقة العربية من خلال الوكلاء الذين رهنوا مصير بلادهم ومستقبله لقاء الإحتفاظ بالسلطة بأي شكل كان .......
كاتب سياسي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية