الرئيسية / الآراء والمقالات / علي ابو حبلة يكتب : توسعة المخطط الهيكلي يجب ان يرتبط بخطة استراتجيه

علي ابو حبلة يكتب : توسعة المخطط الهيكلي يجب ان يرتبط بخطة استراتجيه

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

توسعة المخطط الهيكلي يجب ان يرتبط بخطة استراتجيه 

المحامي علي ابوحبله 

توسعة المخطط الهيكلي لمدينة طولكرم يجب أن يكون مرتبط بخطة استراتجيه لجهة تنظيم نموها المستقبلي بطريقه متكاملة بما يحقق التنمية المستدامة وتضمن الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية وخصوصا في ظل التحديات التي تواجهها المدينه منها مشاكل جيوسياسه متمثله في وجود المستوطنات التي تحيط بها وجدار الفصل العنصري على طول الحدود الغربيه للمدينه والمحافظه وهناك معيقات ذات بعد اقتصادي تتمثل في ضعف البنيه التحتيه وضعف الاستثمار رغم توفر الخبرات والكفاءات 

ان التدهور الحاصل في القيمه الزراعيه للمدينه ومحيطها هو بانحسار الاراضي الزراعيه الامر الذي يربط أي توسع في المخطط الهيكلي للمدينه هو في تنظيم عملية البناء خارج المخطط الهيكلي لضمان وقف التعدي على الاراضي الزراعيه وتحويلها الى مناطق تجاريه وسكنيه بشكل غير منظم مع العلم أن هذه المناطق مصنفه على أنها اراضي زراعيه بقيمة عاليه وتشكل اساس للسله الغذائيه لفلسطين المستقبل 

وأن التوسع بالمخطط الهيكلي يتطلب الأخذ بالحسبان إلى احتياجات المدينه والضواحي وحتى لا تكون التوسعة على حسابها نظرا لمحدودية الأراضي وضعف إمكانيات البلدية ومنها على سبيل المثال الكهرباء حيث تعاني مدينة طولكرم من نقص في القدره الكهرباء وبرزت مشكلة نقص التيار الكهربائي بالظهور في مدينة طولكرم بشكل جلي وواضح منذ عام 2005 وإذا ما بحثنا في اسباب ذلك سنصل بكل سهولة الى معلومة تقودنا الى توسيع حدود صلاحيات بلدية طولكرم أي من تاريخ إعداد المخطط الهيكلي الجديد بحدوده الجديدة التي قفزت من 6500 دونما الى 13800 دونم.

علما بان أي مخطط هيكلي يجب أن يرافقه المخططات القطاعية التي تشمل دراسة وضع الكهرباء والماء والتعليم والطرق والصرف الصحي والصحة وخلافه من القطاعات.

وقد جرى العمل عليها في تلك الفترة الزمنية من عام 2005 وشهدنا زيادة في بناء المدارس وإعادة تأهيل الشبكات الكهربائية وتركيب شبكات الضغط العالي والمحولات التي غطت كل أطراف المدينة وبناء شبكة المياه وخزانات المياه الجديدة وحفر الآبار الارتوازية وتأهيل الشوارع والطرق سواء بشقها أو تعبيدها إلى حد كبير.

لم تطل تلك الفترة لأكثر من ثلاث سنوات فقط للعمل على استيعاب التوسعة.و كان من المفترض الاستمرار بنفس المنهجية دون توقف لان النمو السكاني دائما بازدياد و الحركة العمرانية لم تتوقف واحتياجات المواطنين للخدمات مستمرة، والمخطط الهيكلي تم إعداده ليخدم النمو السكاني لمدة عشرون عاما أي حتى العام 2025.

ولكن نطرة البلدية لتوسيع حدود صلاحياتها قبل الانتهاء من الفترة الزمنية المعدة للمخطط الهيكلي و عدم ملائمة الخطط الإستراتيجية للبلدية لتطبيق احتياجاتها في حدودها أضافت مناطق خدمات جديدة و قبل الانتهاء من توفير الخدمات داخل حدود صلاحياتها و بدون دراسات و تخطيط مسبق لتبعات قراراتها و شح الموارد و المشاريع و مشاريع البني التحتية إربك قدرتها على الاستمرار بالبرنامج المعد سابقا وحمل البلدية أعباء جديدة لا قدرة لها على خدمتها ومن هذه القطاعات قطاع الكهرباء و النظافة العامة حاليا و قريبا سيكون قطاع المياه و التعليم و المدارس التي تحل مشاكلها للأسف بالبناء في ساحاتها التي هي حق و متنفس لأبنائنا و قريبا قد نصل للدوام في المدارس على فترتين صباحي و مسائي. نظرا للتكاثر السكاني 

ان سوء التخطيط هو أكبر ما يهدم المجتمعات ونتمنى على المجلس البلدي أن لا يقع في المحظور وأن تكون قراراته مدروسة جيدا وبتخطيط مسبق حتى لا تكون أي توسعه عبئ يضاف للبلديه ويثقل من العبئ على كاهل المدينة والضواحي فاي توسعه تتطلب تخطيط مسبق وتتطلب ميزانيات لاعداد البنى التحتيه للمناطق التي ستضم وهذه يجب أن تكون من مسؤولية الحكومه وعليها أن تساهم فعليا في اعداد هذه البنى التحيه من كهرباء ومدارس وخدمات وحتى لا تكون على حساب المدينه ومقدراتها الضعيفه اصلا

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابوحبله يكتب : إسرائيل كيان فصل عنصري

إسرائيل كيان فصل عنصري وينبغي على المجتمع الدولي وضع حد لسياسة الابرتهايد  المحامي علي ابوحبله  …