الرئيسية / الآراء والمقالات / حسين ابو الهيجاء يكتب : الجيش الايراني الحر

حسين ابو الهيجاء يكتب : الجيش الايراني الحر

حسين ابو الهيجاء

الجيش الايراني الحر 

حسين ابو الهيجاء 

 __ بن سلمان : سننقل المعركة الى قلب ايران ___

 … ما فعلته ايران في سوريا و العراق ، تكتوي بناره الأن ، و تدفع ثمنه ، و بدأت تدرك ان ما حفرته لغيرها ، وقعت به !

 و اضراب عدد من القطاعات الجديدة ، و خاصة العاملين في وزارة الطاقة و مصادرها ، و انضمامهم الى حشود المحتجين للمطالبة باسقاط نظام الملالي ، قد يؤدي الى كارثة اقتصادية ، ستسارع في انهيار النظام و سقوطة ، او تقسيم ايران الى اقاليم انفصالية متعددة القموميات .. !

المهم .. 

      انشقاقات في الجيش الفارسي ، و تشيكيلات اولية ل :

                     ( الجيش الايراني الحر )

و القيادات الايرانية ، تحاول مقايضة السعودية و الامارات ، 

بان تقوم بالضغط على الحوثي لقبول تمديد الهدنة ، مقابل ان تقوم السعودية باخماد الثورة التي اشعلتها في ايران .. !

   

  كما ان الاعلام الايراني الداخلي المتلفز ، لا يزال مستمراً ببث مقابلة فضائية ، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان ، كان سجّلها قبل اكثر من سنتين ، قال خلالها انه : 

  [ لن ينتظر حتى يواجه ايران في الخليج عسكرياً ، انما سيعمل على نقل المعركة الى الداخل الايراني ] ، و يؤجج الصراع الداخلي ، حتى لو ادى ذلك الى تقسيم ايران الى عدة اقاليم انفصالية ، و خاصة اقليم الاحواز العربي ، و اقليميّ كردستان و بلوشستان !!

  كما قال ان [ لدى العرب ، الكثير من الاوراق التي يمكن ان يلعبوا بها مع ايران ] ، لكن ايران لا تدرك ذلك ، كأنما تأخذها العزة بالاثم .. !

 و في الوقت الذي يبثّ اعلام النظام ، كلام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، عن نقل المعركة الى قلب ايران ، ليقول للمحتجين ” انكم لعبة بيد السعودية ” ، يأتي الرد من المحتجين برفع اصوات الهتافات للامير بن سلمان و الملك سلمان !!

  و في الوقت الذي توجه فيه ، القيادات الامنية الايرانية ، اتهاماتها بوقوف السعودية و الامارات ، و من خلفهم مصر ، خلف الاحتجاجات الواسعة ، التي تجتاح البلاد ، و تتهم السعودية و الامارات بتسليح حركة رواد النهضة الاحوازية ، و تزويدها بالمسيرات و الصواريخ ، اضافة الى التنسيق مع حركة مجاهدي خلق و باقي الاقاليم ، غير ان السعودية و العرب كافة ، لا يُلقون بالاً للرسائل و النداءات الايرانية ، و يتجاهلونها قصداْ، من باب ( لا يُلدغ المؤمن من جحر مرتين ) ، و يتصرفون كأنما ايران لا وجود لها اساساً !!

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني

د عبد الرحيم جاموس يكتب : ماذا اقولُ لكِ ..!

ماذا اقولُ لكِ ..! بقلم د. عبدالرحيم جاموس  ماذا اقولُ لكِ… وانا قد دخلت .. …