الرئيسية / الآراء والمقالات / د صالح الشقباوي يكتب : الجيش الاسرائيلي يعيش حالة تردي وهزيمة تاريخية

د صالح الشقباوي يكتب : الجيش الاسرائيلي يعيش حالة تردي وهزيمة تاريخية

اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر  في الجامعات الجزائرية
اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية

الجيش الاسرائيلي يعيش حالة تردي وهزيمة تاريخية

د.صالح الشقباوي

حسب انساق الماضي ، وامجاده عاش الجيش الاسرائيلي حالة عقلية وفلسفية متواصلة من نشوة الانتصارات المتدحرجة ،والتي شكلت للمتدينين التوراتين الجدد قواعد بناء نسبوها للنبؤات والمثيولوجيات التوراتية والتي اعتبرت ان الاله يهوى نزل الى ارض القدس وسكن فيها ، وانه يقاتل مع الصهاينة ويحقق لهم معجزاته.

على هذا الاساس السيميائي بنيت وتكونت وحدات الجيش الاسرائيلي..كتائب والوية وفرق…وعلى نفس الاساساس السيميائي بنكهة الثيولوجي ذوالابعاد الدينية الثلا ث” التوراة ، التلمود ، المشناة”بنى الجيش بمجالس حروبه المختلفة رؤيته للصراع ودوره كجيش فيها وفي فرض املاءاته وشروطة وحسمة بالضربة القاصمة بالانتصار..لكن هذه الرؤية والفلسفة والعقيدة العسكرية …عاشت منذ 7اكتوبر 2023 زمنا بنيويا جديدا بعد ان استطاع الفلسطيني فرض نوع من الصراع المختلف بالدرجة والطبيعة ، واستطاع ان ينتصر ع ترسانة المقولات والكليات التوراتية التي اختبئ خلفها العقل العسكري الاسرائيلي، والذي هزم شر هزيمة، بعد ان اذاب الغزاوي اجساد اكثر من 1500 دبابة اسرائيلية من اصل 2500 دبابة يمتلكها الجيش الصهيوني وقتل وجرح واسر المئات من الجنود والضباط وصف ضباط اسرائيليين، مما ادى ع انهيا الناظم السيكولوجي والناظم المعنوي داخل الذات الاسرائيلية الكلية التي تعيش مأزقا تاريخيا وتردي متدحرج غير مسبوق…صحيح انها انتصرت وزادت الدمار ورفعت منسوب القتل بين المدنيين لكن ارادة المقاومة تنتصر ع انساق الجيش الاسرائيلي المتهالك .. الجيش الذي سيتمرد ع قيادتة وسيرفض تنفيذ اموار القتال..وسينسحب من غزة دون قرار ..خاصة وان حرب ابادتة ضد الكل الوطني الغزاوي لم تزد المقاومة الا اصرار وقوة وعزيمة في الدفاع عن حضورنا وحقوقنا وارضنا واهلنا …

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابوحبله يكتب : تجديد الشرعية الشعبية للمؤسسات الفلسطينية مطلب وطني

تجديد الشرعية الشعبية للمؤسسات الفلسطينية مطلب وطني  المحامي علي ابوحبله  أمام الخطر الذي يتهدد القضية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *