جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 607 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : حماس تتحدث بلغتين احدهما مصالحه والاخرى اعتقالات
بتاريخ الجمعة 14 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

حماس تتحدث بلغتين احدهما مصالحه والاخرى اعتقالات


من يستمع الى لغة المصالحة والاصرار عليها وعلى لسان السيد مشعل يخال اليه انها اصبحت على الابواب وتعالت الاصوات المشجعة لهذا التوجه وتغيرت لغة الكلام لدى الشارع الفلسطيني


حماس تتحدث بلغتين احدهما مصالحه والاخرى اعتقالات


من يستمع الى لغة المصالحة والاصرار عليها وعلى لسان السيد مشعل يخال اليه انها اصبحت على الابواب وتعالت الاصوات المشجعة لهذا التوجه وتغيرت لغة الكلام لدى الشارع الفلسطيني وتغيرت ايضا لغة المثقف امام هذا التحول في لغة حماسالاعلامية الامر الذي جعلنا نتفاءل قليلا بهذا التوجه ونقول فيما بيننا ربما تكون النوايا هذه المرة صافية وصادقة وربما كانت الامور تسير في طريقها الصحيح .....

تعالت اصوات وحناجر الجماهير المؤيدة لهذا التوجه وتغنت بعض قادة
حماس بهذا الانجاز المؤجل الى حين وتغيرت ملامح اللقاءات الاعلامية بين اطراف الخلاف وتغيرت قواعد وعبارات اللغة المتبعة لدى الطريفين ليكون المديح والدعم من كلا الطرفين للطرف الاخر وتسربت الى الاذهان عوامل قوية بدت بشائرها جماهيريا وعلى الارض في توحد منقطع النظير دعما للمقاومة كما تسمى وايضا دعما للتوجه الفلسطيني للامم المتحدة لتتكامل لغة السياسة ولغة السلاح فيما بينها ....

استبشر الشارع الفلسطيني وتوالت التاييدات والتجاذبت بين متفائل ومتشائم ولكن ولنكن هنا من المتفائلين رغم الكثير من البوادر عكس ذلك ورغم انه هناك الكثير من التسريبات تؤكد خلاف ذلك وايضا وبرغم تجاربنا السابقة من خلال الاتفاقات والتفاهمات سواء في قطر او مصر او حتى بالعودة الى اتفاق السعودية لنجد من خلال ما تقدم ذاك الأفق المظلم ولكن ايضا اعيد واكرر انه هناك بارقة امل في نهاية النفق ....

ولكن ما يشوب ما سبق من حديث نلاحظ هذه الايام وبعد مغادرة مشعل للقطاع حملة مسعورة من الاعتقالات في القطاع ضد ابناء حركة فتح من جديد رغم التوافق ورغم التزام قادة وكوادر حركة فتح بالقطاع بالتفاهمات والتزامهم بها التزاما عسكريا تحت مقولة نفذ الشروط ولا تناقش والتزم الطرف الفتحاوي بتلك المقولة ورغم ذلك قامت
حماس بحملة من الاعتقالات للكثير من كوادر الحركة المسالمين والذين لا هم لهم سوى التوافق على الارض وربما الكثير منهم من هم لا علاقة لهم بما يجري على الارض وهناك الكثير منهم تعدى الخمسون عاما من العمر ....

لست ادري لم كل هذا ومن كان وراء تلك الاعتقالات ومن هو صاحب القرار في تلك التوجهات رغم ان الكثير من المعطيات والمؤشرات تدل على ان الزهار ومن والاه هم من كان خلف ما حدث وما يحدث وسيحدث والجميع يعلم رأي الزهار حول تلك المصالحة وايضا يعلم الجميع توجهات الزهار والتهميش الواضح من خلال كلمة مشعل التي قامت بالتركيز الواضح على تأكيد ولاية وقيادة هنية في القطاع وايضا التهميش الاعلامي الواضح للزهار والذي واكب رحلة مشعل بالقطاع .....

تلك كانت مؤشرات واضحة المعالم حول توجهات
حماس السياسية للمصالحة وتوجهاتها العسكرية على الارض والتناقضات الفعلية فيما بينها لنرى من جديد بوادر انقسام سياسي عسكري داحل منظومة حماس ونعلم هذا جيد ولكن نريد ان نعلم او اننا نريد ان نطمئن على مستقبل مصالحة واضحة المعالم سياسيا ومتفق عليها وغائبة معالمها على الارض امنيا وعسكريا ومن خلال ما تقدم نرى ان رؤية المصالحة على الارض اصبحت بعيدة المنال وربما تكون من اسباب حملة الاعتقالات تلك وضع العراقيل امام التوجه العام المؤيد لدعوة القيام بالمهرجان الجماهيري بمناسبة انطلاقة حركة فتح بالقطاع وحول التحضير السنوي لها ووضع العراقيل امامها ....

ورغم كل ما تقدم من شكوك إلّا أن التفاؤل سيبقى السمة الواضحة المعالم امامي ورغم كافة العراقيل ارى في الأفق علامة وحدة جماهيرية وانتظر تأثيرها على واقعنا السياسي وارى ايضا التوجه العام الخارجي العربي والدولي يسير في هذا الاتجاه واخيرا اقول هذا طموح اتمنى ان تصدق توقعاتي وتتحقق امنياتي رغم المقولة القائلة وما نيل المطالب بالتمني ولكم تؤخذ الدنيا غلابا ....

الكاتب عطية ابوسعده / ابوحمدي




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية