جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 242 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : المومـــــــــــياء السياسية!
بتاريخ الأثنين 13 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

المومـــــــــــياء السياسية!

المومياء السياسية! فكرة التحنيط والاحتفاظ بالأجساد فكرة فيها الكثير من الأسرار التي عجز العقل البشري إلى اليوم الوصول أليها , لأنها جاءت عبارة عن وعد ألاهي إلى فرعون حاكم مصر


المومـــــــــــياء السياسية!

المومياء السياسية! فكرة التحنيط والاحتفاظ بالأجساد فكرة فيها الكثير من الأسرار التي عجز العقل البشري إلى اليوم الوصول أليها , لأنها جاءت عبارة عن وعد ألاهي إلى فرعون حاكم مصر حينما أراد الله أن يبقيه جسدا ,ليكون عبرة لكل متجبر ومتكبر بأن كل ما على المعمورة من مخلقات لها خالق يستحق العبادة والحمد والشكر ,وخاصة أن كل ما على المعمورة إلى زوال ولا بقاء ألا لرب الكون ,وفي حينه وجدت السبل لهذا العمل فانتشرت هذه الظاهرة وتم تحنيط أو حفظ أجساد ملوك مصر من الفراعنة وبعد أانقشاع هذه الطبقة من الملوك أنقشع الفعل ,لربما لأنه لا يعقل أن تصنع لكل حاكم أوقادة في أي من الأمم تابوت ومتحف وإلا وجدا الكرة الأرضية ملئا بالتوابيت والمتاحف والمزارات ولربما في بعض من الأمم تحول بعض هؤلاء وسلالاتهم إلى آلهة أو أولياء يتم التقرب بهم إلى الله الخالق ,الذي جعل البشر أمامه متساوين يوم الدين بغض النظر عن الموقع والمنصب الذي يكون فيه في الدنيا . في واقعنا الفلسطيني مومياء متعددة الأشكال والأنواع ,ويعاني منها المجتمع الفلسطيني بشكل يعتبر من أقوى معوقات تقدم وتتطور مجتمعنا ,لان كل من هذه المومياء تعتبر نفسها الصواب وما سواها يعتبر ظلال ,وكل هذه الأصناف من المومياء تختفي أو تغطى بغلاف حزبي أو جماعات او أطر أو تنظيمات أو منظمات أهلية وفي نهاية المطاف نجد بأن جميع هؤلاء عبارة عن عبيد وخدم لشخص يغدق على المحيطين ما زاد عن حاجته وحاجة أبناءه والكل غير الهاتف بأسم الحاكم أو السلطات أو مسئول المؤسسة الأهلية لا ضير أن غرق في الطين .فحينما نتحدث عن أحزابنا والتي في الحقيقة كان يجب أن تكون أحزاب ذات أهداف عملية تحررية نجدها اليوم أحزاب تشتر السياسة وتبيع القيم والمبادئ على الورق ,تتقوقع خلف قياداتها لا من باب الثقة في قدراتهم الخارقة في تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها ولكن من اجل الحفاظ على المكتسبات المتوفرة لبعضها كون الزعيم جزء من منظومة مقبولة للجميع ويرفع إصبعه مؤيدا للجميع دون اعتراض فهو قائد لا يعارض. وهنا لو سألت هذا القائد تجد أن عمره النضالي اكبر بكثير من عمره الزمني ,وخذ أقوال ,أحاديث ,مطالب ,وصف للحالة التي بها الشعب,طموحات وأمال ,ما تشاء ,ولكن لو رغبت في صنع مقارنة ما بين التكاليف التي تكبدها شعبنا الفلسطيني والانجازات التي أنجزها هذا القائد العظيم او الفصيل العظيم نجد بأن البعض سفك من الدم الفلسطيني أكثر بعشرات المرات ما سفكه من دماء الصهاينة,والبعض من هذه المومياء لو تم عرضهم على شعبهم الذي انطلقوا من اجل تحريره ستجد ما يزيد عن 90%من شعبنا لا يعرف أي شيء عن تنظيم يعتبر عمره الزمني من عمر النكبة ,وليس هذا وحسب ,بل يريد أن يصنع لشعبنا الذي لا يعرفه مجدا!والجدير بالذكر إن كل هؤلاء حينما حصلت انتخابات تشريعية لو يمتلكون من الثورية شيء لصمتوا إلى يوم البعث العظيم ,ماذا يعني أن نقول فصيل وعدد إفراده لا يزيدون عن عدد إفراد فريق كرة قدم بدون الاحتياط والمساعدين والقائمين على الفريق وتجد ,هذا القائد العظيم يعتبر بأن القضية الفلسطينية سوف تضيع لو اختفى عن ساحة العمل السياسي. ولو حاولنا التنقل ما بين صالات العمل السياسي وذهبنا إلى مجموع الغرف التي ترفع الشعارات الدينية نجد بان جميعها في ساحتنا الفلسطينية لديها عامل مشترك حتى مع السواد الأعظم من شعبنا الذي في غالبه شعب مسلم ,حيث نعبد رب واحد ونؤمن بكتاب واحد ورسول واحد وجميعها نجدها ترفع هدف واحد وهو تحرير فلسطين وحتى طريقة التحرير وهو الجهاد جميعها يؤمن به ولكن لماذا كثرة الغرف والصلات والأسماء واليافطات ؟قد يكون لدى شعبنا كم من القيادات التي بحاجة إلى تنظيمات أو اطر لكي تمارس هواية التحرير ,بالطبع جميعنا يعلم أن كل هذا بحاجة إلى تمويل ,والممول ليس اقل حرصا على تحرير فلسطين من هنا نجد بأن مشروع التحرير بات على الأبواب بفعل ما نحن به من تشتت وتشرذم وتفرق والكل يغني على الدينار والدولار ,ويتحدث عن معاناة شعبنا وغلاء المهور والأسعار ,ويركب رباعية الدفع ويمارس ممارسات الثوار والتجار,كل شيء يباع ويشترى في زمن المومياء . وبطبع لن تكون ما تسمى بالمنظمات الأهلية ألا انعكاس واضح لحالة ساحتنا ,فكل من هؤلاء في الغرف والصلات بحاجة إلى مؤسسات يمارس فيها رجولته المزعومة على شعب يعاني من المشاكل والأزمات وتسحر سياسي واجتماعي واقتصادي ونفسي لن يتمكن المحيط تخفيفها عنه . من هنا أجد بأننا بحاجة إلى ثورة شبابية تكون قادرة على إزالة وإزاحة كل هذه المومياء المتكلسة في مجتمعنا الفلسطيني من خلال إحلال روح الديمقراطية الحقيقية وفتح المجال للعمل الحزبي الحقيقي وفتح الحراك المجتمعي بشكل أكثر ديمقراطية والعمل على طحن وإنهاء الانقسام بشكل قوى وحقيقي من خلال فرض إرادة الشعب لا البقاء خلف تمسك أطراف الانقسام بادعاءات واهية نتيجة لسير مصالحهم على ما يرام بغض النظر عن الحالة المزرية التي يعيشها شعبنا نبيل عبد الرؤوف البطراوي 11/8/2012


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية