جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 421 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: وائل الريماوي : القمة الاسلامية الطارئة امام الامتحان
بتاريخ الأثنين 13 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

القمة الاسلامية الطارئة امام الامتحان

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إن العالم الإسلامي بصفة عامة والشعب السوري بصفة خاصة ينتظر من القمة الإسلامية الطارئة التي ستعقد غدا بمكة المكرمة بدعوة من خادم الحرمين الشريفين قرارات فورية وعاجلة لإنقاذ الشعب


القمة الاسلامية الطارئة امام الامتحان

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إن العالم الإسلامي بصفة عامة والشعب السوري بصفة خاصة ينتظر من القمة الإسلامية الطارئة التي ستعقد غدا بمكة المكرمة بدعوة من خادم الحرمين الشريفين قرارات فورية وعاجلة لإنقاذ الشعب السوري الذي يواجه الإبادة الجماعية وجرائم الحرب من نظام رفض كل المبادرات والخطط الدولية والإقليمية لحل الأزمة سياسيا وإخراج سوريا من مستنقع العنف والقتل والدمار والخراب، فليس هناك أي مبرر لعدم صدور قرار إسلامي جماعي لإنقاذ هذا الشعب خاصة وأن كل الأنظار تتجه إلى هذه القمة وتنتظر موقفا جماعيا إسلاميا بعدما فشل مجلس الأمن والمؤسسات الدولية الأخرى في حل الأزمة.
كما أن العالم الإسلامي في امتحان عسير وهو يواجه هذه الأزمة في الشهر الفضيل ولذلك فلا مفر أمام القادة إلا اتخاذ قرار واحد وشجاع وهو إنقاذ الشعب السوري من هذا النظام حتى ولو عبر التدخل العسكري المباشر مثلما تم في دول أخرى خارج مجلس الأمن باعتبار أن الموقف لا يتحمل أي تأخير أو مماطلة وتسويف، فالقضية هي قضية إنقاذ شعب من مقصلة الإبادة والمجازر، ولذلك ليس من المقبول التلكؤ في ذلك خاصة بعدما وضح للجميع أن النظام غير جاد ولا هو مستعد لتغيير منهجه وسياساته وأنه لن تنفع معه إلا إظهار القوة وأن قمة التعاون الإسلامي التي تمثل أكثر من 57 دولة وأكثر من مليار و300 مليون مسلم مؤهلة لاتخاذ موقف صارم ضد النظام وأن المطلوب من القادة التجاوب مع نبض الشارع العربي والإسلامي الداعم للشعب السوري.
من المهم أن تدرك القمة أن الشعوب العربية والمسلمة في انتظار قرارات شجاعة تعيد زمام المبادرة للمنظمة تجاه الأزمات بالمنطقة وأن اجتماع مكة المكرمة هو آخر فرصة لإظهار مدى جدية المسلمين والعرب لحل الأزمة السورية بقرار شجاع يردع النظام ويعيد الأوضاع المأساوية إلى طبيعتها فقد حان الوقت لمواجهة النظام السوري بموقف إسلامي موحد وشجاع خاصة وأن الجميع يدرك أن الشعب السوري قد قال كلمته في النظام وأنه لامكان له وأن عليه الرحيل عاجلا أم آجلا وأن عجز المجتمع الدولي وخاصة الدول العربية والإسلامية هو الذي جعل النظام يتمادى في رفض جميع الحلول السلمية ومن بينها خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان الذي اعترف بفشله واستقال من منصبه.
إن دعم الشعب السوري في مواجهة هذا النظام واجب وشرعي وإن المطلوب من القمة الإسلامية أن تحول الدعم المعنوي والتأييد الشعبي العربي والإسلامي والدولي إلى واقع مادي على الأرض لاستئصال النظام من جذوره، فالمجتمع الدولي يدرك أن النظام لن يتراجع عن مواقفه وأنه يحاول اتخاذ الشعب السوري رهينة لديه من خلال منع الإغاثة عنه، ولذلك فليس هناك بديل لمواجهة هذا التصرف إلا التدخل دوليا وعربيا وإسلاميا بقرار جماعي لفرض مناطق آمنة وفرض حظر الطيران العسكري الحكومي من أجل حماية هؤلاء النازحين وتقديم الإغاثة لهم بتحرك دولي سريع لمواجهة استخفاف النظام بالتزاماته المحلية والدولية واستباحته دم شعبه.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية