جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 464 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : وداعا منظمة التحرير
بتاريخ الخميس 23 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

وداعا منظمة التحرير

عطية ابوسعده
يبدو ان تلك الايام تداولتها المصائب ويبدو ان مسارات الحروب شاءت بها الاقدار ان تكون من خلال فتح باب المصائب على شعبنا وعلى ثورتنا وعلى قضيتنا باياد الكثير منها اجنبية والتنفيذ باياد يقال انها فلسطينية


وداعا منظمة التحرير

عطية ابوسعده
يبدو ان تلك الايام تداولتها المصائب ويبدو ان مسارات الحروب شاءت بها الاقدار ان تكون من خلال فتح باب المصائب على شعبنا وعلى ثورتنا وعلى قضيتنا باياد الكثير منها اجنبية والتنفيذ باياد يقال انها فلسطينية ولكن افعالها فاقت افعال الشياطين تتلاعب تحت اهداف واضحة المعالم بين طامع في مال لا اصل له أو طامع في منصب وإذ قيل يوما ان المحتال تنجح افكاره من خلال اناس يقتلهم الطمع وتلك هي حالنا هذه الايام ...

سنسير في رحلتنا هذه خطوة خطوه ونتدارس تبعات ما حدث وماسيحدث باسلوب تحليلي مبسط على قدر تفكيرنا وتحليلنا المتواضع ربما نتفق فيما بيننا وربما نختلف ولكن لابد لنا ان نجتهد لنصل الى القليل من الحقيقة بطريقتنا المبسّطة مهما كانت الصعوبات ورغم شح المعلومات لدينا ولأن قضيتنا اغلى من كل الخلافات وشعبنا كان وسيبقى عماد الشعوب مهما تعددت المكائد ومهما كثر المحتالون والطامعون بخيرات قضيتنا سنبقى على العهد ...

لا اريد ان اتحدث عن الانقسام او الانقلاب كما افضل ان أسميه والذي كسر ظهر القضية الفلسطينية برمتها ومن خلال قراءاتنا عنه ومتابعتنا له تأكد لدينا ولديكم انه كان المسمار الاول في نعش
منظمة التحرير والذي يخطط له اباطرة المكر الاجنبي والعربي على حد سواء...

ولكن اريد العودة الى ما هو ابعد من ذلك حين تم الاتفاق عربيا ومن خلال الجامعة العربية حول اضفاء الشرعية على
منظمة التحرير واعتمادها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وبناءّ على ذاك القرار حصلت منظمة التحرير على شرعيتها العربية والدولية من خلال بلدان الدول الاشتراكية في ذلك الوقت وتم التعامل معها على هذا الاساس واستمر نشاط المنظمة ولا اريد ايضا الحديث عن انجازاتها وانجازات حركة فتح من خلالها بقيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات والجميع يعلم الانتصارات لهذه المنظمة وايضا الانكسارات التي تعرضت لها سواء كانت باياد اجنبية واسرائيلية او باياد عربية والجميع يعلم ذلك ....

بدابة الصورة الواضحة والهادفه الى اطاحة ما تبقى من
منظمة التحرير وطمس معالم انجازاتها والجميع يعرف جيدا ذاك المؤتمر الذي تم بالدوحة بقيادة قطر وحضور الرئيس الايراني وحلم مشعل الابدي ’’ الجلوس على مقعد فلسطين كزعيم اوحد ,, والذي كان المطلوب منه ان يكون بداية مشروع نواة منظمة تحرير جديده ولكن الواقع العربي في ذاك الوقت لم يكن مناسبا كون واقعنا العربي والدولي لم يكن مؤهلا لا سياسيا ولا اعلاميا ولا جماهيريا ...

ولكن وجب علينا ايضا دراسة واقعنا العربي من خلال الحاضر واستقراء المستقبل فيما بيننا فلننظر حولنا جيدا من خلال تطورات ومتغيرات الواقع العربي من خلال ذاك الربيع الغامض الاهداف والمعالم سواء كان الامر في تونس او مصر او ليبيا وايضا بعض التغيرات والتوجهات السياسية لدى الكثير من دول الخليج العربي والمؤيدة لتلك الثورات والمباركة على سياساتها المستقبلية وانسحاب حماس من الساحة السورية باوامر قطرية لاتمام ذاك المخطط الذي ربما نتوصل اليه سويا في حال سقوط نظام الاسد وهذا اصبح شبه مؤكد لتكتمل حلقة سيطرة الاخوان المسلمين وتستكمل سياسة المخطط الهادف لاسقاط
منظمة التحرير الفلسطينية ....

بعد سيطرة الاخوان على الحكم في سوريا كما هي عادة الثورات العربية الموجهة والعودة المظفرة لحركة حماس من جديد الى سوريا والاجتماع مع كافة الفصائل الفلسطينية المتواجده بسوريا كما حصل سابقا في العديد من المرات وحيث ان المتغيرات الان اكثر ملاءمة لما سبق لتنفيذ ذاك المخطط وخاصة تنفيذ سياسة الامر الواقع وضغوطات الحكام الجدد هناك من خلال الدعم العربي المطلق لسياسة الاخوان في هذه المرحلة بالذات والقيام بالاعلان عن حل
منظمة التحرير وانشاء منظمة تحرير بديلة وهو الحلم الحمساوي القديم الجديد وتحت تاثير المتغير العربي واجماع قادة الجامعة العربية الجدد على سياسة الاخوان بالمنطقة والقيام بحل المنظمة واعتماد البديل الحمساوي ومن والاه واعلان ان منظمة التحرير البديلة ستكون بقيادة حركة حماس وبتزكية عربية لاضفاء الشرعية عليها وهنا ستكون الطامة الكبرى وستكون نهاية القضية الفلسطينية ...

ربما اكون قد اسهبت في التشاؤم وربما اكون مخطئ في تحليلاتي وهذا ما اتمناه ولكن ما يحدث على ارض الواقع الان سواء ما يحصل من مضايقات على الرئيس ابومازن وسلطته وما يحدث ايضا من تطورات غير واضحة المعالم في سياسة حماس الداخلية وعلاقاتها الخارجية مع الدول العربية في الربيع العربي او غيرها وهنا اطلب من القراء الكرام تحليل المتغيرات العربية من خلال هذا التوجه ومن منظور تلك التصورات والنتائج التي توصلت اليها وايضا قراءة سياسة حماس من خلال تلك المتغيرات وقراءة متغيرات السياسة الاسرائيلية تجاه السلطة وتجاه حماس ايضا وقراءة السياسة الامريكية ايضا ...

تلك كانت ش**** وشكوك البعض من اصدقائي والمقربين من حلقات النقاش الدائم فيما بيننا اتمنى ان تنيروا لي بصيرتي ان كنت اخطأت التقدير وان تشيروا علي بالتحليل علّني استطيع فهم الواقع واستقراء المستقبل بطريقة اقل تشاؤما وشكرا لكم ...

ملاحظة / ش**** تلك ربما تكون رسالة تنبيه او بدابة انذار لكل من يهمه الامر ان كان داخل السلطة الفلسطينية وقيادتها اوالى الشرفاء من شعبنا الفلسطيني في كافة التنظيمات ومنهم ايضا الشرفاء داخل حركة حماس لان القضية الفلسطينية اكبر من كافة المخططات التدميرية واكبر منّا ومنهم ...

الكاتب عطية ابوسعده / ابوحمدي



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية