جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 992 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حماد عوكل : الشمعة في غزة ،،
بتاريخ الأحد 02 سبتمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


الشمعة في غزة ،،
حماد عوكل

الشمعة في غزة كالشمس لدى بعض الفقراء البسطاء ،، وكالبدر للفقراء الأكثر حزنا ،، أما العاديون من الناس وهم من يجدون قوت يومهم تكن الشمعة حاضرة كل يوم ،،


الشمعة في غزة ،،
حماد عوكل

الشمعة في غزة كالشمس لدى بعض الفقراء البسطاء ،، وكالبدر للفقراء الأكثر حزنا ،، أما العاديون من الناس وهم من يجدون قوت يومهم تكن الشمعة حاضرة كل يوم ،، أما أولائك فلا يحتاجون للشموع فهم يحتاجون فقط لفقراء لكي تضاء لهم بيوتهم بصمت الفقراء .

في غزة الشمعة مختلفة جدا في العمر و في الوزن و في الشكل و اللون ،، لأنها ليست أفضل من جنس البشر ،، نعم أنها ليست أفضل من الجنس البشري في أي شيء يذكر على الإطلاق رغم أن مراحل حياتها تنهار كما الإنسان من ضعف إلى قوة إلى ضعف ففناء وتأتي أخرى لتحل مكانها والجنس البشري كذلك يفنون في غزة ويأتي آخرون بنفس الأسماء ،، وأيضا فكما البشر مهضوم حقهم في الحياة فهي أيضا حياتها لا تتعدى الساعتين ،، فتكن النتيجة إشعال شمعة أخرى بتكاليف أخرى .

فالشمعة في غزة ثمنها أيضا مختلف ونورها لا يملئ متر مربع كما يجب ،، فيكون المواطن مجبر أن يشعل شمعتين أو ثلاث في الغرفة الواحدة ،، الشمعة في غزة تصرخ تستغيث أن يلبي أحد ما نداء صرختها لكي تستطيع أن تبقى على قيد الحياة مدة أفضل ،، و الغريب أن المواطن يصمت ويزيد من صمته ،، صمته الذي أبى إلا أن يكون حاضرا في الحزن والخراب ،،

الشمعة في غزة لابد أن توضع شعار على علم فلسطين تتوسط الألوان تتوسط المشاعر ،، أنها صبرت وصمتت على الأوقات والأيام الصعبة الكثيرة التي نمر عليها كل يوم ،، أنها تصرخ رغم أن صرخاتها لا تتعدى صرخة طفل في رحم أمه لا يسمع صوته ،، أنها أحبتي الشمعة التي لم تنال منا أي مكافئة سوى تهميشها في أشد الحاجة ألينا ،، البعض ممن يصنعونها أخذوا حقها من التصنيع السليم وفقا لشروط الأمانة والسلامة ووفقا لمدة حياتها ،، وكأنما يقتلون بفعلتهم الناس جميعا .

الشمعة اليوم ترقد في سلام في كل بيت في غزة حيث أصبحت مساكننا مقابر جماعية للشموع لترقد فيهن بسلام ،، لترقد أرواح ظلمت مع البشر في بقعة من الأرض أسمها غزة ،، كل يوم في المساء ألملم أجساد الشموع المتراكمة والمتداخلة في بعضها كمن ضم عليه قبره فاختلفت أضلاعه ،، ألملم الشموع كل يوم وحال الشموع وهن متماسكات في البيت كحال جدي حين أبى الرحيل إلا في بيته .

سيقول البعض جعلتنا نبكي على الشمعة فأقول لهم حال فقراء غزة يبكي دما أن بكيتم على شمعة دمعة ،،

سلامي على شمعة ستضيء ضريحي يوما وستموت بقربي بعد ساعة أو ساعتين أو ثلاث ،، من يدري ربما دقائق ويغسلني وإياها المطر .



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية