الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : لقاء السيسي واردوغان

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : لقاء السيسي واردوغان

عبد الناصر شيخ العيد

لقاء السيسي واردوغان

بقلم عبد الناصر شيخ العيد
تعرضت العلاقات المصريه التركيه الى ازمات شديده بسبب تدخل تركيا في الشؤون المصريه وخصوصا بعد احداث جرت في مصر فحاولت تركيا ان تتدخل في تلك الاحداث ووقوفها الى جانب تنظيم الاخوان الذين استطاعوا في وقت ان يصلوا الى الحكم في مصر وبعد ان حكموا مصر وعرف الشعب قدرتهم على القياده وانهم اخذوا البلاد الى الهاويه خرج الشعب لكي ينزع التفويض من الاخوان ومنحه لقياده تعمل لصالح الوطن والشعب وفي هذا الوقت وقفت تركيا موقف عدائي من مصر وتطور ذلك الوضع حتى ان تركيا ارسلت جماعه ارهابيه الى سيناء واقامت للمرتزقه قنوات اعلاميه هدفها اسقاط القياده المصريه ما قامت به تركيا يتماهى مع موقف امريكا والكيان الصهيوني صمدت القياده المصريه في وجه التحديات واثبتت القياده المصريه انها تحترم الشعب التركي فعندما تم تقسيم الحدود البحريه بين مصر واليونان وقبرص رفضت مصر ان تعتدي على المياه الاقليميه التركيه بالرغم من موقف القياده التركيه المناهض للقياده المصريه
لم تعادي تركيا مصر فحسب بل تعتدي على سوريا والعراق وليبيا وحاوله ان تخترق حدود مصر الغربية من جهه ليبيا بدعمها التنظيمات الارهابيه وتصدت لها القوات المصريه لقد اظهرت تركيا كل عداوه لمصر والعرب وعندما فشلت في تحقيق ما طلب منها بدات تطلب ود مصر والقياده المصريه لانها قياده وطنيه وتنتمي الى العروبه والاسلام فقد قبلت ان تتصالح مع القياده التركيه وتم اللقاء في قطر على هامش افتتاح كاس العالم ان اللقاء قد يكون كسر قالب الجليد ولكن للاسف تركيا في وقت المصافحه كانت القوه التركيه تضرب في شمال سوريا وتقتل الاكراد السوريين والجيش السوري ان الاعتداء على سوريا من جانب تركيا لا يجعل العلاقات المصريه التركيه تسير في الطريق الصحيح لان سوريا دوله عربيه وهي شريك مصر في كل الحروب العربيه ولن تقبل القياده المصريه ان تمد يدها الى تركيا بينما ترك تضرب الشعب العربي في اي مكان لقد ان الاوان ان يلتقي العرب والمسلمون لكي يشكلوا قوه عالميه
لماذا تقف تركيا موقف معادي للعرب؟؟؟؟ والعرب والاتراك مسلمون وهم اخوه في الدين والعقيده ولا يجوز رفع السلاح في وجه بعضهم البعض لقد سعت تركىا منذ زمن لكي تنضم الى الاتحاد الاوروبي والدول الاوروبيه ترفض ذلك ووافقوا ان تدخل حلف الناتو لكي يضعوا قواتها في مواجهه القوات المعادله ان من لا يريدون ان تدخل تركيا في الاتحاد الاوروبي سيعملون على تدمير تركيا في اي مواجهات حقيقيه لو كانوا حريصين على تركيا لقبلوها في الاتحاد الاوروبي ان تركيا دوله لها وضعها الاستراتيجي وتملك قوه اذا ما تم استثمارها في بناء وحده عربيه اسلاميه فان ذلك سيعود على تركيا اكثر بكثير مما سيعود عليها بانضمها للاتحاد الاوروبي ان العرب شعب واحد ويملكون ثروات ضخمه واذا ما تظافرت الجهود العربيه الاسلاميه فان ذلك سيكون لخدمه الجميع وينهض الجميع ان قبول القياده المصريه المصالحه مع تركيا موقف يجب ان يقدر من القياده التركيه التي تجاوزت كثيرا على القياده المصريه والارض العربيه وان القياده المصريه قابله المصالحه ليس من موقف ضعف بل من موقف قوه وتركيا تعرف ذلك والخط الاحمر الذي رسمه الرئيس السيسي في ليبيا دليل على قوه مصر وان مصر قبلت المصالحه حقنا للدماء العربيه والاسلاميه ولكي يصحح الكل طريقه وان لا يعادي اخوان لمصلحه امريكا والكيان الصهيوني
ان اي اعتداء من اي جانب يصب في مصلحه اعداء العرب امريكا والكيان الصهيوني وهذا لا يقبل به اي شريف الشعوب تختار من يمثلها ويقودها وعلى الجميع ان يحترم قرار الشعب ان الفتره السابقه على لقاء الرئيس السيسي والرئيس اردوغان يجب ان تكون درس لمن ارتكب فيها الاخطاء ان لا يعود اليها بل يعمل على ترميمها انها فتره سوداء في حق الشعوب التي شحنت بالحقد والغل ولكن لقاء الزعيمين سيجعلان الشعوب تتجاوز تلك الفتره لكي نبني علاقات اخويه ووديه وان يتم تعاون القيادات لكي يزرعوا المحبه والتعاون بين الشعوب ولقد راينا كيف كان حال اوروبا في الحرب العالميه الثانيه و حال اوروبا بعد ان توحدت وبنت نهضه اقتصاديه ضخمه وهذا ما نعول عليه في اللقاء الذي جمع الزعيمين ومطلوب ان يعملان لكي يتم حشد كل المنطقه من عرب ومسلمين لكي نبني كما قال ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ان اوروبا الحديثه هي الشرق الاوسط فليكون اللقاء بين الزعيمين هو البذره التي ستنبت نهضه عربيه اسلاميه في الشرق الاوسط
2022/11/22

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

خالد غنام

خالد غنام يكتب : اسم ألورا : اسم فلسطيني غزا بلاد الاغريق

اسم ألورا : اسم فلسطيني غزا بلاد الاغريق  بقلم خالد غنام- استراليا  اسم للبنات في …