جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1382 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جميل حامد : محاكمة بريطانيا اولا
بتاريخ الجمعة 30 نوفمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

محاكمة بريطانيا اولا
الفلسطينيون على المحك،هكذا سيجدون انفسهم بعد حصولهم على اعتراف الاغلبية الساحقة من دول العالم على عضويتهم في الامم المتحدة،وبعد ان رقصوا وطبلوا فرحا بانجازهم السياسي



محاكمة بريطانيا اولا/ جميل حامد
الفلسطينيون على المحك،هكذا سيجدون انفسهم بعد حصولهم على اعتراف الاغلبية الساحقة من دول العالم على عضويتهم في الامم المتحدة،وبعد ان رقصوا وطبلوا فرحا بانجازهم السياسي في اعلى هيئة دولية عالمية،وبعد ان استنزفوا الوقت والتاريخ لصالح هذا المنجز الذي سيتيح لهم مطاردة اسرائيل "ان ارادوا" ،وان توفرت النوايا للعمل من هذا المنجز ساحة نضالية وتوسيع مساحة النضال الفلسطيني على الصعيد الدولي بعد ان اتخذت المكانة الفلسطينية الصبغة الرسمية والشرعية الدولية ....لكن هل الاصح المسك بشوكة المرار اولا ام مطاردة المجرم الاكبر الذي زرع هذه الشوكة في حلوق الفلسطينيين والعرب.....؟
لا شك ان المرتزقة المستفيدين من بريطانيا"المملكة المتحدة ضد الفلسطينيين"سيزعلون مما اقول،فالشرفيون والفاعلون في مجلس العموم البريطاني من بين ظهرانينا سيدافعون عن الارهاب البريطاني الذي تمثل في عدم ادراك هذه الدولة الارهابية لجريمتها ضد الفلسطينيين وسيعتبرون امتناعها عن التصويت لصالح القرار الفلسطيني خطوة ايجابية على طريق زعزعة مواقفها للافضل في المستقبل،وقد يختفي هؤلاء عن الانظار حاليا لكنهم لن يختفوا من جلسات افتتاح مجلس العموم البريطاني،ولا شك ان المستفيدين ماليا من الاموال البريطانية ومن المنح والهبات والاغراءات الانجليزية سيقفوا مع بريطانيا ضد قضيتهم كما وقفوا اول مرة وما زالوا...
الدول الممتنعة عن التصويت هي الدول الاكثر حضورا في رام الله بمؤسساتها الثقافية وبمنحها وبتاثيرها في الساحة الفلسطينية على غرار الدولة النازية"المانيا" التي تمارس نازيتها العنصرية وفاشيتها السياسية ضد العرب والفلسطينيين فمن يذكر دورها في الحرب الكونية على العراق يذكر ان هذه الدولة لعبت دور المخبر والجاسوس ضد العراق وشعب العراق واطفال العراق،وها هي اليوم تلعب دور المومس في الامم المتحدة لتلبي رغبة "القواد" الذي يحجزها في كل زيارة في غرف التفتيش لانتزاع ما جنته وما انجزته على مدار عبثها في الساحات العربية سواء من خلال تعميم ثقافتها الاستخبارية او من خلال اموالها الموجهة ...ولا اعتقد ان المستفيدين من الحضور الفاشي الالماني في ساحتنا الفلسطينية سيقاومون امتناعها عن التصويت لمن يسوق "الصبايا الالمانيات" الى قرانا ومخيماتنا ويقدم لهن خبز الطابون والزيت والزيتون والزعتر ،وحتما سيختفي هؤلاء وسيقولون ان المانيا تخاف من اسرائيل وتكفر عن محرقة هتلر لليهود متناسين ان المانيا من اكثر الدول التي تمارس محارقها وفاشيتها ضد الفلسطينيين...!!؟؟
حقيقة كنت ان تتخذ مومسات اوروبا موقفا معارضا علنيا ضد الفلسطينيين وليس الاختفاء وراء الامتناع،وكنت اتمنى ان تعترف هذه الدول بعهرها لصالح الكيان العبري صراحة،وان لا تبقى مخبأة في خزائن زجاجية شفافة تفضح عهرها وتكتم انفاسها كلما تطلبت منها الحاجة لاعلان موقف حاسم من الصراع العربي الاسرائيلي مثلما اتمنى ان تصدق وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية بما صرحت به بانها ستعيد النظر في علاقة المؤسسات الفلسطينية بالدول التي عارضت عضوية فلسطين او تلك التي امتنعت عن التصويت ... فهل تصدق وتفعل ؟
لا شك ان الدولة التي صفق لها العالم بالامس ليست دولة "كبير المفاوضين ولا هي بدولة ياسر عبد ربه ومن لف لفه انما هي دولة الشهداء والجرحى والاسرى وكل الذين تسبب الرصاص الامريكي-الاسرائيلي والدعم الاوروبي باصابتهم باعاقات ابدية،وعليه فان القيادة الفلسطينية مطالبة بجر بريطانيا الى المحاكم الدولية بوصفها المجرم الاكبر في التاريخ الانساني وفي العصرين القديم والحديث وان يعمل الفلسطينيون من الان فصاعدا على مقاطعة بريطانيا وعدم الضحك على ذقوننا بحزب الخضر اليبريطاني تارة وبما تمارسه هذه الدولة الاجرامية من الاعيب على غرار ما يسمى مناهضتها لبضائع المستوطنات تارة اخرى وبما تقول عنه مناهضة للجامعات اللاسرائيلية على جانب اخر .
الفلسطينيون بحثوا في مسعاهم لنيل صفة المراقب في الامم المتحدة للحصول على العدالة العالمية،وبحثوا عن الضمير العالمي،وعن حصاد المؤسسات والشخصيات التي لطالما بررت مواقفها الشخصية "الذائبة" في محلول بعض الدول الاوروبية المعادية لحقوق العرب والفلسطينيين،مثلما بحثت عن الشخصية النضالية الفلسطينية بشكل علني ولا يقبل التاويل والتلون.
اعتقد ان اليوم يختلف عن سابقه كون القيادة الفلسطينية شقت الطريق نحو المحاكم الدولية دون اللجوء الى دول اخرى لتقديم مشاريعها للامم المتحدة والمحاكم الدولية،فانتزعت بالامس قرارها المستقل،وانتزعت حقها في التعبير عن همومها ومعاناتها التي خطتها بريطانيا منذ 65 سنة عدا عن الاحتلال البريطاني لفلسطينيين وما ارتكبت خلاله من اجرام،ولا شك بان كل اموال التمويل البريطاني للمشاريع الوهمية التي يروج لها المستفيدين لن تطفي عطش الفلسطينيين لرؤيتها في قفص الاتهام لاول مرة امام شعبها واطفالها واجيالها وامام العالم ليدرك هذا العالم كله ان الحرية تنطلق من فلسطين ولا شيء اخر غير فلسطينين،فلتبقى بريطانيا مستعبدة ولتبقى المانيا مومس ولتبقى فلسطين الشوكة في حلق العالم حتى وان طالت السنين .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية