الرئيسية / الآراء والمقالات / على ابو حبلة يكتب : رسالة مفتوحة إلى دولة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونه حفظه الله

على ابو حبلة يكتب : رسالة مفتوحة إلى دولة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونه حفظه الله

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

رسالة مفتوحة إلى دولة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونه حفظه الله 

تحية أكبار وإجلال من الشعب الفلسطيني إلى صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني وحكومته الرشيدة ، والى الشعب الأردني الشقيق التوأم لفلسطين يقف مع الشعب الفلسطيني في خندق واحد لمواجهة كل المخططات الاسرائيليه التي تستهدف فلسطين والأردن معا .

 التسهيلات التي تقدمها حكومتكم الرشيدة للشعب الفلسطيني تساهم في ثبات الفلسطينيين في أرضهم وإفشال مخطط الوطن البديل  

التكامل الاقتصادي بين الأردن وفلسطين كفيل بدعم المساعي الفلسطينية ضمن الرؤية الوطنية ولاستراتجيه التي تجمع الأردن وفلسطين والهادفة إلى الانفكاك التدريجي عن التبعية التي يفرضها واقع الاحتلال في التجارة والبنية التحتية والمياه والطاقة وغيرها”

إن مضاعفة إمدادات الكهرباء المباعة من الأردن الشقيق لمدينة أريحا في الضفة الغربية إلى 80 ميغاواط أثلج صدور الفلسطينيين ويفتح آفاق للتوسع في مختلف الانشطه التجارية والاقتصادية ويقينا بحسب التصريحات الصادرة عن تصريحات لمسئولين أردنيين إن الأردن لديه مشروعات واعدة تهدف إلى زيادة الإمدادات للسماح للفلسطينيين بتلبية احتياجاتهم.

توقفنا أمام تصريحات دولتكم بخصوص مضاعفة إمدادات الكهرباء لفلسطين وتاكيد دولتكم ” على أن هذا المشروع يعكس التزام الأردن بالمساعدة “ببناء قواعد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة والناجزة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفي إطار حل الدولتين” وقولكم ” أن حكومتكم تعطي أولوية لزيادة الصادرات إلى الأراضي الفلسطينية، التي يقول مسئولون إنها قد ترتفع إلى مليار دولار سنويا من حوالي 200 مليون دولار حاليا إذا أزالت إسرائيل العقبات وفتح الأردن معابر تجارية جديدة.

إن القيادة الأردنية بقيادة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الواعية والحكيمة وهي تدرك مخاطر المرحلة التي تمر فيها ألامه العربية والمؤامرة التي تستهدف الفلسطينيين كما الأردنيين وتعي لخطورة المشروع التوسعي والاستيطاني والضم ، وأخر تلك الإجراءات للسفر عبر مطار رامون بهدف ضرب الاقتصاد الأردني والفلسطيني ومحاوله من محاولات شق وحدة الاردنيين والفلسطينيين 

عمق العلاقات التاريخية الوطيدة الاردنيه الفلسطينية كفيله بإفشال المخططات وإفشال أي محاوله من محاولات شق عرى العلاقة التي تربط الفلسطينيون بأشقائهم الأردنيين ومن هذا المنطلق نتوجه 

إلى دولة رئيس الحكومة الاردنيه الدكتور بشر الخصاونه وحكومته الرشيدة

ندرك ونعي جيدا حكاية #مطار_رامون و والخلفية السياسية المرتبطة بتقديم تسهيلات للفلسطينيين في إطار صفقة القرن، قبل بها من قبل، أو رفضها من رفض، لكن بقوة الاراده وبالتنسيق الأردني الفلسطيني والتسهيل على الفلسطينيين بالإمكان إفشال مشروع رامون السياسي والاقتصادي 

 

مطار رامون الهدف منه في التنافس مع #مطار_الملكة_علياء، وبغض النظر عن الأزمات المفتعلة على الجسور خلال هذا الصيف، والتي تسببت فيها إسرائيل بدهاء كمقدمة للحديث عن رامون وبقوة، الأمر الذي دعانا للتوجه إلى دولتكم أملين من حكومتكم الرشيدة اتخاذ سلسله من الإجراءات للتسهيل على الفلسطينيين 

اولا:- العمل وبكل الوسائل المتاحة لفتح معبر الكرامة 24 ساعة وتوسيع معبر الأمير محمد للتجارة واستيراد وتصدير المنتجات من كلا البلدين وفتح ميناء العقبة أمام التجار الفلسطينيين بدلا من ميناء اشدود

ثانيا :- إلغاء ضريبة المغادرة للتخفيف عن كاهل الفلسطينيين 

ثالثا:- إعادة النظر برسوم جوازات السفر المؤقته والسماح بتجديد الجوازات من خلال الممثلية الاردنيه في رام الله للتسهيل والتخفيف ما أمكن على المواطن الفلسطيني ودعم صموده 

رابعا :- تشجيع المكاتب السياحية الاردنيه وتقديم الحوافر والتسهيلات لقطع الطريق على القائمين على مطار رامون   

دولة رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونه حفظه الله 

وحدة الموقف الأردني الفلسطيني والتنسيق الأردني الفلسطيني تتطلبها المرحلة الحاسمة والمفصلية في تاريخ المنطقة لان فلسطين تشكل العمق الاستراتيجي للأمن القومي الأردني وان الأردن هو بوابة الأمن القومي العربي ومنفذ فلسطين للعالم العربي 

العلاقة بين الشعبين الأردني والفلسطيني تبقى تاريخيه وهذه العلاقة الترابطية التاريخية التي تربط الأردن بفلسطين فهما بمثابة توأمان لا ينفصلان شاء من شاء وأبى من أبى وهذا ما كرسته وأكدته تصريحات الملك عبدا لله الثاني

هذه العلاقة المتوجه بتصريحات ملكية « عنوانها المقولة الشهيرة للمغفور له المرحوم الملك حسين بن طلال بترديده دائما الأردن بلد الأنصار والمهاجرين « ونحن في علاقتنا كذلك علاقة لا تحكمها مصالح فردية أو شخصية أو انية هي علاقة مصالح مشترك وتاريخ مشترك وهي علاقة وحدوية تربطها وحدة الجغرافية ووحدة الشعبين الأردني الفلسطيني وستبقى كذلك فالعلاقة بينهما توأمان لا ينفصلان.

واقبلوا منا فائق الاحترام

تحريرا في 27/8/2022

المحامي علي ابوحبله / رئيس تحرير مجلة آفاق الفلسطينية

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : الاستيطان وجرائم الاحتلال وغياب المسؤولية الدولية

الاستيطان وجرائم الاحتلال وغياب المسؤولية الدولية بقلم  :  سري  القدوة الاثنين 30 كانون الثاني / …