جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 305 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : زمن مؤتمر أريحا انتهى
بتاريخ الأحد 08 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

زمن مؤتمر أريحا انتهى
 نبيل عبد الرؤوف البطراوي
زمن مؤتمر أريحا انتهى ما بعد النكبة والنكسة ترسخ لدى شعبنا الفلسطيني بشكل عام وللاجئين بشكل خاص كونهم في النكبة كانوا الوقود الأساس لحركة الظلم الذي أوقعها العالم عليهم


زمن مؤتمر أريحا انتهى

زمن مؤتمر أريحا انتهى ما بعد النكبة والنكسة ترسخ لدى شعبنا الفلسطيني بشكل عام وللاجئين بشكل خاص كونهم في النكبة كانوا الوقود الأساس لحركة الظلم الذي أوقعها العالم عليهم من أجل تنفيذ مؤامرة كبرى توافقت على تنفيذها كل قوى الشر في الأرض ,بالطبع يجب أن لا ننسى بأن هناك كان توطئ وتأمر من داخل الدائرة العربية ,حيث المولود التوأم للكيان الصهيوني في المنطقة العربية كان جزءا من المشروع المنوط تنفيذه لبعض أزلام المملكة المتحدة في ذاك الوقت والذي كان دورهم حفظ الاستقرار وتنفيذ المؤامرة من خلال حالت الإحباط أولا والعمل على توفير بعض المصالح الشخصية لبعض المنتفعين والذين جرى جمعهم فيما أطلق عليه مؤتمر أريحا في أكتوبر 1948 والذي جاء بمثابة رد على إعلان حكومة عموم فلسطين في أيلول 1948وقد قام المجتمعون في أريحا بتولية الملك عبد لله ملك الأردن على الضفتين الشرقية والغربية ,في تظاهرة إعلامية كاذبة كان الهدف منها هو أخفاء الجرم الدولي بشكل عام والصهيوني بشكل خاص بحق شعبنا مقابل تمكين المملكة الأردنية من البقاء ,وتمكين الكيان الصهيوني من الاستقرار,ولكن هذا لم يستمر كثيرا حيث لم يستكن اللاجئين ولم يستقروا ولم ينسوا كما أراد لهم الصهاينة ومن تعاون معهم في هذا الهدف ,مقابل إشعار البعض منهم بحالة الاستقرار الآني كمنح جواز سفر أو عمل أو أقامة على أمل أن تكون هذه التسهيلات هي جواز سفر لنسيان الأرض والتاريخ والقضية.والملهاة التي تشغل الإنسان بالأمور الحياتية اليومية وبعملية تراكمية يكون قد تشكل حاجز بين الإنسان والتاريخ بين الإنسان والأرض التي سوف تكون قد تم ملئها بشعب آخر قد تم جلبه من كل أصقاع الأرض ليحل محل الشعب الذي شرد إلى كل بقاع الأرض . لم يكن الدور الأردني بخفي عن البعض الذي ساهم في المؤامرة من أبناء شعبنا من خلال أعطاء الولايات لمن هم جزءا من المؤامرة الدولية على قضيتنا وخاصة مع المملكة المتحدة التي أخذت على عاتقها تنفيذ وعد بلفور الذي قطعه وزير خارجية بريطانيا على نفسه ,في العام 1917م بإعطاء وطن قومي لليهود في فلسطين. وهنا في ظل ما تمر به قضيتنا من حالة التشتيت من قبل البعض مقابل حفظ الاستقرار لبعض الأحزاب والجماعات الدينية في فلسطين وفي المنطقة العربية بشكل عام ,فهل يعيد السيناريو نفسه مرة أخرى ؟ هل في غزة من يفكر في بيعة الرئيس مرسي كرئيس لمصر وقطاع غزة مقابل حفظ الاستقرار في غزة ونقلها بشكل تدريجي إلى الضمانة المصرية ,أو فلنقل إلى الإدارة المصرية الأخوانية؟هل من أثمان سيدفعها شعبنا وقضيتنا مقابل نصرة الإسلام السياسي في المنطقة العربية وخاصة وأننا نلاحظ منذ تولى هذه الفئة السلطة في الوطن العربي لهجت العداء للصهاينة قد تحولت الى حد أن راشد الغنوشي وعد بأن لا يتضمن الدستور التونسي أي نص يتحدث عن العداء لإسرائيل ,أن عملية الدعم اللفظي للقضية الفلسطينية اليوم من قبل هذه الأحزاب تشبه عملية ذر الرماد في العيون ,والضحك على السذج ممن يسيرون خلف هذه المشاريع كونها مشاريع تحررورية تختلف عن الأنظمة السابقة التي كانت راهنة البلاد والعباد إلى الاستعمار وأعوانه . هل في شعبنا الفلسطيني من يفكر في إعادة الشتات إلى شعبنا الفلسطيني خارج حدود الوطن التاريخي لنا وخارج أطار الحلم الوطني ليسير خلف مشاريع دولية مشبوهة مقابل التمكين لهذه الفئات لفترات زمنية معينة. وهنا يجب التذكير بأن ما يلزم شعبنا اليوم وقضيتنا ليس فتح معبر أو إغراق غزة بالبضائع ولا كسر الحصار بقدر ما هو مواقف عربية وإسلامية صارمة ومساندة لتوجهات قيادتنا الفلسطينية في الحرية والاستقلال على أساس مقررات المجتمع الدولي وعلى أساس مبادرة السلام العربية وإلزام إسرائيل بكل التفاهمات والاتفاقات الموقعة وسرعة رفع المعاناة عن شعبنا في غزة والضفة ,ليس مطلوب اليوم تجزئة قضيتنا وتصغيرها وكأنها قضية معبر ورغيف ,وتخفيف الجرم عن الصهاينة من خلال رفع تحمل المسئولية عن كل الإجرام وإعفاء الصهاينة من مسئوليات احتلالهم الطويل, وهنا يجب أن يكون امتداد ما يسمى ربيع عربي امتداد ايجابي على المواطن العربي في كل قطر من خلال عودة الكرامة والإنسانية إلى الإنسان العربي والحريات العامة وكذالك عودة الحقوق العربية في الأرض العربية وعودة القدس الشريف إلى العرب والمسلمين عاصمة للدولة الفلسطينية ,ولا يكون الاقتراب من الصهاينة مجاني ولا من الغرب والأمريكان ولكن بقدر الاقتراب من المصالح والحقوق العربية نبيل عبد الرؤوف البطراوي 7/7/2012

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية