الرئيسية / تحقيقات و حوارات / في ذكرى الانتفاضة المباركة (الخامسه والثلاثون ) انتفاضة الشعب الفلسطيني مستمره

في ذكرى الانتفاضة المباركة (الخامسه والثلاثون ) انتفاضة الشعب الفلسطيني مستمره

الأسيرات الفلسطينيات

في ذكرى الانتفاضة المباركة

 (الخامسه والثلاثون ) انتفاضة الشعب الفلسطيني مستمره 

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

المحامي علي ابوحبله 

خمسة وثلاثون عاما على انتفاضة الشعب الفلسطيني ومازال شعبنا منتفض ضد الاحتلال ومقاومة مخططاته وهو ثابت صامد رغم شلال الدم الفلسلطيني الذي تستبيحه قوات الاحتلال ومستوطنيه يوميا عبر اجتياحهم اليومي للمدن والمخيمات والريف الفلسطيني 

 الشعب الفلسطيني الذي انتظر طويلا الى أن تتحقق آماله وطموحاته بالتحرر والتحرير لأرض فلسطين والشعب الفلسطيني من الاحتلال بالطرق السلميه الا انه وصل الى قناعة الكذب والتضليل والخداع وعبثية المفاوضات مع الاحتلال 

خمسة و ثلاثون عاما على انتفاضة الحجارة، أطفال الحجارة، خمسة وثلاثون عاما على اعظم ثوره سلميه خاض غمارها الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ، وأفضل أبداع فلسطيني صدره للعالم، يوم ما ثار شعبنا الفلسطيني ضد الحواجز ضد الاحتلال الاسرائيلي بعد عشرون عاما من احتلاله للقدس والضفة والقطاع، بالحجر والاطارات المشتعلة، باليد الطويلة والمقلاع والنقيفه، بالمنشور الورقي والطلاء الحائطي، بالزيوت والمسامير والمولوتوف، حيث حدّ الفلسطينيون من حركة قوات الاحتلال والمستوطنين في القدس والضفة والقطاع، يوم أن خرجت جموع شعبنا هادرة، كباراً وصغاراً، نساءً ورجالاً، لتواجه سياسات الاحتلال وتنادي بحق تقرير المصير والحرية والاستقلال.

خمسة وثلاثون عاماً يوم أن هزمنا الانتظار، ومشاريع التصفية، ومبادرات العبث، يوم أن قلنا “لا نشتري الوهم”، ولا نبيع فلسطين، فأدخلونا في دوامة المفاوضات ووهم المبادرات والمباحثات و”عملية السلام”، الموهوم والمفاوضات العبثية وقد تقصَّد مبرمجوها التآمر على الانتفاضة واحتوائها، وتكبيل شرف الكفاح الوطني الشعبي بالحجر والمقلاع 

تلك هي “المتاهة المركبة”، من مدريد واوسلو إلى يومنا هذا، ما أن نخرج من الأولى حتى يُزج لنا وبنا في الثانية، فتفشى الاستيطان في ربوع الضفة في كل تلالها، وتجرأوا على محاولات تهويد القدس حدَّ اغلاق المسجد الأقصى ومنع رفع الآذان لأيام ثقيلة وتجرأ ترمب واعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وها هي ادارة بايدن لا تقل خطورة عن دعمها للكيان الصهيوني وعدم ايفائها بوعودها لفتح قنصليه في القدس ورفع اسم منظمة التحرير الفلسطينيه عن لوائح الارهاب وهي تقف موقف اشبه باللامبالاة من نجاح اليمين الفاشي الارهابي الصهيوني وهو امتداد لحركة كاخ الارهابيه 

عشرون عاماً من الاحتلال كانت الدافع للشعب الفلسطيني أن يهب في وجه الاحتلال، شرارتها استشهاد أربعة فلسطينيين بحادث سير في جباليا في غزه ، بيد أن تسعة وعشرون عاما من مفاوضات “أغرتنا وربما أغرقتنا في متاهه ما بات يعرف بعبثيه المفاوضات “، ولم تكفينا كل الجرائم لانتفاضة كونية، لانهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي شهد على نهاية احتلالات كثيرة ولم ينتهي بعد.

وتيمناً بالقول: “رب ضارة نافعة” كنا نعتقد أن قرار ترمب بحق القدس وقرار بومبيو بشرعنه الاستيطان وتصريحات وزير خارجية امريكا بعدم امكانية تحقق رؤيا الدولتين هو جرس انذار لكل القوى والفصائل في أن تستعيد وحدتها الوطنية، السياسية والمجتمعية، وتعيد استجماع قواها لمواجهة الاحتلال الغاشم واعتداءاته واستباحة دمه ، اربعة شهداء فجرت انتفاضة الحجاره واكثر من ١٨٠ شهيدا منذ بداية العام لم تحرك ضمير العالم ولم يتحرك العالم الذي يتعامل بسياسة الكيل بمكيالين ولم تعد تجدي سياسة بيانات الاستنكار وسياسة الفعل ورد الفعل في ظل التباعد بين الشارع الذي يغلي ويطالب بتطبيق قرارات المجلس المركزي في حدها الادنى واتخاذ قرارات جديه من الحكومه للانفكاك الاقتصادي وتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني في ظل وعود باتت لا تقدم ولا تؤخر وعجز مالي يدفع ثمنه وضريبته الشعب الفلسطيني من خلال ضرائب مباشره وغير مباشره ومحصلتها على حساب الثبات والصمود في مواجهة الاحتلال 

 

امام المخاطر الجسام التي تتهدد القضيه الفلسطينيه والشعب الفلسطيني مما يتطلب انهاء الانقسام لمواجه التحديات الراهنة والمستقبلية، بالعزة والأنفة والتضامن الشامل، وحدةٌ كهذه؛ —سعى أعداء شعبنا والمتربصين به وهم كثر—، لابقائها حلما لا يتحقق، وحدة فلسطين تعيد دورها العربي، وتُحرك الأمة من جديد وتوحدّها على أولى القبلتين، فإن سقطت مشاريع تقسيم الوطن العربي، ومخططات تدمير وتفتيت الدولة الوطنية العربية، وحدة بهذا المستوى تُعيد للأمة مكانتها، هي فقط من “يرد الكيد الى النحر”، هنا تسقط سياسات أمريكا الداعمه لاسرائيل

 أمريكا بعهد ترمب تقف للمرة الأولى منذ عقود موقف المتهم المدان في مجلس الأمن، وتجتاح العالم مسيرات احتجاجية من أقصى الشرق لأقصى الغرب بما فيها ولايات ومدن أمريكية، تنادي باسقاط ترامب وقراره الباطل، وتنشد الحرية للقدس وفلسطين.

ومونديال قطر لبطولة قطر يتحول لاحتفاليه عربيه ودوليه يهتف لفلسطين ورفع الاعلام الفلسطينيه ويسجل للتاريخ رفض الشعوب العربيه قاطبة للتطبيع عكس مواقف وارادة الحكام التي تفتقد للشرعيه الشعبيه 

حين نعود لايماننا الفطري، أن لا شيء يعلو قيمة على الوطن والانسان، تعود روح الانتفاضة الأولى، التي هزمت الاحتلال أخلاقياً، ومكّنت لشعبنا في أمهات الكتب، ومنتديات البحث ومراكز الدراسة ودور صناع السياسة العالمية، حينها لنستعيد زمام المبادرة، بالوسيلة الأخلاقية في وجه الصلف والعدوان، لاستعادة الحق الثابت.

على كل الفصائل والقوى الفلسطينيه وفي الذكرى الخامسه والثلاثون الحذر من مغبه الوقوع في حبال وشباك فصل غزه عن الضفه الغربيه ومقايضه الحقوق بمشاريع اقتصادية وتحسين وضع معيشي وهذا ما يسعى لتحقيقه كل المتامرين على قضيه الشعب الفلسطيني ولا بد من إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات والمخاطر التي تتهدد قضيتنا واستعادة الاطار للقياده الموحده واستعادة الوحده التلاحميه لمكونات الشعب الفلسطيني والحذر من كل المخططات المشبوهة من خلال مخطط تجسيد الكونتونات والامركزيه 

عاش نضال شعبنا الفلسطيني حتى تحقيق أهدافه بالحرية والكرامة والعدالة والمساواة 

المجد والخلود لشهدائنا الابرار ، والحرية لكل اسرانا البواسل ، والشفاء العاجل للجرحى، في ذكرى الانتفاضة انتفاضة الحجارة ، ذكرى انتفاضة شعب ما زال يقاوم ويدفع ضريبة الدم في وجه ظلم المحتل ، وذكرى صوت عالي في وجه المجتمع الدولي، سنبقى متمسكون بحقنا في الحريه وحقنا في التحرر والتحرير من الاحتلال حتى اقامه دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

اطفال المستوطنيين يتدربون على السلاح في ظاهرة انتشار التطرف والارهاب الاسرائيلي

الهجرة المعاكسة بصعود اليمين المتطرف تنذر بتفكك الكيان الصهيوني

الهجرة المعاكسة بصعود اليمين المتطرف تنذر بتفكك الكيان الصهيوني  اعداد وتقرير المحامي علي ابوحبله  الحقيقة …