جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 580 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : الديقراطية العربية في المزاد الصهيو أمريكي
بتاريخ الأحد 08 أبريل 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الديقراطية العربية في المزاد الصهيو أمريكي

الديمقراطية العربية في المزاد الصهيو أمريكي تنافر تجاذب كذب تزوير إنكار النسب وإنكار الأوراق الرسمية وإنكار حتى العمليات التجميلية لا بل جعلها مادة إعلامية من اجل القول بأنها أفعال البلطجية ,موجة يحاول تجار هذا الزمان


الديقراطية العربية في المزاد الصهيو أمريكي

الديمقراطية العربية في المزاد الصهيو أمريكي تنافر تجاذب كذب تزوير إنكار النسب وإنكار الأوراق الرسمية وإنكار حتى العمليات التجميلية لا بل جعلها مادة إعلامية من اجل القول بأنها أفعال البلطجية ,موجة يحاول تجار هذا الزمان مراهقي الممارسات السياسية حتى لو كان هذا على حساب ما يدعى به من مبادئ وقيم وشعارات كانت ترفع ما بين الحين والأخر من اجل إقناع السواد الأعظم من الشعوب التي أصابها الملل واليأس في إن يكون هناك من يصدقهم القول والفعل ويكون نتاج أمال وطموحات الشعوب لكي تنعم بعزة وكرامة ,فوق الأرض وتحت الشمس, بطبع المتعمقون في الشأن العربي يعون أن الشعوب العربية الطوافة إلى التحرر الوطني الذي قمعت ونهبت وذلت في معتقلات أنظمة استولت على السلطة تحت شعارات التحرر من الاستعمار هذا الصنع الذي أنتها بوجود عشرات الدكتاتوريين الذين لا يؤمنون إلا بأنفسهم ونسلهم من بعدهم ليقودوا هذه الشعوب إلى يوم الدين , هذا الإيمان الفاشي من قبل هؤلاء الحكام كلف الشعوب العربية الكثير من الرجال والمال من أجل التغيير ,فلم يكتفي هؤلاء الحكام برهن الأوطان والمقدرات للقوى المعادية لشعوبها وأمتها على مدى نصف قرن وإبقاء هذه الشعوب في ذيل الأمم في شتى مناحي الحياة بل أوغلوا في القتل والدمار والتصريح بإعادة هذه الدول إلى حيث كانت من حيث الخراب والدمار التي تركه المستعمر السابق قبل نصف قرن وكان ما حصل من نمو بسيط في هذه الدول هو نتاج مقدراتهم الخاصة التي أورثوها عن إبائهم . نعم لقد تمكنت بعض الشعوب سواء بفعلها الخاص نتيجة وقوف أصحاب المصالح الخاصة من قيادات الجيش والتي لا تقل تسلطا ونهبا وسلبا للمال العام عن النظام السابق ,أو من خلال تدخل قوى استعمارية خارجية من اجل مصالح خاصة بهم من اجل بث الخراب والدمار والفرقة في هذه الدول لكي يسود الخراب والدمار البلاد وجعل هذه الشعوب لطوق لعودة الاستعمار من جديد من اجل حفظ البلاد من الظلمة والفساد كما يحصل في ليبيا اليوم .وهناك شعوب مازالت ترزح تحت ظلم طغاة مصاحبة صمتا دوليا عن مجازر ترتكب بشكل يومي نتيجة عدم الثقة بالحالة التي سوف يؤل لها الوضع لهذه البلاد بعد التخلص من الأوغاد نعم ضحت الشعوب ومازالت على استعداد لتقدم المزيد ولكن هل كل هذه التضحيات من اجل الإتيان بحكام لا يثقون بالثقة والقوة التي تمنحهم إياها شعوبهم؟هل هذه التضحيات من اجل حكام عيونهم على الرضي الصهيوني والأمريكي؟.هل هذه التضحيات من اجل إعادة رجالات النظام السابق إلى السلطة؟ هل هذه التضحيات من اجل تقديم أوراق الاعتماد إلى البيت الأبيض ونيل الثقة من الكنيست الصهيوني وأعطاء كل التطمينات التي ترغب بها هذه القوى على حساب الكرامة التي كانت تتغنى بها هذه القوى؟ أن حالة اللهاث على السلطة من قبل هذه الأحزاب باستخدام كل أساليب التزوير والكذب والنفاق وإظهار النعومة والمودة مع أعداء الأمس شعاراتيا يدلل على أن هؤلاء الحكام الجدد لا يستحقون الالتفاف الجماهيري خلفهم وإنهم يعملون للوصول إلى السلطة بشتى الوسائل ومن ثم إحراق كل المراكب وكل الأصوات وكل الأدوات التي أوصلتهم إليها فجل هؤلاء كانوا يدعون بأنهم لا يؤمنوا بالديمقراطية كأداة للحكم ويعتبرونها بدعة غربية يؤمنون بإقامة دولة الخلافة واليوم نجدهم قد خلعوا ثوبهم بانت عورتهم ويقبلون بكل ما يراد منهم الالتزام به بل أكثر من هذا يقبلون بالسير على هدى الكيان الصهيوني في التعامل مع بيوت الدعارة وبيوت القمار. وهنا السؤال اليوم ما هي النتيجة التي خرجت منها الجماهير العربية بعد ما يسمى بالربيع العربي ؟زواج مسيار بين رئيس جمهورية يساري وحكومة إسلامية تختبئ تنتظر قبول اعتمادها في النادي الدولي للرذيلة السياسية.واليمن تعج بخلافات بين السابق ولاحق من اجل انحناء الأحق أكثر والتعهد بالسير على الخطى المرسومة له من قبل من ساهموا في إيصاله إلى السلطة ومحو أي اثر للأيام والليالي والشهداء والجرحى والدمار والخراب طوال عام كامل من الاعتصام والتحدي الجماهيري الذي لحق باليمن السعيد إلى حد انه نسي لون السعادة ,بالطبع الحديث عن ليبيا يطول لانها من الصعب التعافي نتيجة حالة الفقر من الوعي العام وقلة تأثير النخبة المثقفة إن وجدت في الشأن العام لان ألقذافي اوجد شعبا يجيد استخدام السلاح يتمتع بعقليات قبلية والكل يطمح إلى أن يقلد شخصية القائد الذي حكم البلاد طوال 40عاما , من هنا المتبقي من هذه التحركات الجماهيرية والتي اعتلى على سدة السلطة فيها فئة لا تثق بنفسها أولا ولا تثق إلا بأن ما تطرحه من أفكار وأطروحات ماهي إلا عبارة عن مساحيق تجميلية كاذبة ما إن تتعرض لواقع السلطة لتزول هذه المساحيق وتظهر تلك الوجوه القبيحة التي تتستر خلف هذا اللمعان الكاذب ,لذا يتوجب على هؤلاء أولا قطع صلات شعوبهم وأحزابهم بقضايا الأمة لا بل بطموحات شعوبهم والسير على نهج السابقين والاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار على ابعد تقدير من اجل حفظ ماء الوجه ما الأيام القادمة إلا ميدان فلينتظر المشككون

نبيل عبد الرؤوف البطراوي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية