جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 607 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: الرئيس مبارك .. من طائرة أبو عمار إلى حوار القاهرة
بتاريخ الخميس 03 فبراير 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الرئيس مبارك .. من طائرة أبو عمار إلى حوار القاهرة

د . سمير محمود قديح
بعد إقامة السلطة الفلسطينية في عام 1994 ترددت الدول العربية والمانحة الأوروبية في تقديم الدعم المالي اللازم للسلطة الفلسطينية الناشئة ، حيث كان يجري بحث آليات توجيه هذا الدعم ، فدخلت السلطة الفلسطينية في ضائقة مالية شديدة حتى جاءت المبادرة من الرئيس حسني مبارك الذي قرر منح السلطة الفلسطينية عشرة ملايين دولار كمساعدة من الخزينة المصرية .

الرئيس مبارك .. من طائرة أبو عمار إلى حوار القاهرة

د . سمير محمود قديح
بعد إقامة السلطة الفلسطينية في عام 1994 ترددت الدول العربية والمانحة الأوروبية في تقديم الدعم المالي اللازم للسلطة الفلسطينية الناشئة ، حيث كان يجري بحث آليات توجيه هذا الدعم ، فدخلت السلطة الفلسطينية في ضائقة مالية شديدة حتى جاءت المبادرة من الرئيس حسني مبارك الذي قرر منح السلطة الفلسطينية عشرة ملايين دولار كمساعدة من الخزينة المصرية .
وكان هدف الرئيس مبارك من وراء هذه المنحة التي جرت ورائها مليارات الدولارات للسلطة الفلسطينية هو تشجيع الدول العربية والأوروبية على تقديم الدعم المالي للسلطة وكسر حاجز التردد وإضاعة الوقت في بحث الآليات لتوجيه هذا الدعم في الوقت الذي كانت السلطة تعاني الأمرين لتوفير مقومات استمرارية مؤسساتها .
كانت خطوة مباركة قدمها الرئيس مبارك ومكرمة رغم الوضع الاقتصادي الذي تعيشه مصر ، فقد أعطى أولوية للشعب الفلسطيني كي ينهض بدولته وفعلا وبعد مبادرة الرئيس مبارك بدأت الدول العربية والأوروبية المانحة في تقديم دعم مالي بمليارات الدولارات للسلطة الفلسطينية ، وهذه المبادرة لا ينساها الشعب الفلسطيني وهي محفورة في وجدان وذاكرة الشعب .
وبعد إقامة السلطة الفلسطينية أيضا اصدر الرئيس مبارك قرارا لوزير الصحة المصري بتسيير قوافل الخير إلى غزة ، وهي طواقم طبية مصرية من أهم الكفاءات المصرية لإجراء عمليات جراحية معقدة لمرضى فلسطينيين في مستشفيات قطاع غزة ، وهي سلسلة من قوافل الخير كما اسماها وزير الصحة الفلسطيني السابق الدكتور رياض الزعنون . وعندما اصدر الرئيس مبارك توجيهاته بتسيير قوافل الخير الطبية إلى قطاع غزة والتي استمرت حتى اندلاع الانتفاضة الثانية في عام 2000 حيث أصبح من المتعذر الاستمرار في وصول هذه القوافل إلى قطاع غزة ، فقال الرئيس مبارك لوزير الصحة المصري : ' يجب أن تحرص على تعميق العلاقات الإنسانية مع الشعب الفلسطيني ، فلو حدث خلاف سياسي يوما ما تبقى العلاقات الإنسانية بين الشعبين الفلسطيني والمصري '
وبعد اندلاع الانتفاضة الثانية في عام 2000 انعقدت القمة العربية في مصر أم العروبة ومن القاهرة أعلن الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين مبادرته بدعم الشعب الفلسطيني والانتفاضة بمليار دولار ، وخلال الحصار الإسرائيلي للرئيس الراحل أبو عمار وعندما قطع بعض الزعماء العرب اتصالاتهم مع الرئيس الراحل أبو عمار باعتبار أن نهايته معروفة لديهم بقي الرئيس مبارك وقلة من زعماء العرب يواصلون الاتصال بالزعيم الراحل أبو عمار ووقفوا معه مواقف لا تنسى ، وكذلك كان الوزير عمر سليمان رفيق أبو عمار في الحصار ، فاتصالاته بالرئيس الراحل بتوجيهات من الرئيس مبارك لم تنقطع يوما وحاول الرئيس مبارك بكل طاقاته وإمكانياته رفع الحصار عن الرئيس أبو عمار ولكن إسرائيل استمرت في تعنتها وطغيانها حتى مرض الرئيس وتوفى.
ويذكر الشعب الفلسطيني باعتزاز مواقف الملك عبد الله الثاني الذي وقف إلى جانب الرئيس أبو عمار في محنته وأرسل أفضل الطواقم الطبية من الأردن لعلاجه وأرسل الطائرات المروحية لنقله للعلاج وكان خير سند للشعب الفلسطيني والرئيس الراحل أبو عمار في تلك المحنة .
هذه المواقف المصرية المشرفة جزء يسير من مبادرات الرئيس مبارك في دعم الشعب الفلسطيني وقيادته في كافة المجالات ، وبعد هذه الأمثلة ، هل يمكن لأحد أن يشكك في مصداقية الموقف المصري تجاه الشعب الفلسطيني ؟.
وهل ننسى أن الرئيس مبارك قد تدخل في ساعة متأخرة من الليل للضغط على نيتنياهو للسماح لطائرة الرئيس الراحل أبو عمار القادمة من اليمن بالدخول إلى قطاع غزة بعد أن قرر نيتنياهو في حماقة من حماقاته أن يمنعها من الدخول ، وهل ننسى أن الرئيس مبارك خلال مفاوضات اتفاق الخليل قد تابع المفاوضات بنفسه لدرجة انه حفظ أسماء شوارع الخليل شارعاً شارعاً ووقف إلى جانب السلطة الفلسطينية مواقف صلبة وشجاعة حتى رضخت إسرائيل ووقعت اتفاق.
من هذا المنطلق نجد أن الشعب الفلسطيني دائما يعقد الأمل على مصر والرئيس مبارك شخصيا ، فمصر بمكانتها وثقلها ودورها القيادي التاريخي للأمة العربية الأقدر على دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وكافة الشعوب العربية التي تحتاج لمساعدة في محنة ما مثل الشعب الكويتي بعد احتلال العراق للكويت وكان موقف مصر حازما وشديدا بضرورة الانسحاب العراقي الفوري من الكويت بدون قيد أو شرط ، ولو لم تتخذ مصر هذا الموقف لما نجحت قوات التحالف في إنهاء الاحتلال العراقي للكويت ولظهرت تصدعات كبيرة في الموقف العربي ولكن قرار الرئيس مبارك حسم القضية لصالح الشعب الكويتي .
ومن هنا نقول أن الوقوف إلى جانب مصر وتعزيز دورها القيادي على مستوى الأمة العربية ضرورة تخدم المصلحة العليا للشعوب العربية وحماية النظام العربي وان من يتطاول على دور مصر أو يحاول إضعافه هو في النهاية وعن غير قصد يلحق الضرر بالمصلحة العليا للشعوب العربية .
وقد انعقدت في مصر حوارات فلسطينية فلسطينية برعاية القيادة المصرية ونظر الشعب الفلسطيني ولا زال ينظر بأمل كبير أن يحقق الرئيس مبارك المصالحة الوطنية الفلسطينية على قاعدة لا غالب ولا مغلوب وإنما الوحدة الوطنية من اجل خدمة المصلحة العليا للشعب الفلسطيني .
الأمل كبير بجهود الرئيس مبارك والشعب الفلسطيني سيذكر هذا الصنيع للرئيس مبارك مع مأثرة الطيبة في دعم الشعب الفلسطيني ودعم صموده لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
لم يكن تشييع جنازة الرئيس الراحل أبو عمار في القاهرة حدثا عابرا ، بل أن الرئيس الراحل أوصى قبل وفاته بان تشيع جنازته في القاهرة التي أحبها طوال حياته وأحب شعبها وقيادتها المصرية الشجاعة ، وكان الرئيس الراحل أبو عمار يعبر عن امتنان وعرفان الشعب الفلسطيني لمصر قيادة وشعبا لمواقفها التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني منذ بداية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وصولا إلى ما قدمته مصر بقيادة الرئيس مبارك للشعب الفلسطيني بعد إقامة السلطة الفلسطينية والأمل الفلسطيني بكل الاتجاهات السياسية بان تحقق المصالحة الوطنية في مصر أمل واقعي سيتحقق قريبا بإذن الله وبجهود الرئيس مبارك واللواء عمر سليمان .
sameerqodeh@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية