الرئيسية / متابعات اعلامية / ل انتفاضة شعبية جديدة قاب قوسين أو أدنى؟

ل انتفاضة شعبية جديدة قاب قوسين أو أدنى؟

الأسيرات الفلسطينيات

هل انتفاضة شعبية جديدة قاب قوسين أو أدنى؟

هالة ابو سليم

ترجمة هالة ابو سليم

قد يؤدي الحجم الهائل للعمليات المسلحة الفلسطينية وعدم كفاءة السلطة الفلسطينية إلى نوبة أخرى من الانتفاضة الشعبية، ومن غير المرجح أن تقمع الحكومة القادمة أيًا منها

رأى: آفي إساشاروف صحيفة يديعوت أحرنوت 

  ترجمة: هالة أبو سليم / غزة. 

الهجمات المزدوجة بالقنابل في القدس التي قتلت أرييه شوباك وجرحت 26 آخرين صباح الأربعاء، وانتزاع مقاتلين فلسطينيين جثة المراهق الإسرائيلي الدرزي تيران فيرو من مستشفى في جنين [أعيدت إلى إسرائيل صباح الخميس]، وإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين أسفر عن مقتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر 16 عاما حول منطقة نابلس ليل الأربعاء، كل هؤلاء يقولون ما هي الأصوات في مؤسسة الدفاع الإسرائيلية والفلسطينيين التي يحذرون منها منذ شهور – نحن على شفا تصعيد أكبر في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

حتى لو نظر المرء في إطلاق النار في نابلس وهياج الشباب الفلسطينين المسلحين في جنين، بما في ذلك قتل واختطاف صبي درزي، كواحد آخر من العديد من هذه الحوادث – يذكرنا و الانفجاران التوأم في القدس بأننا ربما نكون في منتصف شيء مختلف تمامًا عما عرفناه في السنوات الأخيرة.

من المتوقع أن يرتفع عدد حوادث إطلاق النار والتحذيرات بشأن الهجمات الخطيرة من قبل الشباب الفلسطينيين سواء او غيرها المنفردة إلى مستويات لم نشهدها خلال العقد ونصف العقد الماضيين وقد تذكرنا بأهوال الانتفاضة الثانية .

وربما لا تكون هذه انتفاضة لأنها تفتقر إلى دافع شعبي، ولكن هذا اتجاه واضح للعنف لا يتوقع أن يتصاعد إلا في ضوء عدة عمليات هامة تجري في المنطقة، سواء على الجانب الفلسطيني أو على الجانب الإسرائيلي .

إن قوة السلطة الفلسطينية تتآكل ومستقبلها بعيد كل البعد عن اليقين يقودها الرئيس محمود عباس البالغ من العمر 87 عامًا والذي يقود أيضًا فصيلًا مفككًا، وليس من الواضح ما الذي سيحدث لها بعد رحيله.

علاوة على ذلك، ليس من المؤكد على الإطلاق أن السلطة الفلسطينية ستكون قادرة على العمل، بغض النظر عن الرئيس عباس، حيث يدعو كبار أعضاء الحكومة الإسرائيلية الناشئة إلى حلها.

تجدر الإشارة إلى أن أحد العوامل الرئيسية التي حافظت على مستوى العنف بين فلسطينيي الضفة الغربية وإسرائيل عند الحد الأدنى النسبي خلال العقد ونصف العقد الماضيين كان السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية.

لكن أصبح من غير الواضح بشكل متزايد مدى دوافع هذا الجهاز للحفاظ على السلام في الأراضي، أو على الإطلاق.

بالطبع، من المستحيل تجاهل حقيقة أن الحكومة الإسرائيلية القادمة هي الأكثر تطرفًا حتى الآن

بعض أعضائها، مثل زعيم الحزب الصهيوني الديني سموتريش وزعيم أوتزما يهوديت إيتامار بن غفير، مثل « الخط الأحمر » بالنسبة للجمهور الفلسطيني، ومن غير المتوقع أن يؤدي تعيينهم في مناصب عليا إلى تهدئة الشارع الفلسطيني، وربما يكون له تأثير معاكس – يثير المزيد من الغضب والإحباط الذي قد يجد منفذًا في الهجمات ضد أهداف إسرائيلية .

بناءا على تصريحاتهم العنصرية والمتطرفة تجاه الشعب الفلسطيني فأن تحركاتهم ستحدث ضجة كبيرة على الجانب الفلسطيني، بدءا من إضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية البرية في الضفة الغربية وتشجيع اليهود المستوطنين على الدخول الى المسجد الأقصى  

وهذان الاتجاهان، بالإضافة إلى استشهاد 140 فلسطينيا في حوادث أمنية هذا العام، لا يؤديان إلا إلى زيادة وقود النيران التي تؤدي إلى عمليات عسكرية ضد أهداف إسرائيلية.

هذا وحده واضح من – منذ بداية عام 2022، قُتل 30 إسرائيليًا في عمليات متفرقه وتم إحباط 330 هجوما آخر لإطلاق النار، فضلا عن 34 هجوما بالقنابل وتفجيرين انتحاريين في جميع أنحاء إسرائيل والضفة الغربية كما أن عدد الإنذارات بالهجمات الإرهابية مرتفع للغاية، ولسوء الحظ، من السابق لأوانه الانتهاء هذا العام لا يسعنا إلا أن نأمل ألا تكون هجمات القدس نذير لأشياء قادمة.

الخاتمة: 

يختلف هذا الهجوم المنظم جيدًا عن الهجمات العفوية للذئاب المنفردة وربما يشير إلى وجود شبكة إرهابية ربما تعمل أيضًا بمساعدة المواطنين العرب الإسرائيليين من القدس الشرقية

كما يشير وضع حمولة متفجرة في محطة حافلات مزدحمة عند مدخل المدينة وحمولة أخرى ليست بعيدة إلى أن الفاعلين كانوا على دراية بالمنطقة.

وفي الوقت نفسه، نظرًا لأنها ربما تكون شبكة أكثر تنظيمًا، والتي يمكن أن يكون لها اتصالات في الخارج وفي غزة، فقد تكون أكثر انكشافًا ويمكن كسرها بسرعة نسبيًا.

إن خبرة الشاباك والجيش الإسرائيلي في قمع مثل هذه الشبكات هي الشيء الوحيد الذي يفصل واقع اليوم عن أهوال ما قبل 20 عامًا.

آفي إيساكاروف :صحفي إسرائيلي ، معروف بتركيزه على الشؤون الفلسطينية. وهو معلق في الشرق الأوسط لصحيفة التايمز أوف إسرائيل ومنفذ أخبارها الشقيقة والا! ، ومراسل الشؤون الفلسطينية والعربية في هآرتس.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

نتنياهو

الفدائيون الجُدد يضعون حكومة نتنياهو امام تحدى كبير!!

الفدائيون الجُدد يضعون حكومة نتنياهو امام تحدى كبير!! رأى: رون بن يشاي -صحيفة يديعوت احرنوت …