جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 81 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد ناصر نصار : قرارات اممية ورقية !
بتاريخ الأربعاء 01 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


قرارات اممية ورقية !
بقلم:محمد ناصر نصار
إن الشرعية الدولية لطالما قصرت في حق القضية الفلسطينية على مدار 65 عاما من إصدارها للقرارات الدولية و تشكيل لجان تقصي الحقائق والبعثات وغالبا لم يتم تفعيل هذه القرارات بسبب الفيتو الامريكي وبعض


قرارات اممية ورقية !
بقلم:محمد ناصر نصار
إن الشرعية الدولية لطالما قصرت في حق القضية الفلسطينية على مدار 65 عاما من إصدارها للقرارات الدولية و تشكيل لجان تقصي الحقائق والبعثات وغالبا لم يتم تفعيل هذه القرارات بسبب الفيتو الامريكي وبعض التكتلات في مجلس الامن وغيرها من المجالس الاقتصادية والثقافية واليوم يعتمد المجلس الإقتصادي والإجتماعي التابع للأمم المتحدة قراراً بعنوان "الإنعكاسات الإقتصادية والإجتماعية للإحتلال الإسرائيلي على الأوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل"، وصوتت 45 دولة من 54 عضواً لصالح القرار، ويدعو القرار الأممي الجديد الى فتح المعابر المؤدية إلى قطاع غزة بشكل كامل وإلى رفع جميع القيود المفروضة على تحرك الشعب الفلسطيني وضمان حرية إدخال البضائع ، وحقيقة الامر كيف سيتمكن العالم من الضغط على اسرائيل لرفع الحصار عن غزة ، وإزالة الجدار وإزالة الحواجز المحيطة بالمدن الفلسطينية ،ولطالما عجز العالم من تنفيذ قرارات دولية سابقة ،كما ويطلب القرار من إسرائيل إصلاح ما دمرته جراء عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والذي لا نرى جدواه مالم تقر تعويضات مالية او مادية ، كما يشدد القرار على تأكيد الحق غير القابل للتصرف للشعب الفلسطيني في جميع موارده الطبيعية والإقتصادية ولا أدري أيضا بصراحة مثل جدوى هذه القرارات التي هي حق طبيعي مشروع للفلسطينيين لكن إحتلال يصادر أرضنا ومائنا ولو تمكن من أن يصادر هوائنا لما توانى عن ذلك ، لذا لا نريد قرارات ورقية نريد الزام بالتطبيق والفعل ، بالإضافة الى ان القرار يؤكد على عدم شرعية المستوطنات في الضفة الغربية وتقف عقبة امام عملية السلام والتنمية ويدعوا الى الوقف التام للأنشطة الإستيطانية ،كما يؤكد القرار على أن إستمرار إسرائيل في بناء الجدار في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية، يتنافى مع القانون الدولي و يدعو القرار على ضرورة احياء عملية السلام واقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967، ومن القرارات الاجتماعية أكد القرار على ان الاحتلال الاسرائيلي هو المعيق الرئيس لعملية النهضة النسائية والاعتماد على ذاتهن في الحياة كما ويؤكد القرار على ضرورة مواصلة تقديم الدعم والمساعدات للنساء الفلسطينيات واسرهن والى بناء المؤسسات الفلسطينية ،كما يطلب إلى إسرائيل تسهيل عودة جميع اللاجئين والمشردين من النساء والأطفال الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم، إمتثالاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ويدعو الى حماية المدنيين وقت الحرب ، فكل ما صدر عن القرار يرحب به فلسطينيا وعربيا ويؤكد الجميع عليه ، لكن العبرة الحقيقية تكمن في الصفة الإلزامية للقرار فإسرائيل طلما رفضت تنفيذ قرارات سابقا والدعم الاميركي اللامحدود يجعلها تتجاهل كل هذه القرارات ، فلذلك على المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لتنفيذ هذه القرارات ليس لاستقرار الاراضي الفلسطينية المحتلة فحسب بل أيضا ضمان إستقرار منطقة الشرق الأوسط والذي أصبح ممتعضا من تصرفات اسرائيل ، فلذا ليس اصدار القرارات كتنفيذها .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.34 ثانية