الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : مقارنه بين موقف امريكا وروسيا من الكيان الصهيوني

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : مقارنه بين موقف امريكا وروسيا من الكيان الصهيوني

عبد الناصر شيخ العيد

مقارنه بين موقف امريكا وروسيا من الكيان الصهيوني

 بقلم عبد الناصر شيخ العيد

المراقب للعلاقه بين الكيان الصهيوني وكل من امريكا وروسيا يجد تناقض واختلاف يقف البعض حيران امامه فنجد علاقه متميزه بين روسيا وسوريا وتعاون عسكري وقواعد روسيه في سوريا وبطاريات صواريخ ضد الصواريخ الطائرات ولكن لا تشغل في حال قامت القوات الصهيونيه بمهاجمه سوريا وقصفها وتدمير مواقع في سوريا وكان البطاريات لا تعمل الا اذا ما استهدفت القواعد الروسيه في سوريا

 فهل يعقل هذا ؟؟؟؟؟

وهناك تفاهم بين الكيان الصهيوني وروسيا ويقوم الصهاينه باعلام روسيا بان القوات الصهيونيه ستقصف موقع في سوريا وتغض الطرف روسيا عن القصف ان مثل هذه الاعتداءات هي اعلان حرب على سوريا ولو ان دوله فعلت ذلك ضد دوله اخرى لنشبت حرب ولكن تكتفي سوريا بمحاوله التصدي للهجمات بالامكانيات المتاحه ويعود الوضع الى ما كان عليه وحجه القصف ان اسلحه ايرانيه تاتي الى حزب الله وهذه حجه واهيه وايران ايضا حليف لروسيا لهذا لا يستسيغ قصف سوريا بدون تدخل من البطاريات التي تملكها روسيا في سوريا

 ما قيمه تواجد قواعد روسيه في سوريا بدون حمايه لسوريا

 ان هذا الموقف من روسيا غير مقبول وهذا الموقف اجبر الصهاينه على الاعلان عن انهم لن يقدموا اسلحه الاوكرانيا بالرغم من ان رئيس اوكرانيا صهيوني هذا يدلل على مدى التنسيق الروسي الصهيوني وان كان الصهاينه يدعمون اوكرانيا بالسلاح والجنود وهذا ما تم الاعلان عنه بل وظهر صور لجنود صهاينه يحاربون مع الجيش الاوكراني هذا يعني ان روسيا تلتزم بعدم التدخل في الوضع السورى بينما الصهاينه يتدخلون في الحرب في اوكرانيا

 ان هذا يعتبر استخفاف بسوريا وبالروس وهذا الوضع يجب ان يصحح والا فما فائده التاييد السوري لروسيا والسماح لها ببناء قواعد عسكريه في سوريا ان ما حدث في سوريا نتيجه مؤامره غربيه ضد سوريا ووقوف سوريا وحدها في مواجهه تلك المؤامره وما ترتب على ذلك من ذمار ادى الى ذلك لكي لا يهتم بسوريا وكانهم قدموا لها العون الذي يجعلها تستمر على قدميها وهذا من وجهه نظرهم يكفي

 ان ما يحدث في سوريا يفرض على العرب استيعاب سوريه والوقوف الى جانبها لكي تصبح قوه يمكننا ان تقف في وجه كل التحديات الخارجيه والداخليه وان تعتمد على نفسها بدلا من الاعتماد على الاخرين الذين يتركوننا نواجه مصيرنا في احلك الظروف اذا كان العرب لا يقفون الى جانبها 

هل نريد من الدول الاخرى ان تقف الى جانب سوريا وتدخل حروب بدلا عن عرب ؟؟؟؟؟؟

قد تكون روسيا محقه في موقفها لانها تعرف ان اي اشتباك مع الصهاينه سيشعل حرب في المنطقه

 اما على الجانب الامريكي والذي يقف الى جانب الصهاينه قلبا وقالبا ويقف في وجه العرب كل العرب وهو يدعي انه صديق للعرب ويتعامل مع العرب ويقيم معهم علاقات ويدعون انهم مع حل الدولتين ولكن في الحقيقه انهم يساندون الصهاينه ولا يفعلون الا ما يريده الصهاينه ويقفوا مع كل موقف للصهاينه حتى الاجراميه التي يرتكب من خلالها الصهاينه القتل والتدمير والاستيطان في الارض الفلسطينيه ويطالب العرب كل العرب بحل القضيه الفلسطينيه ولكن لا احد يستجيب وللاسف اجبر العرب في وقت من الاوقات على التعامل مع امريكا اقتصاديا وسياسيا لكي تتلائم الظروف ويتم حل القضيه الفلسطينيه ولكن تطرح الوعود ويعتقد العرب ان الوضع سيحل وتمضي السنوات والوضع يزداد سوء حتى وصل الوضع الى حال لا يحتمل وظاهر كذب امريكا ووعودها التي لا تنفذ بل تقف امريكا حائل امام اي انجاز يمكن ان يتم على مسار القضيه الفلسطينيه وهذا ما جعل الكثير من العرب لا يحتملون اي علاقه مع امريكا ويتحينون الفرصه لمعاقبه امريكا ولقد حانت الفرصه بسبب الحرب الروسيه الاوكرانيه وارتفع اسعار النفط والغاز ولقد قام العرب برد الصاع صاعين لامريكا وحلفائها الذين طالما اذوا العرب وفرضوا اجرامهم غطرستهم على العرب ان الضعيف لا يلتفت له احد وكان العرب في حاله ضعف بسبب اتجاه بعض العرب الى الشرق والاخر الى الغرب وكان الكل يستخف بالعرب لانهم يعرفون ان العرب اذا ما توحدوا فانهم سيشكلون قوه اكبر من القوى التي يستجدونها لحل قضيتهم لهذا كان كل من الشرق والغرب يعطي العرب وعود بدون اي التزام وكان العرب يعرفون ذلك لكن تمزق العرب هو الذي جعلهم في ذلك الوضع حتى تحركت الدول العربيه في اتجاه امتلاك القوه العسكريه والاقتصاديه وساعدهم على ذلك الوضع العالمي فادى ذلك إلى بناء القوه والاستقلال عن اي طرف يريد ان يفرض ارادته عليهم وذلك بسبب وجود مصادر للسلاح اخرى وحصول العرب على اسلحه حديثه ومتقدمه اهلت العرب لكي يكونوا في صفوف الدول العشر الكبرى هذا بالنسبه لمصر وحدها فاذا ما تم توحيد الجيوش العربيه فان العرب سيكونوا ضمن القوى الخمسه الكبرى وعندها سيتغير كل المواقف الاخرى باتجاه العرب وسينزعون كل القواعد الاجنبيه من ارضها ارض العرب سيضعون حدا للعربدة الصهيونيه ضد الكل العربي

2022/10/22

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني

د عبد الرحيم جاموس يكتب : ماذا اقولُ لكِ ..!

ماذا اقولُ لكِ ..! بقلم د. عبدالرحيم جاموس  ماذا اقولُ لكِ… وانا قد دخلت .. …